رئيس الدولة يستقبل الحكام والشيوخ والوزراء والمهنئين: الامارات تحتفل اليوم بالعيد الوطني السابع والعشرين، زايد.. التعليم ساهم في تطوير الدولة وتنمية وعي المواطن

تحتفل دولة الامارات العربية المتحدة اليوم بالعيد الوطني السابع والعشرين لقيام الاتحاد وانطلاقه على طريق الخير والبناء والتقدم, ويستقبل قائد المسيرة المظفرة صاحب السمو الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان رئيس الدولة صباح اليوم بقصر المشرف اخوانه اصحاب السمو اعضاء المجلس الاعلى حكام الامارات والشيوخ واصحاب المعالي الوزراء وكبار رجال الدولة وضباط القوات المسلحة والشرطة ورؤساء البعثات الدبلوماسية والمواطنين المهنئين بهذه المناسبة الوطنية المجيدة. وأكد صاحب السمو الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان رئيس الدولة ان التعليم الذى حظي باهتمام بالغ منذ بدء المسيرة الاتحادية ساهم فى تطوير دولة الامارات وتنمية وعى المواطن وتعميق انتمائه الوطنى واكسابه المهارات والقدرات المتميزة وتوسيع مداركه للتعامل مع المتغيرات العديدة. وقال سموه فى كلمة ادلى بها لوكالة انباء الامارات بمناسبة العيد الوطنى السابع والعشرين ان انجازات الدولة فى مجال التعليم ساهمت فى تخريج افواج عديدة من ابنائنا تساهم بفاعلية فى مواقع العمل والبناء. وأضاف سموه ان الامل يحدونا الى مزيد من صيغ التحديث والتطوير وتجويد العطاء وتنمية وترسيخ قيمة العمل فى مجتمعنا لانه يرقى الى مستوى العبادة. ودعا صاحب السمو الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان رئيس الدولة ابناء الوطن الاوفياء ليشمروا عن سواعدهم ويوظفوا خبراتهم العملية و العلمية لتحقيق هدف الاستغلال الامثل لثرواتنا الوطنية ومواصلة العمل على تحقيق تنويع مصادر الدخل القومى وتعزيز اجواء الاستقرار والنمو التى نسعى لتحقيقها باستمرار فى ظل ادراكنا لاهمية تعزيز النشاط الاقتصادى والتجارى فى ربوع دولة الامارات العربية المتحدة. وأوضح سموه الحرص على حماية البيئة مشيرا الى التغلب على التصحر والصعوبات المناخية وقلة الامطار حيث تم بسط وشاح اخضر فى طول البلاد وعرضها وسن القوانين والتشريعات التى من شأنها الاعتناء بثرواتنا الطبيعية وصونها. وأكد صاحب السمو رئيس الدولة على ايلاء القوات المسلحة اهمية خاصة لحماية المكتسبات الوطنية وسلامة حدود الدولة من خلال برنامج طموح يهدف الى تكوين جيش عصرى يمتلك كل مقومات الاستعداد العسكرى. وأكد صاحب السمو الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان رئيس الدولة الحرص على وضع أسس قوية لبناء دولة الامارات العربية المتحدة على الصعيد الاقليمى والعربى والدولى حيث حرصت دولة الامارات على صعيد منطقة الخليج العربى ان تكون من اوائل الدعاة لايجاد صيغة تنظيمية ملموسة تهدف الى تدعيم التعاون والتنسيق فيما بين دول المنطقة مشيرا سموه الى احتضان العاصمة ابوظبى اول اجتماع لدول الخليج العربية اسفر عن اعلان قيام مجلس التعاون لدول الخليج العربية. كما أكد سموه حرص دولة الامارات على بذل المساعى بهدف ارساء دعائم صلبة وقوية لتعزيز سبل الامن والاستقرار فى ربوع المنطقة حيث ظهرت هذه الجهود بشكل واضح اثناء الازمتين اللتين شهدتهما فى العقدين الاخيرين وظهور دور دولة الامارات جليا عبرت عنه من خلال رغبتها فى تقليص اوجه الخلاف وتقريب وجهات النظر بين الاشقاء والجيران. وجدد صاحب السمو الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان رئيس الدولة الدعوة للجمهورية الاسلامية الايرانية الى الاستجابة لمبادرات دولة الامارات العربية المتحدة الصادقة والمتواصلة الى الاحتكام لمبدأ الحوار البناء او القبول باحالة قضية جزر الامارات طنب الكبرى وطنب الصغرى وابوموسى التى تحتلها ايران الى محكمة العدل الدولية. وقال سموه (نكرر الدعوة للجمهورية الاسلامية الايرانية الى الاستجابة لمبادراتنا الصادقة والمتواصلة وندعوها مجددا الى الاحتكام لمبدأ الحوار البناء او القبول باحالة القضية الى محكمة العدل الدولية ويؤيدنا فى ذلك اشقاؤنا فى مجلس التعاون لدول الخليج العربية وفى جامعة الدول العربية والعديد من الدول الصديقة نظرا لان استمرار