برنت يتجاوز13دولارا: دول النفط تخفض الإنتاج مليوني برميل يوميا،أوبك تقر الاتفاق في23 مارس والتطبيق مطلع ابريل

اتفق وزراء ومسؤولو نفط في السعودية وفنزويلا والجزائر وايران والمكسيك على خفض انتاج النفط أكثر من مليوني برميل يوميا وهو ما دفع الأسعار لتجاوز حاجز 13 دولارا للبرميل لأول مرة منذ نوفمبر الماضي . ووافق على التخفيضات التي ستسري بداية ابريل بعد إقراره في اجتماع أوبك 23 مارس عشر دول أعضاء في أوبك اضافة إلى المكسيك وسلطنة عمان فيما تم استبعاد العراق من التخفيضات وذلك حسب ما صرح به يوسف يوسفي وزير النفط الجزائري الرئيس الحالى لأوبك والذي قرأ البيان الختامي للاجتماع الخماسي الذي اختتم أعماله في لاهاي أمس بعد يومين من المحادثات. وذكر يوسفي انه تجرى مشاورات مع منتجين آخرين خارج أوبك بينهم روسيا والنرويج اللتان أبدتا استعداداً للمشاركة في التخفيضات الجديدة. وقال يوسفي ان الاتفاق الجديد قد يستمر عاما واحدا لكن اوبك ستقرر الحجم النهائي ومدة سريان التخفيضات. واضاف انه يتوقع ان ترتفع الاسعار بشكل سريع بعد البدء في تنفيذ الاتفاق لتصل الى نطاق بين 15 دولارا و16 دولارا للبرميل في صيف هذا العام. وقال البيان المشترك ان منتجين رئيسيين للنفط اختتموا اجتماعا يوم الجمعة بالاتفاق على خفض يزيد على مليوني برميل في اليوم في الامدادات الى الاسواق العالمية بهدف دعم الاسعار. واضاف البيان انهم وافقوا على خفض انتاجي يزيد على مليوني برميل في اليوم فوق الالتزامات السابقة التي تم الاتفاق عليها في 1998. وقال البيان جميع الدول الممثلة في اجتماع لاهاي أيدت الخفض المقترح الذي يزيد على مليوني برميل في اليوم وكذلك توزيع الخفض المذكور وهو ما سيتم اقراره رسميا بواسطة مؤتمر اوبك في الثالث والعشرين من مارس. وصرح وزير النفط السعودي علي النعيمي ان الاتفاق سيبدأ سريانه في الاول من ابريل واضاف قائلا انه اتفاق ممتاز. وامتنع عن مناقشة مستويات الانتاج الاساسية التي ستحسب على اساسها التخفيضات لكنه قال انه ينبغي للاسواق ان تركز بدلا من ذلك على حجم التخفيضات المقترحة. وقال النعيمي انه متأكد من ان الدول المنتجة للنفط ستبدي درجة عالية من التقيد باتفاق التخفيضات الانتاجية. واضاف النعيمي قائلا للصحفيين بعد عودته إلى فندقه في امستردام التقيد سيكون كبيرا جدا نظرا للمستوى العالي للالتزام في هذا الاجتماع مشيرا ان سلطنة عمان والمكسيك قدمتا تعهدات قوية للتقيد بالتخفيضات. وقال وزير النفط الايراني بيجان زانجانه انه يتوقع ان يتقيد منتجو النفط بالتخفيضات الجديدة. واضاف زانجانه قائلا لراديو طهران من لاهاي ان ايران تعتقد انه سيتم تنفيذ الاتفاق لان جميع المنتجين يدركون ان هذا الاجراء ضروري لتحسين وضع السوق. ومضى قائلا هذا القرار له ضمانات جيدة تكفل تنفيذه لانه يحظى بمساندة وموافقةالدول الاعضاء في اوبك, واعرب عن امله في ان يؤدي الاتفاق إلى رفع اسعار النفط. ومن المقرر ان يقلص الاتفاق الجديد حجم انتاج اوبك نحو ثمانية في المئة اخرى اضافة الى التخفيضات الحالية التي تبلغ نحو عشرة في المئة. ويقول محللون ان حجم تعهدات الخفض الجديدة يعني ان الاسعار ستنتعش حتى لو لم يتم التقيد بها بشكل كامل. وقال احدهم (يمكنك ان تفترض بواقعية التزاما بنسبة 50 في المئة تقريبا من الدول غير الاعضاء في أوبك وبنسبة 70 في المئة من أوبك) . وأضاف (وعلى هذا الاساس فإذا حدثت تخفيضات فعلية حجمها 1.4 مليون برميل يوميا فستكون هذه أنباء طيبة جدا لاسعار النفط. لم تكن السوق تتوقع تخفيضات ضخمة ويبدو ان هذا أكبر مما كان متوقعا) . وكان وزير النفط السعودي قد توقع قبل الاتفاق ان يقضي الخفض الجديد على الزيادة في المعروض من النفط في الأسواق العالمية ويرفع الأسعار. وقالت مصادر خليجية لــ (رويترز) ان السعودية مستعدة ــ فيما يبدو ــ لتحمل 52% من الخفض الانتاجي أي قرابة نصف مليون برميل, وإن نصيب كل من الامارات والكويت من التخفيضات سيزيد قليلا على 100 ألف برميل يوميا. ويوازي نصيب الدول العربية الخليجية في الاتفاق نفس النسبة التي تم الاتفاق عليها في خفض الانتاج العام الماضي بواقع 2.6 مليون برميل يوميا. وصرح وزير البترول العماني محمد بن حمد سيف الرمحي ــ قبل الاتفاق بقليل ــ ان الحد الأدنى للتخفيضات التي نريدها هو مليونا برميل. وقالت ماريث ارنشتاد وزيرة النفط والطاقة في النرويج ان بلادها قد تبحث اجراء تخفيضات أكبر في انتاج النفط للمساعدة في رفع الأسعار. وذكرت متحدثة باسم الوزارة ان ارنشتاد ستتشاور مع البرلمان بشأن التخفيضات الجديدة. وعلى صعيد الاسعار, أدت أنباء الاتفاق الى قفزة في أسعار النفط جعلتها تتجاوز مستوى 13 دولارا للبرميل مسجلة أعلى مستوياتها منذ اوائل نوفمبر الماضي. وبلغ سعر برميل نفط برنت (تسليم ابريل) عند الساعة 1400 بتوقيت جرينتش 08.13 دولارا مقارنة مع 50.12 عند الفتح. ــ الوكالات

طباعة Email
تعليقات

تعليقات