اصابة مسؤول بالميليشيا العميلة: مظاهرة طلابية في بيروت ضد احتلال بلدة أرنون

تظاهر طلاب لبنانيون أمس الجمعة في بيروت ضد احتلال اسرائيل بلدة أرنون في جنوب لبنان واحرقوا اعلاما اسرائيلية وأمريكية . وتوجه نحو 1200 شاب بينهم العديد من الطلاب الى ساحة الشهداء في وسط بيروت رافعين اعلاما لبنانية ولافتات تندد باحتلال أرنون وتطالب بانسحاب القوات الاسرائيلية من جنوب لبنان. وكتب على اللافتات شعارات من نوع (المقاومة المدنية ضد الاحتلال) و(اتحاد شباب لبنان لتحرير الجنوب) و(سنعود الى أرنون) . وكان الجيش اللبناني منع الخميس الماضي نحو 50 طالبا من الوصول الى أرنون, وأوقف قافلة من ثلاث حافلات وست سيارات كانت مكتظفة بالشبان وبعض الشابات يرفعن الاعلام اللبنانية. واحاط الجيش الاسرائيلي في 15 ابريل مرة اخرى أرنون بالاسلاك الشائكة والسواتر الترابية واطلق النار على صحفيين كانوا يريدون الاقتراب من البلدة فأصاب مصورا صحافيا بجروح. وكانت اسرائيل حملت الحكومة اللبنانية مسؤولية أي تحرك يهدف الى فك الحصار, وفي فبراير قام الطلاب بنزع الاسلاك الشائكة بعد أن اقامها الجيش الاسرائيلي بتسعة أيام. من جهة ثانية اعلنت الأجهزة الأمنية في ميليشيا جيش لبنان الجنوبي التابعة لاسرائيل أن مسؤولا أمنيا كبيرا في هذه الميليشيا أصيب بجروح وقتل مرافقه أمس الجمعة في هجوم شنه حزب الله. وقال المصدر أن جوزف كرم المعروف باسم (علوش) اصيب بجروح طفيفة في الهجوم الذي شنه حزب الله في جزين الخاضعة لسيطرة ميليشيا الجنوبي الى شمال المنطقة التي تحتلها اسرائيل في جنوب لبنان. وأضاف ان مرافقه الذي كان يقود السيارة قتل على الفور. وكانت الأجهزة الأمنية في جنوب لبنان قد أكدت هذه الحصيلة في وقت سابق. وقد تبنت المقاومة الاسلامية, الجناح العسكري لحزب الله, الهجوم في بيان أوضحت فيه أن مقاتليها فجروا عبوة على طريق ضهر الرملة في جزين وكبدوا قوات ميليشيا جيش لبنان الجنوبي (خسائر كبيرة) . ــ أ.ف.ب

طباعة Email