الطقس يغيب الغارات وعدد لاجئي كوسوفو ارتفع الى المليون:(الناتو)يبدأ تنفيذ الملاذ الحليف، روسيا تطرح مبادرة جديدة لحل الأزمة

فرض الطقس حظرا على غارات حلف شمال الأطلسي (الناتو) التي دخلت أسبوعها الرابع فيما توعد ويسلي كلارك القائد الأعلى لقوات الحلف تدمير كل ما له قيمة في يوغسلافيا , لكن ظروف الطقس غير المواتية أوقفت الغارات دون ان تمنع تدفق اللاجئين الكوسوفيين عبر الحدود اذ تجاوز عدد النازحين من ديارهم المليون نسمة هرباً من حملة التطهير العرقي التي يقودها الرئيس الصربي سلوبودان ميلوسيفتش التي دمرت أكثر من 400 مدينة وقرية. وأعلن الناتو بدء تنفيذ (الملاذ الحليف) رسميا وكشف عن ثلاث خطط بمساعدة النازحين بينها خطة تقضي فتح ممر داخل الاقليم بينما قالت وكالات انباء روسية ان فيكتور تشيرنوميردين مبعوث الرئيس الروسي الخاص المكلف بملف الأزمة اليوغسلافية سيعرض غدا مقترحات لحل الأزمة, وقالت مصادر تركية ان تشير نوميردين الذي سيزور أنقرة قريبا سيحمل خطة تضمن اجتماعا رباعيا يضم المانيا وأمريكا الى جانب تركيا وروسيا لحل الأزمة وتشكيل قوة سلام دولية. وفي مؤتمر صحفي عقده كلارك مع رئيس الوزراء المقدوني ليوبكو جورجيفسكي بسكوبيه أمس لبحث أوضاع اللاجئين المتفاقمة مأساتهم أكد ان بحوزة الأطلسي أدلة تتكاثر شيئاً فشيئاً على وجود مقابر جماعية في كوسوفو نتيجة سياسة القمع العنيفة التي ينتهجها الصرب في حق ألبان كوسوفو, واضاف ان ميلوسيفيتش بصدد تجرع الهزيمة وهو على علم بذلك وان القصف الجوي سيتكثف, واعلن كلارك كذلك ان طائرات الآباتشي الامريكية في طريقها الى ألبانيا في وقت تتأرجح مواقف عواصم الأطلسي بشأن الانتشار البري. وقال الجنرال الايطالي جيوسيبي ماراني الناطق العسكري باسم الحلف في اللقاء اليومي الذي ينظمه الاطلسي مع الصحافة ان حوالي 3200 شخص قتلوا ربما خلال الاسابيع الثلاثة الماضية في كوسوفو. واكد شي الناطق باسم الحلف ان (ثمة ادلة واضحة على وجود العديد من المقابر الجماعية والاعدامات غير الشرعية في خمسين قرية ومدينة) و(انه حسب الشهادات تحتم على البان كوسوفو حفر القبور الجماعية بأنفسهم) . وأمام تفاقم مشكلة اللاجئين أعلنت وزارة الدفاع الامريكية ان الحلف يدرس ثلاث خطط لمساعدة النازحين داخل كوسوفو بينها خطة تقضي بفتح ممر داخل الاقليم. واوضح المتحدث باسم البنتاجون كينيث بايكون ان الخطة الاولى تقضي بالقاء مساعدات من الجو والثانية بفتح (ممر ما) داخل كوسوفو والثالثة بتقديم المساعدات الى منظمات غير حكومية مكلفة نقل المعونات الغذائية الى كوسوفو. وبشأن الخطة الثالثة, اشار كينيث بايكون الى قافلة انسانية من اطباء بلا حدود-اليونان غادرت الخميس اثينا متوجهة الى بريشتينا. وردا على سيل من الاسئلة حول فرضية (الممر) أكد المتحدث بان احتمال التوقف عند هذا الخيار ضئيل جدا وان الحلفاء لم يحددوا خيارهم بعد. ــ ا.ف.ب.

طباعة Email