مساعدات دولية للفلسطينيين بـ3.8 مليارات دولار: إسرائيل تلغي بندين من اتفاق واي بلانتيشن

أخلت اسرائيل امس بالاتفاقات الموقعة مع الفلسطينيين حيث الغى وزير خارجيتها المتعصب ارييل شارون ما تم الاتفاق عليه خلال المفاوضات في عدد من المواضيع المتعلقة بميناء غزة والممر الآمن مدعيا انها تتنافى مع احتياجات اسرائيل الامنية مما يزيد في تصعيد الأزمة بين الجانبين والتي وصلت مؤخرا الى حد تجميد اتفاق (واي بلانتيشن) بين اسرائيل والسلطة الفلسطينية التي اعلنت امس ان المساعدات التي تعهدت بتقديمها لها الدول المانحة قد تصل الى قرابة الاربعة مليارات دولار للسنوات الخمس المقبلة. وفي تصعيد جديد اتخذ وزير الخارجية الاسرائيلي أمس عدة قرارات عقابية متشنجة ضد الفلسطينيين ردا على تصريحات الرئيس الفلسطيني ياسر عرفات امام مؤتمر الدول المانحة في واشنطن. وقال مساعد للوزير ان شارون الغى مشروعي اتفاق مع الفلسطينيين يتعلق احدهما بفتح مرفأ في غزة والاخر بشأن المعايير الآمنية. وينص هذان المشروعان اللذان وضعهما مؤخرا مسؤولون اسرائيليون وفلسطينيون على ان يتولى رجال امن اسرائيليون مراقبة الحاويات والبضائع في ميناء غزة نفسه. واضاف المصدر الذي طلب عدم كشف اسمه ان شارون طالب ان تتم المراقبة الامنية في مستوطنة نتزاريم الاسرائيلية في قطاع غزة الخاضعة تماما للسيطرة الاسرائيلية. ومضى يقول ان (اسرائيل تريد التأكد من ان الفلسطينيين لن يقوموا بتهريب الأسلحة عبر هذا المرفأ) . من جهة اخرى شكك شارون ايضا في مشروع اتفاق حول فتح احد (معبرين آمنين) كان يفترض ان يسمح للفلسطينيين بالتنقل بين الضفة الغربية وقطاع غزة. وطالب الوزير باقامة مركز للتدقيق في الهويات والبضائع وان يتم فتح احد المعبرين (في بيتونيا عند مخرج رام الله لكي تتم اجراءات المراقبة عند مخرج الضفة الغربية وتكون اكثر فاعلية) . وينص اتفاق واي بلانتيشن الموقع في 23 اكتوبر على ان (يبذل الطرفان كل جهد ممكن) لفتح احد المعبرين الآمنين بعد اسبوع من توقيع الاتفاق. اما مرفأ غزة فيفترض تسريع المفاوضات بشأن فتحه. على صعيد آخر قالت مصادر رسمية ان اسرائيل سمحت ببناء 480 وحدة سكنية جديدة في مستوطنة كوهاف ياكوف الاسرائيلية القريبة من رام الله بالضفة الغربية. فقد اقرت وزارة الاسكان هذا المشروع امس الاول في اليوم نفسه الذي دعا فيه المجلس التشريعي الفلسطيني الفلسطينيين الى التصدي للتوسع الاستيطاني الاسرائيلي (بكل الوسائل) . وأوضح المتحدث باسم وزارة الاسكان موشي فريدمان ان 230 وحدة من الوحدات السكنية الجديدة قيد الانشاء حاليا بالفعل وان اعمال البنية التحتية جارية لبناء 250 منزلا اخر. وأوضح فريدمان ان (كل هذه الوحدات سيتم بناؤها في حي جديد في داخل حدود المستوطنة) . وحول مؤتمر الدول المانحة (اعلن مسؤول التخطيط والتعاون الدولي في السلطة الفلسطينية الدكتور نبيل شعث ان الدول التي اجتمعت امس الاول في واشنطن قررت تقديم مبلغ 3.8 مليار دولارات للسلطة الفلسطينية للسنوات الخمس المقبلة. وكانت وزيرة الخارجية الامريكية مادلين اولبرايت قد وصفت مؤتمر واشنطن بأنه (رسالة أمل) ودعم دولي للفلسطينيين قائلة انه كلل بنجاح باهر!! ــ الوكالات

طباعة Email
تعليقات

تعليقات