أبشع مذبحة في تاريخ مدارس الولايات المتحدة، مقتل واصابة 46 تلميذاً أمريكيا بهجوم انتحاري في ذكرى ميلاد هتلر

ارتكب مراهقان أمريكيان في ذكرى ميلاد زعيم النازية ادولف هتلر أبشع مذبحة مدرسية في تاريخ الولايات المتحدة في اطار عملية انتحارية قصدا من خلالها تفجير مدرسة ثانوية اسفرت عن مقتل وجرح نحو 46 تلميذاً بالرصاص والمتفجرات . فقد نشر الطالبان ديلان تليبولد واريك هاريس (18 عاماً) أكثر من عشر قنابل موقوتة داخل وحول مدرسة كولومباين الثانوية لضاحية لتيلتون في دنفر بولاية كولارادو الأمريكية واقتحما مبنى المدرسة مقنعين يرتديان معطفين لونهما أسود حيث بدآ بالقاء المتفجرات واطلاق الرصاص من اسلحة اوتوماتيكية ابتداء من الكافيتريا صعوداً نحو المكتبة على مدار أكثر من ست ساعات قبل انتحارهما بعد تبادل اطلاق النار مع الشرطة والقوات الخاصة التي حاصرت المبنى. وتضاربت تقديرات عدد القتلى ومعظمهم من الطلبة ما بين 15 و25 فيما أصيب نحو 21 معظمهم في حال الخطر. وأفاد تلاميذ يعرفون منفذي الهجوم أنهما ينتميان لعصابة تدعى (مافيا المعاطف) تأسست لمواجهة عصابة (الرياضيين) وان أصحاب المعاطف هؤلاء يحقدون على السود والرياضيين فيما تحدث العديدون عن اعجاب هاريس وكليبولد بالزعيم النازي هتلر وجاء تنفيذ هجومهما هذا بذكرى عيد ميلاده الذي صادف العشرين من ابريل. وروى الناجون من المذبحة أن المراهقين قتلا ضحاياهما بدم بارد وساقوا مثالاً لتلميذة توسلت اليهما للبقاء على حياتها فأمطراها بوابل من الرصاص ودخلا موجة من الضحك الهستيري. وأثارت هذه المذبحة استهجان الكثير من العواصم الأجنبية وصدمة بابا الفاتيكان فيما أطلق الرئيس الأمريكي بيل كلينتون دعوات لبلاده (كي تصحو) مطالباً الأسر بتعليم الأطفال الحوار بالكلمات لا بالسلاح الذي أثار سهولة انتشاره والحصول عليه في أمريكا استغراب العالم . ــ الوكالات (تفاصيل وصور ص 20)

طباعة Email