جهاز إنذار مبكر يراقب نمو الجنين

توصل العلماء إلى اختراع جهاز بث صغير بحجم الكبسولة الدوائية يشبه الكبسولة التي ابتلعها رائد الفضاء جون جلين لتقوم بقياس درجة حرارة جسمه الداخلية خلال الرحلة المكوكية التي قام بها مؤخرا, وسيساعد هذا الجهاز الجراحين على مراقبة مراحل تطور الجنين بعد اجراء عمليات جراحية في الرحم . ويتم زرع هذا الجهاز الذي تغطيه طبقة من السليكون ويبلغ طوله 35 مليمتر وعرضه 9 مليمترات, في جسم المرأة الحامل عن طريق عملية تنظيرية, وذلك للتمكن من مراقبة درجة الحرارة والضغط داخل الرحم, ويستطيع الجهاز كشف التقلصات داخل الرحم مما يمكنه من ارسال اشارات انذار في حال بدء المخاض في حالات الولادة المبكرة التي كثيرا ما تحدث بعد اجراء عمليات جراحية في الرحم, ويقول البروفيسور ميشيل هريسون, مدير مركز معالجة الرحم في جامعة كاليفورنيا بولاية سان فرنسيسكو ان هذه الطريقة تكشف لنا حالات المخاض المبكر كي نقوم بالاجراءات اللازمة في الوقت المناسب, وقبل ان نفقد السيطرة على الحالة. وقد كان هريسون يعمل على تطوير جهاز البث هذا بمساعدة مهندسين من مركز ابحاث (ايمز) التابع لوكالة (ناسا) والنماذج الاولى من هذه الاجهزة كانت على شكل اقراص كانت تزرع في جسم المرأة الحامل بعد اجراء عملية جراحية لتصحيح عيوب خلقية في الجنين, الا ان هذه العملية اصبحت الان تجرى عن طريق الجراحة التنظيرية, اي بادخال انابيب دقيقة خلال شقوق أو تجويفات صغيرة, وبالتالي فمن غير الممكن ادخال اجهزة البث, التي كان حجمها كبيرا نسبيا, عبر هذه الانابيب, ويقول مايك سكيدمور, احد المهندسين الذين نفذوا المشروع, ان حجم اجهزة البث الجديدة (صغير جدا) لانها تستخدم رقائق حاسوبية اكثر تطورا من تلك المستخدمة في الاجهزة القديمة. وحالما يتم زرع جهاز البث داخل جسم المرأة, فانه يبدأ بارسال موجات لاسلكية تستطيع ان تحمل 200 ميجاهرتز من المعلومات التي يتم عرضها بعد ذلك على شاشة خاصة, ويستخدم هذا الجهاز البطاريات القياسية المستخدمة في الساعات الرقمية, حيث تكفيه للاستمرار بعملية البث لمدة شهور, وبعد اجراء عملية الزرع, تستطيع الام ان تعود إلى المنزل ومعها شاشة عرض صغيرة مثبتة على حزام خصرها, وتقوم هذه الشاشة بتحذير الام فور بدء حالة المخاض المبكر, مما يوفر للاطباء الوقت الكافي للتدخل وانقاذ حياة الطفل, وسيتم خلال الاسابيع المقبلة اختبار الجهاز الجديد على الحيوانات وذلك قبل ان يبدأ البشر باستخدامه خلال السنة المقبلة. واشنطن ــ البيان

طباعة Email
تعليقات

تعليقات