انقسام فلسطيني عشية اجتماع المركزي: وتوقعات بارجاء اعلان الدولة 7 أشهر

علمت(البيان)انه من المرجح تأجيل اعلان الدولة الفلسطينية مدة سبعة اشهر ليتزامن ذلك مع بداية الالفية الثالثة وذلك في الوقت الذي تسود الانقسامات الفصائل الفلسطينية داخل حركة فتح نفسها بشأن قرار الاعلان الذي سيناقشه المجلس المركزي الفلسطيني في اجتماعاته بعد غد الثلاثاء حيث تم توجيه الدعوات بالفعل لاعضاء المجلس للحضور والذي اعلنت الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين مقاطعته. وفي هذه الاثناء تلقت القاهرة تقريرا عن نتائج الاتصالات الفلسطينية العربية والدولية التي جرت في الفترة الاخيرة وشملت قضية اعلان الدولة الفلسطينية اشار التقرير الى ان الاتصالات الفلسطينية الدولية ومن بينها جولة الرئيس الفلسطيني عرفات الى عدد من دول العالم قد توصلت الى بلورة نهائية لتأجيل اعلان الدولة, ومن المرجح ان يتم التأجيل لمدة تصل الى سبعة اشهر, بحيث يكون اعلانها مع بداية الالفية الثالثة, وقال التقرير: ان هذا المحور سوف يكون محل مناقشات موسعة ستجرى بعد غد الثلاثاء في اجتماعات المجلس المركزي الفلسطيني التي ستعقد في غزة برئاسة ياسر عرفات الذي سيعرض على اعضاء المجلس تقارير مفصلة عن نتائج مباحثاته التي جرت مؤخرا مع عدد من قادة الدول وفي مقدمتها قمته الاخيرة مع الرئيس المصري مبارك وان تأجيل اعلان الدولة يخرج عن دائرة التعرض لاية ضغوط من اي طرف دولي. وذكر تقرير لوكالة رويترز ان حركة التحرير الوطني الفلسطيني (فتح) والتي تهيمن على اغلب هيئات صنع القرار الفلسطيني تعاني انقساما بشأن امكان اعلان الدولة. وقال مسؤولون فلسطينيون انه رغم ان اغلب زعماء فتح يؤيدون تأجيل اعلان الدولة فان عرفات لا يزال يواجه صعوبات في اقناع المتشددين والاعضاء الصغار في الحركة. وقال نبيل عمرو المسؤول في فتح ان هناك دوافع سياسية وراء اهتمام عرفات بالتأجيل. واصدر اربعة زعماء متشددون في فتح بيانا مشتركا امس مع سبعة من فصائل منظمة التحرير الفلسطينية الاحد عشر يطالبون فيها منظمة التحرير الفلسطينية اعلان الدولة في مايو. كما اعلنت الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين ومقرها دمشق امس انها ستقاطع اجتماع المجلس المركزي لمنظمة التحرير الفلسطينية لان عرفات ينوي تأجيل الاعلان. وقالت الجبهة في بيان تلقته رويترز بالفاكس انه اصبح واضحا ان السلطة الفلسطينية تستعد لتأجيل اعلان الدولة في مايو بسبب الضغط الامريكي الاسرائيلي. القاهرة ــ مكتب البيان

طباعة Email