مصرع واصابة 11 جنديا عراقيا في أول مواجهة بمنطقة الحظر الشمالية: بغداد تعلن والبيت الابيض ينفي إسقاط طائرة أمريكية

أعلنت بغداد الليلة الماضية في بيان عسكري اسقاط طائرة مقاتلة(معادية) لم يحدد جنسيتها لكنه ألمح الى انها أمريكية, وهو ما نفته واشنطن, بعد ان فتح نيران دفاعاته الجوية مرتين في وقت سابق امس على طائرات المراقبة الأمريكية في منطقة الحظر الجوي بشمال العراق التي ردت باطلاق صواريخ وقنابل موجهة مما أدى الى مصرع أربعة جنود عراقيين واصابة سبعة آخرين حسب بيان عراقي رسمي في اول اشتباك منذ توقف القصف الامريكي للعراق, وعقب تحذيرات اطلقتها بغداد مؤخرا. وهو أول مواجهة امريكية عراقية في شمال العراق منذ انتهاء حرب تحرير الكويت العام 1991. وصرح ناطق عسكري باسم قيادة الدفاع الجوي العراقية ان العراق أسقط أمس (وباحتمال شبه مؤكد طائرة معادية) . وأضاف الناطق ان البحث جار عن حطام الطائرة والطيار, لكنه لم يحدد المنطقة التي سقطت بها الطائرة أو جنسيتها إن كانت أمريكية أو بريطانية. وقال الناطق (ان هناك احتمالا بأن الجهات الامريكية المعنية لم تعلن عن سقوط الطائرة لكي تعطي لطياريهم فرصة التسلل اذا كان حيا أو تعطي لعملائهم فرصة جلب جثته اذا كان قد مات) . وفي وقت لاحق, نفى البيت الأبيض ان يكون العراق قد أسقط الطائرة. وكان الرئيس الامريكي بيل كلينتون قد اعتبر في وقت سابق ان رد الطائرات مناسبا على ممارسات العراق وأنهم قاموا بما يجب القيام به متعهدا بفرض التقيد بالحظر الجوي كجزء من سياسة احتواء النظام العراقي. وأكدت واشنطن ان تبادل اطلاق النار بين الطائرات الامريكية والمضادات العراقية دليل جديد على استمرار التهديد الذي يشكله صدام حسين على المنطقة, فيما دعت روسيا الى الامتناع عن القيام بأعمال لا تساهم في ايجاد ما اعتبرته اجواء ملائمة للتوصل لحل سياسي للمشكلة العراقية. فقد جاء في بيان عسكري عراقي ان عدة تشكيلات معادية قادمة من تركيا انتهكت المجال الجوي العراقي. واضاف البيان ان الطائرات اخترقت المجال الجوي العراقي مرتين الساعة 25.10 صباحا (0725 بتوقيت جرينتش) و37.13 صباحا (1037 بتوقيت جرينتش) . وقال البيان ان اربعة عراقيين قتلوا خلال هذه العمليات دون أن يذكر مزيدا من التفاصيل. واضاف البيان ان الطائرات اطلقت النار على موقع عراقي دون تحديد مكانه وقال ان وسائل الدفاع العراقية ردت على النار مما اجبر الطائرات على الفرار. وقال البيان ان هذه الاعمال العدوانية ادت الى (استشهاد) اربعة من المقاتلين العراقيين وجرح سبعة اخرين. وكان العراق حذر الولايات المتحدة وبريطانيا امس الاول من انه سيطلق النار على طائرات تقوم بدوريات لتطبيق الحظر الجوي المفروض على البلاد. وقال متحدث باسم وزارة الدفاع الامريكية ان الطائرات ردت في اطار (قواعد الاشتباك المعتادة) . وقال مسؤول امريكي رفيع انه يبدو ان القوات العراقية اطلقت ثلاثة صواريخ ارض ــ جو على طائرات إف ــ 16 امريكية اثناء تحليقها في منطقة حظر الطيران. واضاف ان الطائرات الامريكية ردت على النيران وانها عادت الى قواعدها سالمة. من جانبه أكد كلينتون ان الطائرات الامريكية لجأت الى تكتيكات المراوغة