أوجلان يؤيد فيدرالية كردية تركية

أكد زعيم حزب العمال الكردستاني عبدالله أوجلان في مقابلة أجريت معه قبل اعتقاله على أيدي كوماندوز تركي ونشرتها صحيفة يونانية أمس انه لا يخشى الموت. واعرب من جهة اخرى عن تأييده اقامة (فيدرالية) بين الاكراد والاتراك . فيما أعلنت الشرطة التركية أن انصار أوجلان ألقوا قنبلة يدوية داخل مقهى في اسطنبول الليلة قبل الماضية وهو ما أسفر عن اصابة 17 شخصا بجروح في أول هجوم من نوعه بمدينة تركية كبيرة منذ اعتقال أوجلان. وفي ستراسبورج بدأت المحكمة الاوروبية لحقوق الانسان اعتبارا من أمس في بحث مسائل تتراوح بين حرية التعبير المنتهكة وكذلك التعذيب او التسبب بموت مناصرين للاكراد في تركيا, وذلك ضمن استعراضها لاثنتي عشرة دعوى مرفوعة امامها. فثمة ما لا يقل عن خمس شكاوى حول انتهاك حرية التعبير والحق بالمحاكمة امام محكمة محايدة ومستقلة, رفعها كامل تكين شوريك وهو محام من اسطنبول يملك مجلة (خابردي يورومدا جيرجيك) (حقيقة الاخبار والتعليقات). وكانت محكمة امن الدولة التركية حكمت مرات عدة بفرض غرامات على شوريك بتهمة (الدعاية الانفصالية) . وقد تحدثت المقالات التي نشرها في عامي 1992 و1993 عن نشاطات حزب العمال الكردستاني او حتى عن نشاطات نواب اكراد سابقين من امثال ليلى زانا واورخان دوجان. وقال اوجلان الذي يواجه عقوبة الاعدام في تركيا في المقابلة التي اجريت في 28 ديسمبر الماضي في روما ونشرتها أمس صحيفة (اليفتيروتيبيا) (اشتراكية مستقلة) انه (لا يخشى الموت) . واضاف (انني قلق بالاحرى ازاء فكرة الفناء السياسي او الروحي) . واعرب اوجلان عن اسفه لان المسؤولين الحاليين في تركيا (ليس لديهم اي مشروع او خطة لحل المشكلة الكردية مثلما لا يفكرون بحل المشكلة في قبرص) . واعتبر انه في حال التوصل الى (حل عادل وديمقراطي في قبرص من خلال فيدرالية (بين الشمال والجنوب) فان مثل هذا الحل سيكون عادلا لكردستان وتركيا وللاكراد والاتراك) على حد سواء. من جهة اخرى اخذ اوجلان على حزب العمال الكردستاني الذي يخوض كفاحا مسلحا ضد السلطة المركزية في انقرة (ليس استخدام العنف وانما عدم استخدام عادل للعنف) في اشارة الى نزاع داخل صفوف الحزب. واضاف (يجب اعتماد مقاربة بناءة للعامل العسكري لانه في حال عدم القيام بذلك يمكن ان ترتكب اخطاء فادحة) من دون اعطاء مزيد من التفاصيل. ــ الوكالات

طباعة Email
تعليقات

تعليقات