أمريكا تدعو (حملة الفيتو) لبحث المسألة العراقية الاربعاء بواشنطن

رفعت الولايات المتحدة نبرة تحديها للعراق ودعت الدول الدائمة العضوية في مجلس الأمن الى عقد اجتماع بشأن المسألة العراقية يعقد يوم الاربعاء المقبل ويسبق اكتمال التحقيقات حول غاز الاعصاب(في. اكس)كما اعربت عن قلقها مما اسمته بنشاطات تشهدها المنشآت العراقية القادرة على انتاج اسلحة الدمار الشامل , ويتزامن هذا الاجتماع في الوقت الذي اختتم وفد الكونجرس الامريكي زيارته التفقدية للعراق حيث وقف على آثار العقوبات الاقتصادية. وصرح دبلوماسي امريكي رفيع المستوى الليلة قبل الماضية ان بلاده دعت الصين وفرنسا وبريطانيا وروسيا الى عقد اجتماع الاربعاء المقبل في واشنطن في محاولة لتحديد موقف مشترك تجاه العراق. وقال القائم بالاعمال الامريكي لدى الامم المتحدة بيتر بورليه ان عقد هذا الاجتماع ليس مؤكدا بعد لان واشنطن لم تتلق جميع الاجوبة حتى الآن. واضاف ان هذا الاجتماع سيعقد على مستوى كبار الموظفين وان الولايات المتحدة ستتمثل فيه بمساعد وزيرة الخارجية توماس بيكرينج. واوضح بورليه ان الفكرة هي بحث مشروع القرار البريطاني الهولندي والخوض في عمق هذه المسألة التي ما زالت تشكل عامل انقسام بين الدول الخمس الدائمة العضوية. واعلن دبلوماسيون ان اللقاء يهدف ايضا الى الاعداد لاجتماع وزاري محتمل حول العراق نهاية سبتمبر على هامش الجمعية العامة للامم المتحدة. وتزامنت الدعوة الامريكية التي لم يعلن الموقف النهائي منها بعد مع اقتراب المجلس من انهاء تحقيقاته حول ملف الاسلحة الكيماوية وغاز الاعصاب في اكس ورغم غياب التفصيلات المتعلقة باعمال المجلس حول هذا الملف فقد اعرب ممثل هولندا في المجلس عن امله في اغلاق الملف فيما صرح السفير الامريكي بيتر بورليه بان هذا يعد نهاية الموضوع, يذكر ان المنافسات حول هذا الملف مستمرة, منذ ثلاثة اشهر مضت. وفي بغداد غادرت بعثة المساعدين البرلمانيين الامريكيين التي تزور العراق والتي عرفت اعلاميا باسم وفد الكونجرس الامريكي العاصمة العراقية امس بعد انتهاء زيارتها التي استهدفت تقويم آثار العقوبات الاقتصادية المفروضة على العراق. وقال شهود العيان ان الوفد غادر العراق بطريق البر إلى الاردن ومنها سيسافر إلى الولايات المتحدة حيث من المتوقع ان يطلع اعضاؤه رؤساءهم على نتائج المهمة خلال ايام. ولم تصدر اية تصريحات عن اعضاء الوفد لدى مغادرته العراق, ومن المقرر ان يقدم تقريرا إلى الكونجرس الامريكي حول نتائج زيارته. وعلى صعيد متصل وفي واشنطن ذكر تقرير قدمه البيت الابيض إلى الكونجرس ان العراق يعمل منذ اشهر بعيدا عن انظار مفتشي الاسلحة الدوليين ومن المحتمل ان يكون قد احرز تقدما نحو انتاج اسلحة للدمار الشامل جاهزة للاستخدام. واشار التقرير الذي يستند إلى معلومات من المخابرات الامريكية إلى أن المسؤولين الامريكيين يريدون ان يكمل مفتشو الاسلحة الدوليون عمليات تفتيش دقيقة في العراق. ـ الوكالات

طباعة Email
تعليقات

تعليقات