الاحتلال الايرانى لهذه الجزر لا يساعد على توفير مناخ ملائم لاقامة علاقات ترتكز على الثقة المتبادلة بين دول المنطقة) . واكد صاحب السمو رئيس الدولة حرص دولة الامارات العربية المتحدة الشديد على وحدة العراق وسلامة اراضيه مشيرا الى قلق دولة الامارات الشديد ازاء تفاقم المعاناة الانسانية التى يعيشها الشعب العراقى الشقيق فى ظل استمرار العقوبات الدولية املا سموه فى ان يتمكن المجتمع الدولى من وضع نهاية سريعة لهذه الازمة. وجدد سموه دعوته الى توحيد الصف ونبذ الخلافات العربية وتعزيز صيغ التضامن العربى مكررا سموه دعوته لضرورة عقد اجتماع قمة عربية طارئة بهدف فتح صفحة جديدة فى العلاقات بين الدول العربية تقوم على المصلحة المشتركة والمصير الواحد. وشدد صاحب السمو رئيس الدولة على ضرورة تحقيق السلام فى المنطقة على اساس استعادة الشعب الفلسطينى لحقوقه المشروعة وانسحاب اسرائيل من جميع الاراضى العربية المحتلة وفى مقدمتها القدس الشريف ومرتفعات الجولان السورية وجنوب لبنان. ووجه صاحب السمو الشيخ مكتوم بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبى كلمة بمناسبة العيد الوطنى السابع والعشرين اكد فيها ان الاتحاد استطاع بفضل رعاية وحكمة صاحب السمو الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان رئيس الدولة ان يشيد واحدة من اكبر عمليات التنمية والعمران. وقال سموه ان الثانى من ديسمبر هو يوم الانطلاقة الحقيقية لواحدة من احدث دول العالم المعاصر مشيرا الى ان تسلح انسان الامارات بالعلم يرسخ الحضارة بكل مقوماتها. واضاف سموه ان علينا الاستعداد للتفاعل مع كافة تحديات القرن المقبل مؤكدا ان الكلمة للعلم والسيادة للتقنية ويحكم مسيرتها التغير المستمر. واوضح سموه ان دولة الامارات العربية المتحدة حققت ما لا يمكن ان يصدقه عقل من انجازات مؤكدا سموه على المضي قدما لاستقراء مطالع القرن المقبل وخوض تحدياته. وأكد صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان ولى عهد ابوظبى نائب القائد الاعلى للقوات المسلحة ان صاحب السمو الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان رئيس الدولة واخوانه اصحاب السمو اعضاء المجلس الاعلى حكام الامارات تبنوا الاتحاد املا وجسدوه فكرا وعملا وغرسوه نواة قبل ان يشيدوا منه على الارض صرحا شامخا ووطنا ينعم تحت ظلاله كل ابناء الوطن بل والمقيمون ايضا بالامن والخير الوفير. وقال سموه فى كلمته بمناسبة العيد الوطنى السابع والعشرين انه منذ اللحظة الاولى لقيام الدولة كان تركيز قائد المسيرة منصبا على بناء الانسان واعداده وتأهيله كما اشرف سموه على حركة التعمير فى كافة ارجاء البلاد. وأضاف سموه انه انطلاقا من رؤية صاحب السمو رئيس الدولة الثاقبة وقراءته الجيدة لافاق الاستراتيجية المستقبلية التى وضعها لمواجهة متطلبات القرن المقبل جاءت دعوات سموه المتكررة التى وجهها لابنائه المواطنين لحثهم على العمل وبذل الجهد والعطاء لصيانة منجزات البلاد ومكتسباتها وضرورة دعم مسيرة التنمية وتنويع مصادر الدخل. ودعا الفريق أول سمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم ولى عهد دبى وزير الدفاع كل فرد فى المجتمع الى العمل والانتاج والابداع للمحافظة على مكانة دولة الامارات العربية المتحدة ومركزها المتقدم انطلاقا من حرص القيادة على المحافظة على المركز الذى تبوأته الامارات بفضل السياسة الحكيمة المتوازنة التى تنتهجها بتوجيه من صاحب السمو الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان رئيس الدولة ومتابعة من صاحب السمو الشيخ مكتوم بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبى واصحاب السمو اعضاء المجلس الاعلى حكام الامارات. وقال سموه فى كلمته لمجلة درع الوطن بمناسبة العيد الوطنى السابع والعشرين ان العيد الوطنى مناسبة وطنية وقومية نستعرض فيها مايتم انجازه سنويا من تطور فى مختلف قطاعات العمل والانتاج وميادين الحياة الحرة الكريمة التى يعيشها شعبنا على أرض الوطن الغالى. وأكد سموه ان دولة الامارات ستبقى دولة محبة وسلام وأمن واستقرار لتظل واحة وارفة الظلال يستظل فى رحابها كل المحبين للامن والسلام والتعايش والوئام. ــ وام

طباعة Email