تقارير وتحقيقات: الحركة الإسلامية في الاردن تلجأ للفتاوى لتعويض الغياب السياسي

اثار الجنوح المعلن للحركة الاسلامية من الاداء السياسي او الاداء الديني البحت عاصفة من الجدل في الشارع السياسي الاردني . وتعترف مصادر الحركة بأن التحول الى الفتاوى جاء بديلا ضروريا لغياب الحركة عن الساحة النيابية والسياسية بعد مقاطعة اخر انتخابات نيابية تعرض موقفها الذي قد يكون مستندا في اساسياته الى فتوى شرعية. واليوم يبدو الفرق واضحا فبعد ان كانت الحركة تصدر الفتوى لاي موقف كانت تسعى لتطبيقها عبر ادوات التغيير التي تمتلكها من خلال مجلس النواب اما اليوم فإنها تصدر الفتوى وتتوقف عند ذلك, وهي اليوم تواصل تصعيد الفتاوى في ادائها كاعتراف غير مباشر بخسارة موقعها في مجلس النواب وهذا الوضع اعطى دورا بارزا للجنة علماء الشريعة داخل الحركة على حساب دور الحركة السياسي الذي كان دورا حيويا في السابق.

طباعة Email