بعد اطلاق النار عليها وردت على موقع الصواريخ وعادت سالمة الى قاعدتها في تركيا. واوضح كلينتون خلال حفلة في البيت الابيض (هاجموا لانهم تعرضوا لهجوم وقاموا بما يجب القيام به. وسنستمر بفرض التقيد بمناطق الحظر الجوي) . وقال الرئيس الامريكي ان (مناطق الحظر الجوي هي جزء كبير من سياسة الاحتواء التي نتبعها وستبقى كذلك) . وتابع يقول (عجز صدام عن استخدام قوته الجوية لقمع شعبه او التهجم على جيرانه لاننا نراقب بفاعلية الاجواء في الجزء الاكبر من العراق) . واضاف (يسمح لطيارينا بحماية انفسهم عندما يتعرضون لتهديد او هجوم. وقد ردوا بشكل مناسب اليوم على ممارسات العراق) . وقال المتحدث باسم مجلس الامن القومي الامريكي ديفيد ليفي تعليقا على قيام طائرات امريكية بقصف مواقع عراقية ردا على اطلاق المضادات الارضية النار عليها في شمال العراق ان (طيارينا اتخذوا الاجراءات التي كان عليهم اتخاذها, ويدل الاستفزاز الذي حصل اليوم على التهديد الذي لا يزال صدام يمثله على المنطقة) . واضاف ليفي (ان مناطق الحظر الجوي هي عامل مهم في سياسة الاحتواء التي تهدف الى منع صدام من استخدام قوته الجوية لقمع شعبه وتهديد جيرانه) . ورفض المتحدث القول ما اذا كان هذا الحادث سيؤدي الى ضربات جوية جديدة على العراق مثل تلك التي جرت قبل اسبوعين. واضاف (ان الولايات المتحدة ستواصل فرض التقيد بمنطقة الحظر الجوي واتخاذ الاجراءات المناسبة لحماية طياريها) . وفي لندن اكد الناطق باسم وزارة الدفاع البريطانية حق الطائرات الامريكية في الدفاع عن نفسها وقال ان اي طائرة بريطانية لم تكن معنية بهذا الحادث. من جهتها اكدت تركيا ان طائرات امريكية من قاعدة انجرليك (جنوب) اطلقت النار على موقع عسكري عراقي في شمال العراق اثر تعرضها لهجوم بصواريخ (سام) . وافاد مصدر حكومي تركي ان (صاروخا اطلق من موقع في شمال مدينة الموصل (شمال العراق) استهدف الطائرات التي اقلعت من قاعدة انجرليك) . واضاف المصدر نفسه ان (تلك الطائرات تعرضت لهجوم عندما كانت تقوم بطلعات مراقبة فوق منطقة الحظر الجوي في شمال العراق وقد ردت على النيران مستخدمة حقها في الدفاع عن النفس) . ومن جانبه اكد ناطق باسم السفارة الامريكية في انقره ان الطائرات الامريكية ردت امس على المضادات العراقية في شمال العراق. وقال الناطق الامريكي (سنواصل تطبيق مراقبة مناطق الحظر الجوي في شمال وجنوب العراق لاحتواء التهديد الذي يشكله صدام حسين على المنطقة) . من جانبها دعت روسيا الى الامتناع عن اي أعمال لا تساهم في ايجاد اجواء ملائمة للحل السلمي وذكر بيان للخارجية الروسية ان هذا الحادث (لا يمكن الا ان يثير القلق) . واضاف البيان ان موسكو تعتبر انه يجب (الامتناع عن القيام بأعمال لا تساهم في اقامة اجواء ملائمة لاستئناف البحث عن تسوية سياسية للمشكلة العراقية) . وتابع البيان (نعتبر انه بعد التطورات الاخيرة للأزمة في العراق بات من الضروري اكثر من اي يوم مضى عدم افساح المجال امام تأزيم الوضع في هذه المنطقة) . وختم البيان بدعوة (جميع الاطراف الى التعقل وضبط النفس والتصرف بشكل يتيح خفض التوتر في هذه المنطقة) . ــ الوكالات

طباعة Email
تعليقات

تعليقات