طقس معتدل خلال رمضان: اضطراب الأحوال الجوية وأمطار على معظم المناطق

تعرضت البلاد أمس لحالة عدم استقرار في الأحوال الجوية تمثلت في الرياح النشطة والغيوم المتكاثرة وهطول أمطار على مناطق متفرقة من الدولة تراوحت بين خفيفة ومتوسطة . و أدى ذلك الى انخفاض درجات الحرارة بين 2 الى 4 درجات مقارنة بأمس الأول. وتتوقع مصادر الارصاد الجوية ان يسود البلاد خلال شهر رمضان المبارك طقس معتدل. وشملت الأمطار, أبوظبي والشارقة وعجمان والفجيرة والساحل الشرقي ورأس الخيمة وغيرها, وتسببت الرياح الجنوبية الشرقية المثيرة للرمال والغبار في انخفاض الرؤية الأفقية على بعض المناطق الداخلية من الدولة حيث وصلت الى أقل من ألفي متر على بعض المناطق. وأرجعت مصادر مركز التنبؤات الرئيسي بادارة الارصاد الجوية بوزارة المواصلات سبب هطول الأمطار الى وجود منخفض جوي ضعيف في طبقات الجو, قريب من سطح الأرض, ويتحرك من جهة جنوب الجزيرة العربية. وتوقعت المصادر ان تقل اليوم فرصة هطول الأمطار حيث تقل كميات السحب, وتخف شدة الرياح المثيرة للغبار والرمال, ومن المنتظر ان تتأثر البلاد برياح شمالية غربية معتدلة يوم الاثنين المقبل, وتكون نشطة يوم الثلاثاء. من ناحية أخرى, توقعت مصادر الارصاد الجوية ان يسود البلاد خلال شهر رمضان(النصف الاخير من شهر ديسمبر و النصف الاول من شهر يناير) مناخ يتميز بطقس معتدل الحرارة فى النهار و بارد ليلا خاصة على المناطق الداخلية من الدولة و تواصل درجات الحرارة انخفاضها التدريجى خلال شهر يناير فتتراوح درجات الحرارة العظمى بين 24 و 26 درجة خلال النهار والصغرى بين 3 و5 درجات خلال الليل. كما توقعت المصادر ان تتأثر البلاد خلال هذه الفترة برياح معظمها شمالية مصدرها المرتفع الجوى المتمركز فوق سيبيريا كما تتاثر البلاد خلال هذه الفترة ببعض المنخفضات الجوية المقبلة من شرق البحر المتوسط ويؤدي ذلك الى حالات من عدم الاستقرار حيث تتكون السحب المنخفضة مسببة امطارا خفيفة ومتوسطة مصحوبة احيانا بعواصف رعدية ويتراوح معدل مرور المنخفضات من ثلاث الى اربع مرات وتستمر من يوم الى ثلاثة ايام. وتكون الرياح خلال النصف الاخير من شهر ديسمبر والنصف الاول من شهر يناير سطحية وتتراوح سرعتها من اربع الى ست عقد فى الصباح تتحول الى شمالية غربية بسرعة من 12الى 18 عقدة فى المساء ويعقب مرور المنخفضات الجوية نشاط ملحوظ للرياح الشمالية الغربية التى تصل سرعتها الى اكثر من 25 عقدة مثيرة للرمال والغبار خاصة على المناطق الداخلية من الدولة و يؤدى ذلك الى ارتفاع موج البحر فى الخليح الى اكثر من سبعة اقدام. ــ وام

طباعة Email
تعليقات

تعليقات