صدام يدعو للتصدي لهيمنة واشنطن: الطائرات الامريكية تقصف شمال وجنوب العراق

قصفت الطائرات الامريكية خمسة مواقع بشمال العراق وثلاثة بجنوبه امس مواصلة حرب الاستنزاف شبه اليومية التي تخوضها ضد بغداد ومتجاهلة قلق تركيا التي تنطلق تلك الطائرات من اراضيها . من جانبه اعلن العراق عن سقوط عدة اشخاص جرحى اثر قصف اهداف مدنية وعسكرية فيما اكد الرئيس العراقي صدام حسين ضرورة التصدى للهيمنة الامريكية ودعا الى اقامة تكتل عالمي في مواجهتها. واقرت واشنطن بشن الغارات الخمس امس, وقال متحدث امريكي بقاعدة انجرليك التركية ان طائرات امريكية من طراز اف ـ 15 اسقطت قنابل موجهة بالليزر على خمسة مواقع للمدفعية العراقية جنوبي بحيرة صدام دفاعا عن النفس في منطقة الحظر الشمالية, واضاف ان الهجمات بدأت بعد ان فتحت المدفعية العراقية المضادة للطائرات النيران على طائرات امريكية وبريطانية تقوم بدوريات فوق منطقة الحظر الجوي الشمالية. وفي واشنطن اكد متحدث آخر ان طائرات امريكية قصفت ثلاثة مواقع بجنوب العراق بعد رصدها من جانب الرادارات العراقية وبعد أن هددت صواريخ عراقية طائرة من قوات التحالف الغربي كانت تقوم بدورية فوق المنطقة. حيث قصفت مركزي اتصالات عراقيين وموقع صواريخ أرض/جو بالقرب من البصرة. من جانبه قدم العراق روايته بشأن الهجوم فأعلن اصابة عدة اشخاص. وقال أن الغارات الأمريكية طالت اهدافاً مدنية وعسكرية على السواء. وقال متحدث عسكري ان الدفاعات الجوية العراقية تصدت للطائرات المهاجمة واجبرتها على الفرار. وقال المتحدث في بيان نقلته وكالة الانباء العراقية انه في الساعة الثامنة والنصف صباحا (0530 بتوقيت جرينتش) حلقت تسعة تشكيلات معادية اتية من السعودية والكويت فوق مدن الناصرية والبصرة والعمارة والسماوة الجنوبية واطلقت صواريخ على منشآت عامة وبعض المواقع العسكرية مما ادى الى اصابة العديد من المواطنين. واضاف البيان ان الدفاعات الارضية العراقية تصدت للطائرات المعادية واجبرتها على الفرار والعودة الى قواعدها في الكويت والسعودية في الساعة 30.9 (0630 بتوقيت جرينتش). وتابع قوله انه في الساعة 1125 بالتوقيت المحلي (0825 بتوقيت جرينتش) انتهك 17 تشكيلا قادما من تركيا المجال الجوي العراقي واطلقت النار على مواقع دفاعية في الموصل وان الدفاعات الارضية تصدت لها واجبرتها على الفرار الساعة 1435 (1135 بتوقيت جرينتش). وكان الرئيس التركي ووسائل الاعلام التركية جددوا انتقاداتهم للهجمات الجوية الأمريكية التي تتسبب في الحاق اضرار بخطوط النفط بين العراق وتركيا. من جانبه حذر الرئيس العراقى صدام حسين من محاولة هيمنة القطب الواحد التى تقوم بها الولايات المتحدة على العالم سياسيا وعسكريا واقتصاديا واعلاميا ووصفها بأنها حالة شاذة تضع العالم على حافة هوة سحيقة. جاء ذلك فى رسالة وجهها الرئيس العراقى الى المؤتمر الاول للتضامن مع العراق الذى بدأ أعماله امس فى العاصمة الهندية نيودلهى وأذيعت فى بغداد. وقال صدام فى رسالته التى ألقاها نيابة عنه عضو القيادة العليا لحزب البعث الحاكم في العراق عبد الغنى عبد الغفور ان محاولة هيمنة القطب الواحد وسياسة استخدام القوة من قبلها وفرض ما يسمى بنهج العولمة والحصار على الشعوب واستخدام اليات ومؤسسات الامم المتحدة لاغراضها الخاصة جعلت عقد التسعينات من أخطر وأسوأ العقود التى مرت على العالم منذ الحرب العالمية الثانية. وأشار الرئيس العراقى الى أن بلاده أحد أبرز ضحايا هذا الوضع العالمى الشاذ موضحا أن الولايات المتحدة وتحت غطاء الامم المتحدة تفرض حصارا شاملا على العراق فى الوقت الذى توجه فيه ضربات عسكرية واخرها ما حدث فى ديسمبر الماضى وتفرض حظر الطيران فى شمال وجنوب البلاد. وجدد الرئيس العراقى دعوته الى اقامة تجمع تكتل عالمى يستهدف خلق توازن جديد فى العالم بعد انهيار الكتلة الشرقية من أجل الحد من سياسة الهيمنة الامريكية على العالم. ــ الوكالات

طباعة Email
تعليقات

تعليقات