نتانياهو أفلت مؤقتا من تصويت لاسقاط حكومته بحيلة ادارية

أفلت رئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتانياهو امس من تصويت برلماني كان يمكن ان يسقطه وحصل على مهلة اسبوعين نتيجة حيلة اجرائية . فقد قدم نواب متشددون في الائتلاف الحكومي مذكرة بحجب الثقة عن الحكومة, مما ادى بحسب النظام الداخلي للبرلمان الى ارجاء التصويت على مشروع الانتخابات المبكرة لمدة اسبوع على الاقل. وتم تمديد هذه المهلة لمدة اسبوع آخر بسبب زيارة الرئيس الامريكي بيل كلينتون الى اسرائيل وغزة الاثنين المقبل. وكان نتانياهو وجه تحديا للمعارضة عبر اذاعة جيش الاحتلال عقب فشله في اعادة وزير الخارجية السابق ديفيد ليفي الى حكومته بقوله (اريد ان اقول لكم انه اذا كنتم تريدون ان تسقط الحكومة فدعوها تسقط) واضاف (لدي عدة مبادئ راسخة سأتمسك بها) . ومضى يقول (كما انني متأهب للصمود امام خطر انهيار الحكومة. اذا كان احدهم يريد التهديد او الاطاحة بي فلتتركوه يحاول. لست مستعدا للتخاذل في مثل هذه الامور) . وأتى فشل نتانياهو في ضم ليفي بسبب رفضه لآراء وزير الخارجية السابق الاقتصادية المتركزة في زيادة مخصصات الفقراء حتى لو كانت على حساب زيادة عجز الميزانية. وقال ليفي للصحافيين عقب اجتماعه مع نتانياهو (لقد توصلت الى استنتاج ان اقتراح نتانياهو فيما يتعلق بعودتي الى الحكومة كان منذ البداية عملية احتيال وقراري عدم الاستجابة له لا عودة عنه) . وذكرت الاذاعة العبرية ان ليفي قطع اتصالاته الهاتفية للحؤول دون حصول أية محاولة من قبل المقربين من نتانياهو لاجراء مصالحة معه. وبدأ حزب العمل المعارض منذ الليلة قبل الماضية جهوده لاسقاط نتانياهو حيث اجتمع زعيمه ايهود باراك مع عدد من زعماء الاحزاب المشاركة في ائتلاف الليكود لاقناعهم بالتصويت لصالح الانتخابات المبكرة. وأعلن رئيس الحزب العربي الديمقراطي عبدالوهاب الدراوشة ان نواب حزبه والحركة الاسلامية حسموا قرارهم ضد نتانياهو بسبب مراوغته في تطبيق اتفاق واي بلانتيشن. ــ الوكالات

طباعة Email
تعليقات

تعليقات