تدمير36هدفا صربيا بينها مقاتلات ودبابات: واشنطن ولندن تطالبان برحيل ميلوسيفيتش،اكتشاف43 قبرا جماعيا لمسلمي كوسوفو

شدد الحلفاء لهجتهم أمس تجاه الرئيس اليوغسلافي سلوبودان ميلوسيفيتش إذ طالب الرئيس الأمريكي بيل كلينتون ورئيس الوزراء البريطاني توني بلير برحيله ووصفه كلينون بأنه طاغية عدائي , في حين أعلن حلف شمال الأطلسي (الناتو) تدمير 36 هدفا يوغسلافيا في الليلة 24 للغارات بينها 13 مدرعة ومقاتلتان للصرب وفقدان بلجراد 70% من احتياطي النفط وسط تضارب في تصريحات قادة الحلف حول مخططات التدخل البري التي قالت تقارير صحافية انها ستدخل حيز التنفيذ في غضون ثمانية أسابيع بمشاركة 280 ألف جندي أطلسي واعلان الحلف اكتشاف 43 قبرا جماعيا في كوسوفو يضم رفات نحو ثلاثة آلاف من أبناء الاقليم واعلان اليونان موافقة بلجراد على السماح باغاثة لاجئيه, وفيما دعا الرئيس الفرنسي جاك شيراك لقمة تضم الدول المجاورة ليوغسلافيا حذرت بلجراد من حمام دم هائل حال الغزو البري ودعت للحل الدبلوماسي. فقد دوى صوت 12 انفجارا في بريشتينا عاصمة كوسوفو أمس بعد استمرار الغارات الأطلسية على يوغسلافيا طيلة اليومين الماضيين حيث أعلن الحلف تدمير 36 هدفا صربيا بينها 13 عربة مدرعة ودبابات اضافة لمقاتلتين من طراز ميج 21 كانتا جاثمتين على الأرض. وفي مقال له نشرته صحيفة صاندي تايمز البريطانية اعتبر كلينتون ان انتقالا الى الديموقراطية في صربيا يمثل افضل الفرص لارساء السلام في البلقان. وقال ان افضل وسيلة لحل النزاع في كوسوفو هي اندماج اكبر لدول البلقان ضمن الدول الاوروبية التي تعمل سويا على جعل الاختلاف فضيلة وليس حربا قاضية. واضاف الرئيس الامريكي اذا نظرنا لذلك بواقعية فان تحقيق ذلك يتطلب الانتقال الى الديموقراطية في صربيا نفسها لان المنطقة لا يمكن ان يسودها الامن طالما انها تؤوي طاغية عدائيا. وفي مقابلة مع شبكة سي بي اس الامريكية اجريت معه في لندن انتهج رئيس الوزراء البريطاني نفس الاتجاه معتبرا ان على حلف شمال الاطلسي ان يرى كيف يمنع هذا الرجل من ترهيب هذه المنطقة. واضاف ليس هناك اي شك في انه طالما وجد ميلوسيفيتش في هذه المنطقة فان امامنا مشكلة كبيرة. وليس هناك شك ايضا في انه من الصعب الان ان نتخيل (اللاجئين) يعودون الى ديارهم ويعيشون في ظل ميلوسيفيتش. ولم تتطرق وزيرة الخارجية الامريكية مادلين اولبرايت من جهتها الى رحيل ميلوسيفيتش مباشرة ولكنها قالت في مقابلة مع شبكة اي بي سي الامريكية انه اصبح من الصعب تخيل الولايات المتحدة وهي تتفاوض معه. وشددت على ان لا فائدة على اي حال من اجراء مفاوضات مع ميلوسيفيتش لانه ضعف كثيرا بفضل ضربات حلف شمال الاطلسي الجوية منذ حوالى اربعة اسابيع. اما الامين العام لحلف شمال الاطلسي خافيير سولانا فنفى في مقابلة مع شبكة فوكس ان تكون فكرة قلب ميلوسيفيتش هي الهدف النهائي لعمليات حلف شمال الاطلسي. وقال ان الهدف الاساسي لهذه الحملة هو ضمان قيام اقليم متعدد الاعراق ديموقراطي وآمن في كوسوفو يمكن للناس العيش فيه وللاجئين العودة اليه. لضمان ذلك يجب نشر قوة دولية. هذا هو هدف هذه العمليات. وقال المتحدث باسم الحلف جايمي شي ان الغارات افقدت الجيش اليوغسلافي 70 بالمائة من احتياطي النفط وبات عاجزا عن التزود بالوقود مشيرا إلى تدمير محطة بانشيفو خلال الليل نجم عنها سحابة سوداء ضخمة اضافة لمحطات رادار واتصالات قرب العاصمة بلجراد. ومع وصول مقاتلات الاباتشي الأمريكية إلى ألبانيا تضاربت تصريحات أمين عام الحلف خافيير سولانا والمتحدث شي بشأن التدخل البري حيث لم يستبعد الأول أمس امكانية