عرفات بحث في القاهرة نتائج زيارة كلينتون، مبارك يرفض طلبا اسرائيليا بتغيير الخرائط العربية

اشاد الرئيس المصري حسين مبارك بزيارة الرئىس الامريكي بيل كلينتون التاريخية لغزة وخطابه المتوازن امام المجلس الوطني الفلسطيني. ورفض مبارك في مؤتمر صحفي مشترك مع ياسر عرفات رئيس السلطة الفلسطينية مطالبة اسرائيلية بتغيير خرائط الدول العربية ووضع اسرائيل بدلا من فلسطين معنفا بنيامين نتانياهو بقوله: اننا لا نأخذ اوامرنا من احد, كما رفض مبارك مجددا الافراج عن الجاسوس الاسرائيلي عزام عزام. وغداة القمة الثلاثية الفاشلة التي ضمت كلينتون وعرفات ونتانياهو اقرت الحكومة الاسرائيلية رفض الانسحاب من باقي اراضي الضفة الغربية المقرر له غدا. ووصف الرئيس المصرى فى مؤتمر صحفى مشترك عقده مع الرئيس الفلسطينى امس زيارة كلينتون بأنها (تاريخية) معربا عن تقديره لهذه الزيارة التى قال ان لها معانيها الكثيرة, كما اعرب عن تقديره للخطاب الذى القاه الرئيس الامريكى فى غزه وزيارته لبيت لحم وهى ارض فلسطينية وحديثه فى اسرائيل الذى كان طيبا جدا. واشاد الرئيس مبارك بالجهود التى يبذلها الرئيس الامريكى من أجل تنفيذ اتفاق واى بلانتيشن بين الفلسطينيين والاسرائيليين والذى بذل فيه جهدا ضخما للتوصل اليه وهو يقوم بمتابعة تنفيذه معربا عن ثقته بأن هذا الاتفاق سوف ينفذ سواء رضى طرف او لم يرض, مشيرا الى أنه لا مفر من ذلك اذا كنا نريد سلاما واستقرارا فى المنطقة. وقال الرئيس مبارك ان مصر طرف فى عملية السلام والاستقرار فى المنطقة ولا تعوق ابدا السلام وانما تساعد فى التوصل الى حل للمشاكل والى دفع عملية السلام بين الطرفين. ورفض الرئيس المصري مطالبة بنيامين نتانياهو بتغيير خرائط الدول المجاورة ووضع اسم اسرائيل بدلا من فلسطين ... وقال (يغير الخرائط التي عنده اننا لانأخذ اوامر من احد) . ورفض الرئيس مبارك الاستجابة للمطالبات الاسرائيلية بالافراج عن الجاسوس الاسرائيلى عزام عزام المعتقل فى مصر وقال: ان موقفنا واضح وهم يثيرون القضية فى كل مناسبة, فأثناء مفاوضات (واي بلانتيشن) طالبوا بتسليم عزام ان لدينا قضاء ومحاكم وأنا لم أصدر أبدا قرارا بالافراج عن شخص لان ذلك يتطلب الافراج عن الاشخاص فى القضايا المماثلة, وأنا لا أفرج أبدا عن شخص بذاته, لماذا أفعل ذلك؟ هناك قضاء وهناك أحكام وعلينا احترامها. واتهم عرفات اسرائيل بارتكاب خرق وانتهاك خطير لاتفاق واي بلانتيشن مجددا اعتزامه اعلان الدولة كحق طبيعي وفقا لاوسلو, وقال عرفات القرار الاسرائيلي خرق واضح وخطير لاتفاق واي بلانتيشن ولا اظن ان الادارة الامريكية والرئيس بيل كلينتون يوافقون عليه. وكان ناطق رسمي اسرائيلي اعلن ان الحكومة الاسرائيلية قررت ارجاء عملية انسحاب للجيش الاسرائيلي من الضفة الغربية كانت مقررة الجمعة, موضحا ان رئيس الوزراء بنيامين نتانياهو ابلغ وزراءه ان الفلسطينيين لم يحترموا تعهداتهم في اطار اتفاق واي بلانتيشن وانسحاب الجيش الاسرائيلي المقرر لن يحصل تاليا. وحظر وزير الدولة الفلسطيني حسن عصفور من ان السلطة الفلسطينية لن تنفذ ما تبقى عليها من التزامات وفق اتفاق واي بلانتيشن والذي ينص على ان التنفيذ ينبغي ان يكون متبادلا, فاذا لم ينفذ الاسرائيليون ما عليهم فلن ننفذ ماعلينا. واعتبر عصفور ان الحجج التي ساقها نتانياهو تعبر عن جبن سياسي حيث ان الجميع يعرف ان سعيه لعدم الايفاء بالاستحقاقات الواجبة عليه سببه ارضاء اليمين الاسرائيلي المتطرف وبهدف انقاذ رأسه ومستقبل ائتلافه الحكومي المتداعي وليس الخروقات الفلسطينية. واضاف في هذا السياق لو كان نتانياهو يتحلى بالشجاعة السياسية لكان اعلن بوضوح الاسباب الحقيقية لموقفه فربما تم تفهم موقفه لدواع انسانية على الاقل. وذكر عصفور ان القيادة الفلسطينية ستعقد اجتماعا طارئا لبحث الموقف واتخاذ القرارات الكفيلة بمواجهة التحديات التي تمثلها مواقف نتانياهو. وختم عصفور قائلا يبدو ان نتانياهو وطاقم المستشارين الحمقى المحيط به لم يقدروا جيدا نتائج هذا القرار والثمن السياسي لقرارهم هذا سيكون اكبر من توقعاتهم. وفي سياق تضارب تصريحات مسؤولي السلطة اعلن شعث ان السلطة ستواصل تطبيق الاتفاق الا ان شعث حذر ايضا انه اذا حل يوم الرابع من مايو عام 1999 الموعد الرسمي لانتهاء الفترة الانتقالية وظلت الحكومة الاسرائيلية تمنع تطبيق الاتفاق, فلن يكون من مفر سوى اعلان الدولة الفلسطينية المستقلة. واضاف وفي نفس الوقت سنستمر بالتعاون مع اصدقائنا في العمل على دفع اسرائيل لتطبيق الاتفاقات, مضيفا المسؤولية الان على عاتق بنيامين نتانياهو ولم تفلح قمة ثلاثية فلسطينية اسرائيلية امريكية شارك فيها الرئيس الامريكي بيل كلينتون امس الاول الثلاثاء في دفع نتانياهو للعمل على المضي قدما في تطبيق اتفاق واي بلانتيشن. ــ الوكالات

طباعة Email
تعليقات

تعليقات