لحود يتسلم رئاسة لبنان اليوم

يبدأ اليوم الرئيس اللبناني العماد اميل لحود ممارسة مهام ولاية مدتها ست سنوات من ابرز عناوينها تقويم الاوضاع السياسية والادارية التي يشوبها الفساد وعلى المستوى الخارجي التنسيق مع سوريا في المفاوضات مع اسرائيل . ويؤدي لحود اليوم الثلاثاء اليمين في مجلس النواب حيث يلقي خطابا يحدد فيه توجهاته السياسية. وكان العماد لحود قد اكد يوم انتخابه انه يسعى لاقامة (دولة جدية وعادلة, قادرة ومقتدرة, مهتمة وواعية, يحكمها القانون وتديرها المؤسسات, ويسودها الامن, وتصونها الحرية, ويعمها الخير, ويهجرها الفساد) . وتجري مراسيم التسلم والتسليم, التي تتم للمرة الاولى منذ 28 عاما في زمن السلم, في القصر الجمهوري في بعبدا بحضور رئيس مجلس النواب نبيه بري. والعماد لحود هو رئيس الجمهورية الحادي عشر الذي يتم انتخابه منذ استقلال لبنان في نوفمبر عام 1943. وهو عاشر رئيس للجمهورية يتسلم مهامه, اذ جرى اغتيال الرئيس المنتخب بشير الجميل قبل تسلمه سلطاته الدستورية. وكان لحود عقد في الفترة الانتقالية بين انتخابه وتسلمه سلطاته عدة جلسات عمل مع رئيس الحكومة رفيق الحريري. ويقدم الحريري بعد ظهر اليوم, وفق الاصول, استقالة حكومته الى الرئيس لحود ويبقى لتصريف الاعمال بانتظار تشكيل حكومة جديدة من الارجح ان تكون برئاسته وفق مصادر متطابقة. كما قام لحود بمراجعة اوضاع المالية العامة مع وزراء وكبار الموظفين - دين عام 16,5 مليار دولار وعجز في الموازنة يبلغ 22% من قيمة اجمالي الناتج المحلي - وكذلك العراقيل التي تعترض العمل الاداري ومدى تقدم مشاريع اعادة تأهيل البنى التحتية. ــ ا.ف.ب

تعليقات

تعليقات