اختبار لكشف الأمراض الوراثية قبل ظهورها

قام مؤخرا فريق من الباحثين الامريكيين بتطوير اداة مخبرية زهيدة الثمن يمكنها احداث ثورة في عالم الاختبار الوراثي, ويقول الباحثون ان هذه الأداة ستتيح اجراء اختبارات للتغير في الجينات الوراثية على نحو اكثر سرعة واقل تكلفة واكثر دقة مما هو متوفر الآن . اما في الوقت الحاضر, فيتعين على الباحثين والاطباء الذين يريدون تحديد نسخة الموروثة التي يحملها الشخص قراءة كل جزء من شيفرة ال (دي ان ايه) الخاصة بالمورثة, وقد تستغرق هذه العملية اسابيع عدة او حتى سنوات تبعا لحجم المورثة. وفي الاسبوع الماضي, اعلنت كاريس انج وزملاؤها في معهد دانا فاربر للسرطان في بوسطن انهم اكتشفوا طريقة اسهل لاخذ بصمة المورثة وتحديد اي من النسخ موجودة. وتقول انج: (حالما تتوصل الى معرفة اي نمط يماثل اية نسخة, فلن تضطر الى ترتيبها مرة ثانية) . وتستخدم انج التفاعل التسلسلي للبوليميريز (مجموعة من الانزيمات المحفزة (دي ان ايه) لعمل مجموعة نسخ عن المورثة المقصودة ووضعها على شريحة من المادة الهلامية في خزان يشبه الحوض المائي, وتتحرك الاجزاء المنجذبة بفعل مجال كهربائي داخل المادة الهلامية باتجاهين مختلفين. فتنتشر الاجزاء في احد الاتجاهات وفقا لحجمها. اما في الاتجاه العمودي, فان الاجزاء تنتشر وفقا لميلها للانقسام مع ازدياد تركيز الكيماويات التي تحطم ال (دي ان ايه) . وتكون النتيجة في هذه الحالة نمطا من ال (دي ان ايه) يتمركز في المادة الهلامية التي تتغير بشكل ملحوظ اذا ما تغير زوج واحد من قاعدة ال (دي ان ايه) في المورثة, وتقول انج ان جهاز الكشف عن التحول في المورثات سيساعد الاطباء في تحديد الامراض الوراثية قبل ظهور اعراضها, وسيساعد الباحثين كذلك في التعرف على الاشكال المختلفة في المورثات دون الحاجة لترتيب المئات من العينات. وبالرغم من ان طريقة اخذ البصمات نجحت مع عدد محدود فقط من المورثات بما فيها المورثات المسؤولة عن سرطانات الثدي والقولون, الا ان انج تقول بأن هناك المزيد من المورثات التي ستنجح معها هذه الطريقة. ويستغرق الاختبار لدى اجرائه في المختبر اسبوعا ويكلف 78 دولارا, وهو ثمن من المتوقع ان يبهط في حالة الانتاج بكميات كبيرة, وقد بدأت بالفعل عيادات طبية في كل من كندا واوروبا باستخدام المادة الهلامية التي تدخل في اجراء هذه الاختبارات. بوسطن ــ البيان

تعليقات

تعليقات