اليمن يطلق 23 متهماً بقضية الاغتيالات والتفجيرات

افرجت السلطات اليمنية امس عن 23 متهماً بقضية التفجيرات والاغتيالات بينهم سوري يحمل الجنسية الاسبانية كان ينتظر تنفيذ حكماً بالاعدام رمياً بالرصاص وذلك ضمن عفو رئاسي بمناسبة عيد الاضحى المبارك . ونقلت وكالة الانباء الالمانية عن مصادرها بصنعاء ان الافراج جاء عقب ممارسة ضغوط خارجية (كما ألمحت إلى أن القضية كانت تعود لخلافات مع أحد التجار (المدعومين من صنعاء) . كما ادعت المصادر أن الحكومة الاسبانية (ساومت) مع صنعاء فيما يتعلق بالمتهم السوري الاصل الاسباني الجنسية نبيل ناناكلي كاسباطي. ويذكر أن محاكمة السبعة وعشرين متهما استمرت قرابة عام وثلاثة أشهر في عدن بتهمة تنفيذ مخطط خارجي لاحداث تفجيرات واغتيالات واختطاف سياح أجانب في اليمن إضافة إلى الشروع بوضع مواد سامة في آبار مياه الشرب في أربع مدن رئيسية هي عدن وحضرموت وتعز والحديدة وحيازة أسلحة ومتفجرات وأجهزة تجسس ووسائل تنكرية. وجاء الافراج عن المتهمين بعد أن أصدرت محكمة عدن في 21 (أكتوبر) عام 1997 أحكاما قضت بالسجن لفترات تتراوح بين عام وأربعة أعوام والاعدام للمتهم الاول نبيل كاسباطي (45 عاما), وكذلك السجن لاربعة متهمين تمكنوا من الفرار خارج اليمن قبل القبض على المجموعة المكونة من 27 شخصا.ــ د.ب.أ

طباعة Email