نظام تعقب أمني داخل المنشآت

من المنتظر ان يبدأ قريبا استخدام نظام تعقب تم تطويره حديثا يدعى النظام الداخلي لتحديد الموقع, في بنايات المكاتب والمنشآت الصناعية والبيع بالتجزئة حيث تكون القضايا الأمنية مطلبا أساسيا, ويستخدم النظام الجديد تقنية التعرف على الهوية بالتردد اللاسلكي لتعقب الاشخاص والأشياء داخل الجزء الداخلي من البناية . لقد تم تطوير (النظام الداخلي لتحديد الموقع) المشابه في فكرته للنظام العالمي لتحديد الموقع الذي يستند الى الاقمار الصناعية, من قبل شركة بن بونيت في بدفورد بولاية ماساشوسيتس الامريكية التي تسوقه تحت الاسم التجاري (3D- I) اي التعرف على الهوية بالابعاد الثلاثة. ويقدم (النظام الداخلي لتحديد الموقع) صورة حقيقية للحركة داخل البناية بواسطة بطاقة ملصقة للتعريف بهوية الشخص بواسطة التردد اللاسلكي تشغل بالبطارية وسلسلة من الهوائيات التي تشبه أجهزة الرادار. وتقوم هذه البطاقة بارسال اشارة الى هوائيات أو أجهزة بث مثبتة في مواقع حساسة يمكنها تحديد موقعها الى حدود عشرة أقدام, وعندما يتحرك الاشخاص أو الأشياء داخل البناية, يتم تسليم اشارتها من جهاز رادار الى آخر بشكل يشبه كثيرا ما يحدث مع الهواتف الخلوية. وتقوم هذه الرادارات بنقل البيانات واسترجاعها بواسطة شبكة بينية لتوفير تعقب حقيقي على الشبكة. ويمكن ان يوفر البرنامج الخاص بالنظام بعض المزايا مثل تحذيرات التنبيه لدى قيام شخص بمغادرة منطقة معينة ودخوله منطقة محظورة او عندما يصبح قريبا جدا من شخص أو شيء يحمل بطاقة التعريف بالهوية بواسطة التردد اللاسلكي. ويمكن لهذه المزايا ان تكون مفيدة في السجون حيث يشكل الاختلاط بين افراد العصابة المتنافسة مشكلة لادارة السجون. وهناك امكانية ايضا لبرمجة النظام الجديد لكي يقوم بربط شيئين معا يحملان بطاقة تعريف بالهوية مثل الكمبيوتر ومالكه. واشنطن ــ البيان

تعليقات

تعليقات