اختبار صيني يكفل رصد السرطان ودرجة تقدمه

توصل باحثون في أكاديمية العلوم الصينية مؤخراً الى الكشف عن مرض السرطان عبر اجراء اختبار بسيط للبول, وقالوا إن هذا الاختبار قد يظهر أيضاً مدى تقدم المرض . واكتشف هؤلاء الباحثون وجود علاقة بين مستوى بعض المواد الكيماوية الموجودة في البول واستعداد الشخص للاصابة بمرض السرطان. وهم يعتقدون أن مركبات البتريداين, وهي مركبات كيماوية مهمة في عمليات الجسم البيوكيميائية يضطرب نظامها بفعل الأورام السرطانية, وقاموا بتجربة الاختبار الجديد على 19 متطوعاً, تسعة منهم تم تشخيصهم سابقاً كمصابين بالسرطان, ولكن لم يتلقوا علاجاً له, فكانت النتيجة أنهم وجدوا خمسة أنواع مختلفة من مشتقات البتريداين وبنسب مختلفة في مرضى السرطان غير موجودة لدى الاشخاص الذين لم يشخصوا كمصابين بالسرطان. ويقول الباحثون في دراسة لهم نشرت مؤخراً في مجلة الكيمياء التحليلية الصادرة عن الجمعية الكيميائية الأمريكية ان مستوى مركب البتريداين قد يكون عاملاً مهما في تشخيص مرض السرطان. ومن المعروف أن البتريداين ومشتقاته تلعب دوراً مهماً في قدرة الجسم على تصنيع فيتامينات معينة, ويفرزها جسم الانسان في البول, حيث ترتفع نسبتها بشكل كبير, عندما يستحث جهاز المناعة الخلوي بفعل امراض معينة كالسرطان والاصابات الفيروسية وأمراض الكلى. ويتم اجراء هذا الاختبار باستخدام نظام كشف فلورسنتي يستحث بالليزر يساعد العلماء على تعقب المركبات الكيماوية, والهجرة الكهربائية الشعرية وهي طريقة لتنقية الجزيئات بتمريرها عبر مادة هلامية. لكن الدكتورة ليزلي والكر من حملة بحوث السرطان ترى ان ما قدمه الباحثون الصينيون لا يعدو كونه بيانات أولية حول الموضوع, فالاختبار لم يجر سوى على عينة صغيرة من الناس, وبالتالي لا يعتبر وسيلة جازمة لتشخيص السرطان. لندن ــ البيان

طباعة Email