رئيس الدولة يفتتح قمة(التعاون )ويطالب المجلس بمساندة الامتين العربية والاسلامية: زايد يدعو الى لقاء عربي واسلامي ملزم وثابت

افتتح صاحب السمو الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان رئيس الدولة اجتماعات الدورة التاسعة عشرة للمجلس الأعلى لمجلس التعاون لدول الخليج العربية مساء أمس بقاعة المؤتمرات بفندق أبوظبي انتركونتننتال , بحضور الشيخ عيسى بن سلمان آل خليفة أمير دولة البحرين, والأمير عبدالله بن عبد العزيز ولي العهد النائب الأول لرئيس مجلس الوزراء رئيس الحرس الوطني بالمملكة العربية السعودية, وجلالة السلطان قابوس بن سعيد سلطان عمان, والشيخ حمد بن خليفة آل ثاني أمير دولة قطر والشيخ جابر الأحمد الصباح أمير دولة الكويت. كما حضر الجلسة الافتتاحية الرئيس نيلسون مانديلا رئيس جمهورية جنوب افريقيا, وكوفي عنان الأمين العام للأمم المتحدة , والدكتور عز الدين العراقي الأمين العام لمنظمة المؤتمر الاسلامي, والدكتور عصمت عبدالمجيد الأمين العام لجامعة الدول العربية, و الشيخ جميل الحجيلان الأمين العام لمجلس التعاون لدول الخليج العربية, وأعضاء الوفود الرسمية المرافقة لقادة دول مجلس التعاون, وأصحاب السمو الشيوخ و المعالي الوزراء وأعضاء الهيئة الاستشاريه لمجلس التعاون وكبار المسؤولين ورؤساء البعثات الدبلوماسيه المعتمدين لدى الدوله. وفي بداية الجلسة ألقى صاحب السمو رئيس الدوله كلمة افتتح فيها الجلسة ورحب بإخوانه قادة دول مجلس التعاون وبالحضور. وأعلن صاحب السمو رئيس الدولة ان مجلس التعاون لدول الخليج العربية حقق الكثير من آمال وتطلعات شعوب دول المنطقة في الأمن والاستقرار. وطالب صاحب السمو رئيس الدولة مجلس التعاون بمساندة إخوانه فى الأمة العربية والإسلامية, ودعا سموه مجددا إلى لقاء عربي وإسلامي ملزم وثابت لمناقشة هموم الأمة العربية والإسلامية. ثم ألقى الرئيس نيلسون مانديلا رئيس جمهورية جنوب افريقيا كلمة أعرب فيها عن اعتزازه بأن يكون أول رئيس من خارج دول المجلس يتحدث أمام القمة معربا عن تقديره للدعم الذي قدمته دول مجلس التعاون وباقي دول العالم لبلاده في نضالها من أجل الحرية والاستقلال. وقال: (ان انتصارنا هو انتصاركم وان شعب جنوب افريقيا سيظل يذكر بكل الاعزاز دعمكم السخي له) . وأشار مانديلا الى ان تاريخ جنوب افريقيا الاسلامي يشكل جزءا هاما من تاريخها معبرا عن تقديره وعرفانه للمسلمين الذين قدموا التضحيات في النضال ضد التفرقة العنصرية, باعتبارهم يشكلون مشاركة المجتمع الاسلامي في النضال من أجل الحرية. وأكد عزم بلاده على تقوية وتعزيز ودفع النمو السريع بقدرالامكان للعلاقات بين جنوب افريقيا والمنطقة.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات