الأمواج تضرب الساحل الشرقي ومياه البحر تصل الأحياء السكنية

تعرضت معظم مناطق الساحل الشرقي مساء أمس لارتفاع شديد في حركة الموج أدى إلى امتداد مياه البحر إلى الشواطىء ووصولها في بعض المناطق إلى الأحياء السكنية.وشهدت مدينة كلباء منذ الساعة السادسة من مساء أمس حالة من القلق نتيجة وصول مياه البحر إلى الشارع العام على طريق الكورنيش وأدى تزايدها واستمرار تدفقها بشدة إلى وصولها إلى بعض الأحياء السكنية الواقعة على بعد مئات الأمتار من شاطىء البحر . وكانت منطقة (سهيلة) السكنية هي الأكثر تأثرا بعد وصول المياه إلى الشوارع واقترابها من البيوت مما دفع السكان إلى إقامة التحصينات بوضع أكياس من الرمال أمام بيوتهم حماية لها. وقامت شرطة كلباء بإغلاق مداخل المدينة في وجه حركة السير التي تم تعديلها إلى الشوارع الجانبية بعد ارتفاع مستوى المياه في الشوارع إلى درجة كبيرة. وأشرف الرائد أحمد عبدالوهاب مدير مركز شرطة كلباء على عملية تنظيم السير بمعاونة النقيب أحمد جمعوه مسؤول فرع المرور والملازم محمد عبيد الغول الضابط المناوب بالمركز. كما بدأت البلدية وقوات الدفاع المدني أعمالها في شفط المياه من الشوارع. ونتيجة للرياح الشديدة التي صاحبت ارتفاع الموج الذي بدأت مؤشراته في الظهور منذ وقت الظهر امتدت مياه البحر إلى مناطق متعددة في الفجيرة, كما تسببت الأمواج العنيفة في فقدان بعض الصيادين لقواربهم حيث ذكر الصياد سعيد سهيل انه قام بسحب ثلاثة من قواربه بينما فقد قاربه الرابع الذي سحبته الأمواج إلى عرض البحر.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات