أهاليهم يحذرون السلطة3200 اسير فلسطين يهددون اسرائيل بحرب الامعاء الخاوية

هدد السجناء الفلسطينيون في سجون الاحتلال الاسرائيلي بالدخول في اضراب مفتوح عن الطعام في حال تجاهل الاتفاق المرتقب بين السلطة واسرائيل للافراج عن3200معتقل . وقال السجناء في رسالة الى المؤسسات الرسمية والشعبية التي تهتم بقضايا الأسرى والسجناء ونشرتها الصحف الاسرائيلية امس ان (العودة الى معركة الأمعاء الخاوية) سيكون الخيار اذا ما انتهت المفاوضات الدائرة بين اسرائيل والسلطة دون اطلاق سراحهم . وطالب السجناء السلطة الفلسطينية بالتمسك بالثوابت التي تكفل تحريرهم ورفض كافةالمعايير الاسرائيلية التي تتعامل معهم كمجرمين وليس كمقاتلين في سبيل الحرية. وأشارالسجناء الى أن عددالمصابين بأمراض مزمنة ومضى على وجودهم في السجون الاسرائيلية اكثر من 10 سنوات يزيد على 700 أسير. يذكر أن اسرائيل لا تزال مصرة على عدم الافراج عن مسجونين نفذوا أو شاركوا في تنفيذ عمليات أدت الى مقتل اسرائيليين كما لا تزال تصر على عدم اطلاق سراح الذين ينتمون الى الحركات الاسلامية والذين يشكلون حوالي 75 فى المئة من عددهم. من ناحية اخرى هددت الحركة الاسيرة باللجوء الى خطوات احتجاجية واسعة وطويلة اذا فشلت المفاوضات الجارية في الافراج عنهم وقال المعتقلون في رسالة وصلت الى نادي الاسير بالضفة الغربية انهم شكلوا لجاناً قيادية من كافة القوى استعداداً لخوض اضرابات طويلة وتعميم ذلك على كافة السجون واشاروا في رسالتهم الى انهم بصدد توجيه نداءات ورسائل الى كافة القوى والفصائل والمؤسسات والمنظمات الحقوقية والانسانية لمساندتهم ومناصرتهم. فيما يواصل اهالي الاسرى من سكان القدس الاعتصام في بيت الشرق احتجاجاً على استثناء الاسرى المقدسيين واسرى الداخل والدوريات من اي عملية افراج مرتقبة واعرب ذوو الاسرى عن تخوفهم من ذلك وطالبوا منظمات حقوق الانسان والشعب الفلسطيني بكافة فصائله وتوجهاته الالتفاف حول اهالي الاسرى في هذه المرحلة الحرجة وحملت ام نمر الصفدي عضو لجنة اهالي المعتقلين الرئيس الفلسطيني ياسر عرفات المسؤولية الكاملة عن الاسرى وطالبت ان لا يتم التوقيع على اي اتفاق دون اطلاق سراح اسرى القدس والدوريات والداخل. وحذرت اللجنة الوطنية لاطلاق سراح الاسرى والمعتقلين الفلسطينيين في القدس ان استثناء قضيتهم يشكل ضربة قاسية لعروبة المدينة المقدسة وانتماء المقدسيين لوطنهم وشعبهم الفلسطيني. وحذر البيان من اي محاولة لاستبعاد الافراج عن اسرى القدس والقبول بتجزئة الاسرى واضاف البيان الصادر عن اللجنة (اننا نطالب وبإصرار من المفاوض الفلسطيني عدم التنازل عن وحدة قضية الاسرى وعدم تجزئتها باعتبار ان الاسرى الفلسطينيين على اختلاف انتماءاتهم السياسية ومواقعهم الجغرافية هم اسرى فلسطينيون ناضلوا ودفعوا ثمن نضالهم من اجل تحقيق الاهداف الوطنية للشعب الفلسطيني. الى هذا توقعت مصادر فلسطينية اطلاق سراح ماهو ابو العوف احد قيادي حركة فتح وجبر الوشاح احد مندوبي الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين والمعتقلين داخل السجون الاسرائيلية منذ الثمانينات. غزة ـ ماهر ابراهيم

طباعة Email
تعليقات

تعليقات