في ندوة تلفزيونية عشية الفاتح من سبتمبر ، القذافي يعترف بتصفيات داخل قيادة الثورة

اعترف الزعيم الليبي معمر القذافي لأول مرة حدوث تصفية في صفوف قادة ثورة الفاتح من سبتمبر معللاً ذلك بوجود ثوار غير حقيقيين . وقال القذافي في ندوة تلفزيونية الليلة قبل الماضية وردا على سؤال عن مقولة أن القطة تأكل أبناءها بمعنى أن الثورة قد تقضى أحيانا على بعض من شاركوا فيها قال القذافى ان ذلك يحدث بكل أسف كما أنه قد تحدث أخطاء ومغالطات وخيانة وسوء فهم. وقال أنه بعد قيام الثورة فى ليبيا حدثت مثل هذه الاشياء كالضباط الكبار الذين رفضوا أن يكون بمجلس الثورة ضباط صغار رغم أنهم انضموا فى أخر وقت الى الثورة وهؤلاء الضباط الصغار لهم الاقدمية الثورية كما أن هناك من انحرف عن الثورة وهناك من تآمر وخان. كما كشف القذافى عن أسرار الخلاف الذى نشب بعد قيام الثورة من جانب بعض الضباط الكبار الذين ضمهم للحركة قبيل اندلاعها وقال ان هذا الخلاف كان يرجع الى أن بعض هؤلاء الضباط الكبار كانوا يرون أن مجلس قيادة الثورة يضم ضباطا أقل منهم رتبة. حرص القدافى على التفرقة بين ما وصفه بـ (الاقدمية الثورية) و(الاقدمية العسكرية) موضحا أن زملاءه الذين انضموا الى الخلايا الثورية المبكرة وعلى مدى سنوات هم الاحق بعضوية مجلس قيادة الثورة وليس الضباط الكبار الذين انضموا قبيل تفجير الثورة. وقال القذافي كان هناك أكثر من خمسة مواعيد لتفجير الثورة أولها فى 24 أغسطس من عام 69 غير أنه اضطر فى كل مرة الى تأجيل قيام الثورة لحدوث تغير طاريء فى الموقف أو لاتخاذ قيادة الجيش لاجراءات مفاجئة حتى حدد الاول من سبتمبر من العام نفسه كموعد نهائى لها. وأضاف القذافي أنه تكشف بعد الثورة أنه كان هناك أمر بالقبض عليه يوم قيام الثورة فى الاول من سبتمبر عام 69 . كما كشف القذافى عن أن هناك من ترددوا وتخاذلوا أو هربوا ليلة الثورة, غير أنه رفض الكشف عن أسمائهم وذلك رغم مطالبة بعض المواطنين الذين كانت لهم مداخلاتهم وأسئلتهم الهاتفية خلال الندوة بأن يذكر تلك الاسماء . وقال أن الضباط الوحدويين الاحرار الذين شاركوا فى الثورة يعرفون من شارك ومن هرب ومن أبلغ أجهزة العهد البائد بالحركة الثورية كما أن من هربوا للمخابرات الامريكية والاسرائيلية معرفون كذلك, مؤكدا أن العدد الاكبر من الضباط الوحدويين الاحرار شاركوا فى تفجير الثورة. وشارك القذافي في ندوة جرت على الهواء مباشرة عبر الاذاعة والتلفزيون الليبي الليلة قبل الماضية استمرت أكثر من ثلاث ساعات, ورد القذافي على اسئلة الجماهير حول كتابه الجديد (القذافي ومسيرة 4000 يوم من العمل السري) أي منذ عام 1959 وحتى 1969 وقيام الثورة والذي صدر قبل عدة أيام. واستعرض القذافي الأحداث التي أثرت في المراحل المبكرة من حياته, فأشار إلى المحاولة الانفصالية للجمهورية العربية المتحدة, وقال: كان لابد ان أقوم بمظاهرة ضد الانفصال في 5 اكتوبر وهذه المظاهرة كانت السبب في طردي من المدرسة بل ومن اقليم فزان كله. فمظاهرة اكتوبر اظهرت قدرتي على تعبئة الجماهير في أي وقت وكانت مظاهرة منظمة تحتوي على 4 آلاف شخص تطوف بشوارع سبها حتى القسم الداخلي.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات