اليمن قدم طلبا رسميا.. مصر: تحرك جماعي لعقد قمة عربية

تزايدت احتمالات عقد قمة عربية عقب وقف القصف الامريكي البريطاني للعراق, وفيما قدم اليمن طلبا رسميا إلى الامين العام لجامعة الدول العربية عصمت عبدالمجيد لعقد القمة اكد عمرو موسى وزير الخارجية المصري ان هناك رغبة جماعية في عقد القمة وان الامور سوف تتحرك في هذا الاتجاه . وقال موسى في تصريحات امس (ان هناك رغبة لدى جميع الدول العربية في ان يجتمعوا ويجلسوا سويا على اعلى مستويات قيادية وعلى مستوى القمة على الاقل لتدارس الوضع الحالي وحل المشاكل المستقبلية) . وقال موسى في تصريحات له امس (ان هناك آمالا كبيرة وان الامور سوف تتحرك إلى هذا الانعقاد, مشيرا إلى أن الوضع العربي مهترىء وضعيف وفيه كثير من الترددات والقضايا المطروحة خطيرة جدا. ودعا موسى الدول والشعوب العربية ان تساند وتساعد بعضها البعض في الملمات والمشاكل الكبرى. وردا على سؤال حول تقديره للموقف بعد وقف الضربات الامريكية البريطانية ضد العراق وعما اذا كانت هذه الضربات لها مايبررها منذ البداية خاصة وان العالم العربى لم يدن هذه الضربات ادانة صريحة. قال عمرو موسى: ان المسألة ليست مسألة الاعراب عن ادانة, ولكن المسألة تتعلق مااذا كان الجانب العربى والشعوب العربية توافق على ماحدث ام لا. وأكد أن الاغلبية العظمى لاتقبل بالعمل العسكرى ضد العراق, ولهذا كان من المهم ان يتم وقف هذه العمليات بصورة فورية. وقال: أن جدية الموقف وحساسيته تتطلب اعادة النظر فى كثير من المواقف فيما يتعلق بقرارات مجلس الامن والمتعلقة بالعراق وكذلك مستقبل عمليات التفتيش وسلطات مجلس الامن بوصفه الجهاز الرئيسى المعنى باقرار الامن والسلام الدوليين. وردا على سؤال حول الخطوات المقبلة بعد اعلان توقف الضربات العسكرية على العراق وفى نفس الوقت اعلان بغداد عن نيتها عدم التعاون مع المفتشين الدوليين قال موسى: انه لابد أن الامر حاليا أمام مجلس الامن مؤكدا أن هناك مشاورات عديدة بين كثير من وزارات الخارجية بخصوص الخطوة المقبلة. وردا على سؤال حول رد فعل مصر لوقف الضربات العسكرية ضد العراق قال موسى: اننا نشعر بارتياح ومسرورون بالفعل لان هذا القصف تم ايقافه .. ونحن نرحب بهذا القرار. وردا على سؤال حول ما يتوقع حدوثه في ظل المعطيات الراهنة قال موسى: ان امامنا الآن امرين يجب التعامل معهما الاول هو ما تم من قصف ضد العراق والثاني قرار الحكومة العراقية الناتج عن هذا القصف والذي لا يقبل التعاون مع لجنة التفتيش الدولية (اليونسكوم) ويجب على مجلس الامن التعامل مع هذا الموقف. ودعا عمرو موسى الى ضرورة اعادة النظر ومراجعة الموقف بكامله وما تم من عمليات التفتيش والنتائج التى اسفرت عنها وذلك خلال السبع سنوات الماضية للتعرف على حقيقة ماحدث .. وتساءل قائلا: هل يمكن أن يتصور أن المجتمع الدولى قد بذل كل ذلك الوقت والمال والجهد دون التوصل الى حقائق مؤكدة من شأنها اغلاق اى ملف من الملفات الخاصة بالاسلحة العراقية. وقال وزير الخارجية: أننا بحاجة الى المراجعة الشاملة, مشيرا الى أن تحديد الخطوة المقبلة يجب أن يشمل كل الاطراف المعنية. ووصف عمرو موسى الموقف العربى حاليا بأنه مترد ومنقسم ولم يرتفع الى مستوى الاحداث, مشيرا الى أن الموقف المصرى لم يعبر أبدا عن أى تأييد لما حدث بل طالب بانهاء القصف والغارات منذ يوم الجمعة وهو امر لايعبر فقط عن الضرورات السياسية, ولكنه يعبر ايضا عن مصالح الجميع بما فيها مصالح الشعب العراقى ومصالح الجميع فى منطقة الشرق الاوسط. وأكد وزير الخارجية أن الشعور العام فى مصر تجاه ماحدث واحد لافرق فيه بين مسؤول ومواطن عادى وقد سبب لنا جميعا صدمة وأسى. وردا على سؤال حول موقف مصر من دعوة اليمن لعقد قمة عربية قال موسى: ان هذه الدعوة لم تصلنا بعد, موضحا ان القمة الاخيرة التى رأستها مصر تشكل الاساس للعمل فى اى قمة عربية لاحقة .. وأكد أن مصر لن تتردد فى الاشتراك أو الدعوة أو استضافة أية قمة عربية. ــ أ. ش. أ

طباعة Email
تعليقات

تعليقات