واشنطن تحمل الخرطوم مسؤولية أية عمليات لإبن لادن ضد المصالح الأمريكية

حملت واشنطن الخرطوم مسؤولية أية اعمال تنفذها جماعة اسامة بن لادن ضد أية مصالح أمريكية في اي مكان من العالم واتهم السودان من جانبه امريكا بتقديم دعم لوجستي للقوات الاوغندية , واعلن الجيش السوداني انه قتل وجرح 1100 جندي اوغندي ومتمرد جنوبي في معارك بالاستوائية واعتقل 30 مظلياً من المعارضة تسللوا من اريتريا. وواصلت أجهزة الاعلام السودانية بث النداءات للمشاركة في المعارك الدائرة ضد المعتدين الأوغنديين والاريتريين وقوات التمرد. وكشف مسؤول سوداني ان حكومة بلاده تلقت مذكرة امريكية تشتمل على خمسة اتهامات ارهابية تزعم وجود نشاط لمجموعة بن لادن في السودان وانها تستخدم تسهيلات سودانية في التخطيط لتنفيذ اعمال ضد مصالح أمريكية, وقالت المذكرة ان امريكا تدرك علم القيادات السودانية بهذه النشاطات والتسهيلات ومن ثم فان واشنطن تعتبر الحكومة السودانية مسؤولة مباشرة عن أية عمليات يتعرض لها مواطنون او مصالح امريكية وان واشنطن تحتفظ بحقها في الدفاع عن رعاياها ومصالحها. وقال الرئيس السوداني عمر البشير في حديث لمجلة (الوسط) امس ان امريكا جعلت من بن لادن (بعبعا) ونفى محمد الحسن الامين مسؤول الدائرة السياسية بالحزب الحاكم في الخرطوم الاتهامات الامريكية كاملة. واتهم علي محمد عثمان طه نائب الرئيس السوداني الحكومة الامريكية بتقديم مساعدات ودعم لوجستي للقوات الاوغندية التي اعلنت الخرطوم انها تشن اعتداءات على الاراضى السودانية وتدعم حركة قرنق. ونقلت وكالة الانباء السودانية (سونا) عن العقيد سيف الدين سليمان, قائد وحدة عسكرية في جنوب السودان, قوله ان الجيش السوداني وقوات الدفاع الشعبي الموالية للحكومة قتلت وحرقت 1100 اوغندي وجنوبي ودمرت خمس دبابات وعربة مؤللة وثلاث شاحنات عسكرية واستولت على كمية كبيرة من الاسلحة الالية. ونفى المتمردون مشاركة قوات اوغندية الى جانبهم في المعارك, كما نفت كمبالا تدخلها في اراضي السودان. كما نقلت وكالة الانباء السودانية (سونا) عن مصدر عسكري في كسلا, شرق, ان الاشخاص الذين اعتقلوا اكدوا وجود حال تعبئة عالية بين قوى المعارضة والجنود الاريتريين (في الجانب الاخر من الحدود) وحث التلفزيون والاذاعة السودانيان امس على المشاركة في المعارك الدائرة في جنوب السودان ضد (المعتدين الاوغنديين والاريتريين وقوات التمرد) . لكن لم يلاحظ وجود حماس بين الشبان لتلبية هذا النداء, اذ اكد شهود عيان عدم وجود اعداد من الشبان امام مقر القيادة العسكرية في الخرطوم. وكانت الحكومة السودانية اصدرت مرسوما امس الاول باعلان التعبئة العامة في كافة انحاء البلاد في مواجهة الاعتداء (الاوغندي-الاريتري) الداعم للمتمردين في المعارك الدائرة في ولايتي شرق الاستوائية وبحر الجبل. الخرطوم ــ يوسف الشنبلي

طباعة Email
تعليقات

تعليقات