هذا التدخل في حالة الضرورة فيما عدا شي لنفي ذلك. وقال شي خلال برنامج اعده التلفزيون الحكومي البلجيكي حول الحرب في كوسوفو ان الحلف درس هذا السيناريو العام 1998 لكننا نستبعد هذا الخيار في الوقت الحالي. واضاف ان حشد جميع القوات الضرورية يتطلب كثيرا من الوقت والسياسة الرسمية التي ينتهجها الحلف اليوم هي سياسة تستبعد أي اجتياح بري لكوسوفو. وأكد على سياسة الحلف القائمة على تكثيف الغارات لارغام الرئيس اليوغسلافي سلوبودان ميلوسيفيتش على سحب قواته من كوسوفو ومن ثم نشر قوة سلام دولية بعد توقف العنف نهائيا والمرحلة الأخيرة تشمل بلورة سياسة على المدى الطويل لدمج دول البلقان في الأسرة الدولية. لكن صحيفة الاوبزيرفر البريطانية قالت انه رغم النفي المعلن إلا ان الناتو أعد خططا للتدخل البري في غضون ثمانية أسابيع تبدأ باقتحام نحو 80 ألفا من الجنود الاقليم بينهم خبراء متفجرات, ومن ثم نشر 200 ألف آخرين على الحدود لاسنادهم وان القوات الامريكية بدأت بالفعل تدريبات على نموذج مشابه لقرية بلقانية في جبال روكي بولاية كولورادو. لكن وزير الخارجية البريطاني روبين كوك نفى أية نية لبلاده لارسال قوات برية إلى كوسوفو وهو ما حذرت منه بلجراد. وقال نائب رئيس الوزراء اليوغسلافي فوك دراسكوفيتش في تصريحات الى شبكة تلفزيون فوكس الامريكية من بلجراد ان ارسال قوات برية سيؤدي الى حمام دم هائل, جميع الصربيين سيقاتلون دفاعا عن كوسوفو. واضاف يجب ان نجد تسوية. هذه الحرب يجب ان تتوقف بأسرع ما يمكن معتبرا انه بعد انتهاء الحرب يصبح من السهل ان يعود لاجئو كوسوفو وربما من السهل اعادة اعمار البلاد. وكان الرئيس الفرنسي جاك شيراك اقترح عقد قمة في واشنطن للدول المجاورة ليوغسلافيا لبحث انعكاسات حرب البلقان على أمنها. في غضون ذلك أعلن الناطق العسكري باسم الناتو جوسيبي ماراني ان في حوزة الحلف صورا فوتوغرافية لـ 43 موقعا في كوسوفو مؤلفة من صفوف واضحة جدا من النعوش الفردية الموجهة نحو جنوب شرق أي باتجاه مكة ما يوضح انها تضم رفات مسلمين من الاقليم قالت مصادر ان الصرب قتلوا مؤخرا نحو ثلاثة آلاف منهم. واضاف انه حسب المعطيات التي حصل عليها الحلف الأطلسي فان القوات الصربية تستعمل البنانيين من كوسوفو كي يحفروا القبور موضحا ان هؤلاء الألبانيين يرتدون بزات برتقالية اللون أو حمراء كي يسهل تحديدهم. وفيما كان شي يرفض فكرة انشاء ممر انساني لاغاثة لاجئي كوسوفو والابقاء على خيار المساعدات الجوية أو عبر المنظمات الانسانية نقلت فرانس برس عن مصدر حكومي يوناني قوله: حصلنا على ضمانات رسمية من الحكومة اليوغسلافية لتوفير سلامة المهمات الانسانية وتوزيع المساعدات الانسانية بدون عراقيل على صرب والبان كوسوفو على حد سواء. واوضح ان المبعوث الخاص لوزارة الخارجية اليونانية الكسي روندوس الذي يتفاوض في هذا الخصوص منذ الاربعاء الماضي في بلجراد, سيتوجه صباح اليوم الاثنين الى بريشتينا للبحث في تنظيم توزيع المساعدات. وبعد دخول 24 ألف لاجئ من كوسوفو أمس الأول إلى ألبانيا قال مسؤول في مفوضية الأمم المتحدة للاجئين انه يتوقع وصول أكثر من 34 ألفا منهم إلى الحدود الألبانية قريبا. واحصت المفوضية العليا منذ بدء الضربات الجوية للحلف الاطلسي في 24 مارس الماضي 564 الف لاجئ في الدول المتاخمة ليوغسلافيا بما فيها مونتينيجرو ليصبح العدد الاجمالي للاجئين 735 الفا مع النازحين ال170 الفا الذين فروا من كوسوفو قبل تدخل الحلف الاطلسي. ولم يكن بوسع المفوضية العليا احصاء عدد النازحين داخل كوسوفو بسبب غياب الموظفين في المكان. الوكالات

طباعة Email