أوروبا تهدد بـ(حرب موز)ضد أمريكا

حذر الاتحاد الاوروبي الولايات المتحدة بفرض عقوبات تجارية من جانب واحد كما ندد بموقف العراق من فرق التفتيش وبارتفاع حدة العنف في الأراضي المحتلة, وفي بيان اصدره الاتحاد في ختام أعمال قمته بفيينا اتفق قادة دول الاتحاد الـ 15 على فكرة اعلان ميثاق أوروبي في يونيو المقبل, وفي الوقت ذاته اكد الاتحاد الأوروبي انه لن يقبل أي عضو جديد قبل عام 2004. وشدد البيان الختامي للقمة بشأن الخلاف حول انتاج الموز القائم بين أوروبا والولايات المتحدة على الحاجة المستمرة للاحترام الكامل لنصوص مذكرة الفصل في المنازعات الخاصة بمنظمة التجارة العالمية بالكامل عند الفصل في المنازعات الثنائية. واضاف البيان (في هذا السياق فان المجلس الاوروبي يتبنى الرؤية الحازمة بان جدوى نظام التجارة متعدد الاطراف يعتمد على الاطراف المعنية وتجنبها اللجوء الى تحرك من جانب واحد بما يخل بنظام الفصل في المنازعات الذي تعتمده منظمة التجارة العالمية والتي تكمن في قلب هذا النظام التجاري) . وهددت الولايات المتحدة بفرض تعريفات بنسبة مئة في المئة على واردات اوروبية مختارة اعتبارا من 21 يناير المقبل الا اذا اوقف الاتحاد الاوروبي معاملته التفضيلية لواردات الموز من المستعمرات الاوروبية السابقة في امريكا اللاتينية. ومن المقرر ان يهيمن هذا الموضوع على قمة اوروبية امريكية من المنتظر عقدها في 18 ديسمبر في واشنطن, واتهمت الادارة الامريكية الاتحاد الاوروبي بوضع (شروط غير مقبولة) من اجل اسراع منظمة التجارة العالمية في النظر في خطة جديدة خاصة بالموز ينتظر بدء تطبيقها في اول يناير لتحل محل نظام توريد قررت منظمة التجارة العالمية انه غير شرعي. وفرنسا وبريطانيا هما المستهدفتان أساسا بالعقوبات التجارية الامريكية التي ستشمل سلعا منها والجبن ومواد التجميل. وندد زعماء الاتحاد في البيان النهائي بإخفاق العراق مرة أخرى بتطبيق التزاماته بالتعاون مع اليونسكوم (لجنة الامم المتحدة للتفتيش عن الاسلحة) ودعوا العراق إلى الامتثال لقرارات مجلس الامن الدولي) . وقال الزعماء الاوروبيون إنهم يشعرون بالاسف بسبب (أحداث العنف الاخيرة والاتهامات المتبادلة) في إسرائيل والمناطق الفلسطينية التي تهدد بإفشال اتفاقية واي بلانتيشن. وقال البيان إن (الاتحاد الاوروبي يدعو جميع الاطراف إلى إظهار ضبط النفس وتطبيق باقي الشروط بإخلاص بشكل تام وفي الوقت المحدد) . من جهة أخرى دعا القادة الاوروبيون الى (وقف فوري للمعارك) وانسحاب القوات الاجنبية والى البحث (بشكل عاجل عن حل سياسي للنزاع) في جمهورية الكونغو الديموقراطية. وجددت الدول الخمس عشرة (تمسكها بمبادىء وحدة اراضي وسيادة) جمهورية الكونغو الديموقراطية والدول المحاذية لها, مطالبة (بوقف فوري للمعارك وبانسحاب القوات الاجنبية (...) وباجراء مفاوضات بين جميع الاطراف المعنيين بهدف ايجاد حل سلمي للنزاع بشكل عاجل) ــ الوكالات

طباعة Email
تعليقات

تعليقات