الزعيم الكردي يطلب اللجوء في روما، ايطاليا تبرئ ساحة أوجلان

برأت ايطاليا أمس ساحة زعيم الاكراد عبد الله أوجلان ملغية حكمها السابق بفرض اقامة جبرية عليه بعد ان سحبت المانيا الأمر الذي اصدرته باعتقاله وصرح ناطق كردي في روما بأن أوجلان الذي أصبح حرا في تنقلاته لا يعتزم مغادرة روما على الفور وانه قدم طلبا بمنحه حق اللجوء السياسي في ايطاليا التي أغضب قرارها تركيا وأعربت عن أسفها لمنح أوجلان حرية التنقل قائلة ان هذا القرار يهدد بتدهور علاقاتها مع روما . وقال مصدر قضائي ايطالي ان محكمة الاستئناف في روما قررت رفع الاقامة الجبرية التي كانت مفروضة على زعيم حزب العمال الكردستاني عبدالله اوجلان منذ العشرين من نوفمبر الماضي وبات يملك حرية التنقل حيث يشاء. واتخذت الغرفة الجزائية الرابعة في محكمة الاستئناف في روما برئاسة تومازو فيليوتزي هذا القرار على اساس الغاء محكمة كارلسروه الألمانية لمذكرة التوقيف التي كانت اصدرتها في حق اوجلان. والغى القضاء الالماني مذكرة التوقيف بحق زعيم حزب العمال الكردستاني واعتمد مكانها مذكرة قبض من دون ان يرفقها بطلب تسليم. وكان قرار وضع الزعيم الكردي قيد الاقامة الجبرية يستند فقط الى مذكرة توقيف دولية صادرة عن المانيا. واعتبر القضاء الايطالي مذكرة التوقيف الصادرة عن تركيا باطلة اذ ان الدستور الايطالي يمنع تسليم شخص ما الى دولة تطبق فيها عقوبة الاعدام. ورفعت تاليا محكمة الاستئناف في روما اجراء وضع اوجلان قيد الاقامة الجبرية الذي اتخذ في 20 نوفمبر الماضي. وعقب قرار المحكمة الايطالية صرح ناطق كردي في روما بأن اوجلان لايعتزم مغادرة روما في الوقت الراهن وانه قدم طلبا بمنحه حق اللجوء السياسي في ايطاليا. من جهته اعلن وزير الخارجية الايطالي لامبرتو ديني ان زعيم حزب العمال الكردستاني الذي اصبح يملك حرية التنقل (سيحاكم في ايطاليا او يطرد) . وقال ديني للصحافيين ان (الخيارات المتاحة امامنا هي استكشاف احتمال محاكمة اوجلان في ايطاليا والا فلن يبقى هناك من حل سوى الطرد باعتبار ان اوجلان دخل بشكل غير شرعي الى ايطاليا) . وفي أنقره حذر وزير الدفاع التركي عصمت سيزجين روما أمس من تدهور العلاقات بين تركيا وايطاليا اثر قرار القضاء الايطالي الافراج عن الزعيم الكردي عبد الله اوجلان. واكد سيزجين لشبكة (ان تي في) التلفزيونية (اذا صدق خبر الافراج عن اوجلان فان ذلك سيكون قرارا مبهما وسيؤثر دون شك على العلاقات بين البلدين) . واضاف سيزجين ان (قرار المحكمة الايطالية صدر قبل ان يتم الرد على طلب تركيا تسليمها (اوجلان) وهذا مؤسف) . وفي مقابلة نشرتها صحيفة (لاريبوليكا) الايطالية أمس اتهم أوجلان عددا من الجنرالات الأتراك بالتخطيط لمحاولة اغتيال البابا يوحنا بولس الثاني واصدار الأوامر الى محمد علي اقجا لتنفيذ الاعتداء في مايو 1981. ــ الوكالات

طباعة Email
تعليقات

تعليقات