رحلة فضائية نسائية في 2001

أعلنت وكالة الفضاء الامريكية ناسا انها سترسل الى الفضاء في عام 2001 أول بعثة فضائية مؤلفة بالكامل من رائدات الفضاء لمعرفة ما اذا كانت النساء أكثر صلاحية من الرجال للرحلات الفضائية البعيدة المتجهة الى المريخ أو الى أقاصي النظام الشمسي . ولا يسعى العلماء الى ان يدرسوا كيفية أداء النساء كفريق واحد فحسب, بل يريدون معرفة كيفية تكيف أجسامهن لدى قضاء فترات طويلة في الفضاء, ومما يساهم في انجاح هذه الخطة تزايد عدد النساء المنضمات الى الدورات التدريبية, حيث وصل عددهن ولأول مرة الى 134 متدربة من بينهن 32 يخضعن لدورات مكثفة. وتقول كاثرين كلارك الباحثة بمحطة الفضاء الدولية ان هذه البعثة الفضائية ستظهر مدى تأثر الدورات الهرمونية لدى النساء خلال الرحلات الفضائية, وستبين ما اذا كانت التغيرات الهرمونية تمنح النساء أفضلية أو ميزة خاصة في التكيف مع الظروف الجديدة. وهي توضح انه في الرحلات الفضائية المشتركة كان رواد الفضاء يشكون من شعور بالانتفاخ, حيث تطفو سوائل أجسامهم عندما تنعدم الجاذبية, أما النسوة فقد تعودن على احتمال مثل هذا الشعور مرة كل شهر, ولذلك فقد استطعن التكيف مع هذه الظروف بسهولة. ويمكن ان تستمر بعثة الرائدات هذه لمدة ثلاثة أسابيع, حيث سيتم ايضا قياس مدى التغير في معدل نبضهن وفي نشاطهن الذهني أثناء قيامهن بالمهام والتجارب العلمية الموكلة اليهن. ومع ان هذه البعثة تبدو خطوة موفقة من جانب (ناسا) الا انها قوبلت ببعض الاتهامات التي تصفها بأنها نوع من الاثارة الدعائية لا غير, لكن الوكالة تؤكد ان البعثة الفضائية النسائية ستنجز مهام علمية بحتة. وترى مارلين ديفيدسون استاذة علم النفس في جامعة مانشستر والتي كانت تدرس النماذج الادارية التي تميز النساء, ان المرأة أكثر ملاءمة للرحلات الفضائية من الرجل, وهي تؤكد ان المرأة تتميز بقدرتها الكبيرة على الاداء الجيد عندما تكون ضمن مجموعة, وهو أمر أساسي بالنسبة للبعثات الفضائية, كما ان شعورها بالعزلة يكون أقل, لأن الاناث تدعم احداهن الأخرى عاطفيا, مما يسهل مناقشة أو تسوية أية مشكلة طارئة. وتتراوح أعمار رائدات الفضاء بين 32 و,55 وتحمل احداهن وهي شانون لوسيد رقما قياسيا لأطول مدة تقضيها رائدة فضاء غير روسية في الفضاء. ومن المقرر ان تكون ايلين كولنز أول قائدة رحلة, وذلك في المهمة المكوكية التي ستطلق في شهر يوليو المقبل, ممهدة الطريق بذلك أمام سوزان سيل (38 سنة) التي ستقود الرحلة الفضائية النسائية في عام 2001. كيب كانافيرال ــ البيان

طباعة Email
تعليقات

تعليقات