السيارة الاكثر أمانا،(صاروخ الجماهيرية) مفاجأة القذافي في ذكرى الفاتح

شغل الزعيم الليبي معمر القذافي مندوبي وسائل الاعلام العالمية المحتشدين في طرابلس لتغطية القمة الافريقية الاستثنائية باختراع (غير مسبوق) من بنات أفكاره تمثل في سيارة تبدو مثل تلك السيارات التي تظهر في أفلام جيمس بوند يؤكد منتجوها انها الأكثر امانا في العالم . وانتهزت الشركة الليبية المصنعة فرصة الحشد الاعلامي المواكب لبدء احتفالات البلاد بالذكرى الثلاثين لـ (ثورة الفاتح من سبتمبر) لعرض السيارة التي تمثل (خلاصة فكر الزعيم معمر القذافي) حسبما قال للصحافيين أمس الدوقالي المقريف, مفوض الشركة العربية الليبية للاستثمار المحلي. واطلق على السيارة ذات المقاعد الخمسة المطلية باللون الأخضر اسم (صاروخ الجماهيرية) وهي بالفعل تشبه الصاروخ في شكلها الخارجي, وقال المقريف في مؤتمر صحفي ان اسم (صاروخ الجماهيرية) لا يعني سلاحا فتاكا مثل الذي تصنعه الدول الكبرى للقتل والدمار ولكنه وسيلة سلام وأمان للمحافظة على حياة الانسان في كل مكان. وأشار المقريف إلى ان (القائد القذافي الذي عانت بلاده على مدى سنوات طويلة من الحصار الجائر أمضى وقتا طويلا لايجاد وسيلة آمنة من حوادث السيارات تكون قابلة للتنفيذ والانتاج) . وأكد ان السيارة (الصاروخ) ذات نظام متكامل يقوم بحماية كاملة حال التعرض لخطر كبير أو حادث طارئ حيث تستطيع ان تتخذ احتياطاتها قبل وقوع الحوادث خلال (جزء واحد من الثانية) . وقال بيان مكتوب وزعته الشركة الليبية المصنعة انها قامت باجراء تجاربها النهائية على السيارة يوم 12 أغسطس الماضي وقد توجت التجربة بالنجاح الكامل وسوف ينتج منها ثلاث فئات سعة 2000, 3000, 4000 سي سي وسيتم التركيز في المرحلة الأولى على السعة (2000 سي سي) وهي تعادل الفئة المتوسطة في السيارات الأخرى, وجاء في البيان ان السيارة زودت بأحدث تجهيزات داخلية وخارجية, وتم تدعيم هيكلها بالقضبان وروعي ان تكون على هيئة الصاروخ حتى يتجنب الركاب الصدامات المباشرة المميتة, كما زودت بأحدث أجهزة استشعار عن بعد بحيث ان أي صدمة تؤدي إلى تحريك مانعات التصادم الذاتية الموجودة على جانبي السيارة لحماية المقصورة. وروعي في السيارة ـ طبقا للبيان ـ ان تناسب الاجواء الحارة كالسائدة في ليبيا والدول العربية والخليجية والأفريقية واستراليا وأمريكا الوسطى. ووصف رئيس الشركة الليبية التي أنتجت السيارة بأنها الأولى في تاريخ السيارات وقال انها طورت من واقع أفكار السلامة التي قدمها القذافي. وتعتزم الشركة انشاء مصنع الشهر المقبل في طرابلس لبدء الانتاج, وسئل عما إذا كانت السيارة ملائمة للعب دور في أفلام جيمس بوند أكثر من كونها سيارة عائلية, فقال: انها ستكون مناسبة لكل الرجال والنساء فكلهم جيمس بوند. ويتعين على الراغبين في اقتناء سيارة (صاروخ الجماهيرية) ان ينتظروا حتى نزولها إلى الأسواق بعد عامين, طبقا لرئيس الشركة الذي قال ان الأسعار ستكون معقولة جدا. طرابلس ـ سعيد فرحات

طباعة Email
تعليقات

تعليقات