الناتو يبحث توجيه انذار نهائي لبلجراد

واصلت القوات الصربية اعمالها الوحشية بحق الاغلبية المسلمة في اقليم كوسوفو وأعلنت عن قتل العشرات واعتقال المئات فيما اكدت المفوضية العليا لشؤون اللاجئين عن نزوح 15الف لاجئ جديد في شمال الاقليم في الوقت الذي اعلن فيه حلف شمال الاطلسي (الناتو) توجيه انذار نهائي لبلجراد وسط اصرار الصرب على عدم تقديم اية تنازلات امام هذا النوع من التهديدات. ونقل مركز الاعلام الصربي امس عن الناطق باسم الشرطة قوله ان قوى الامن الصربية (قتلت عشرات ممن اسماهم الارهابيين) واعتقلت 325 البانيا في العمليات التي نفذت شمال كوسوفو اخيرا. واعلن الكولونيل بوزيدار فيليتش ان العملية التي بداتها القوات الصربية الثلاثاء الماضي ضد جيش تحرير كوسوفو المنتشرين في جبل تشيتشافيتشا (انتهت بنجاح) . وقال ان بين القتلى فهمي لادروفتشي (42 عاما) الذي كان يعتبر القائد المحلي للمنطقة في جيش تحرير كوسوفو. وقال الضابط الصربي انه خلال عمليات التمشيط في القطاع اعتقلت القوات الصربية 325 البانيا متهمين بالمشاركة في الهجمات ضد الشرطة والمدنيين. من جانبه أكد الناطق باسم المفوضية العليا للاجئين التابعة للامم المتحدة فرناندو ديلموندو في بريشتينا عاصمة اقليم كوسوفو امس ان حوالى 15 الف نازح جديد بسبب المعارك الدائرة خلال الايام القليلة الماضية في هذا الاقليم تجمّعوا امس الجمعة في قرية ريسنيك. وقال المتحدث ان النازحين تجمعوا امام جامع القرية الواقعة على بعد 20 كلم شمال غربي بريشتينا. وانتقل فريق من المفوضية العليا للاجئين الى المكان وتحقق من ان 15 من بين اللاجئين مصابون بجروح. وفي لشبونة صرح خافيير سولانا الامين العام لحلف شمال الاطلسي امس ان الحلف سيبحث خلال الاسابيع المقبلة تحديد موعد نهائي لاذعان يوغوسلافيا للمطالب الدولية بوقف اراقة الدماء في اقليم كوسوفو. واضاف ان الرئيس اليوغوسلافي سلوبودان ميلوسيفيتش يجب ان يعرف الان انه يواجه (نوعا ما من الانذار النهائي) رغم ان حلف شمال الاطلسي لم يحدد موعدا نهائيا لهجوم جوي. وقال (سنبحث هذه الامكانية خلال الاسابيع المقبلة) . ورفض سولانا اتهامات بلجراد للغرب بأنه بتهديده باستخدام القوة ضد القوات الصربية يشجع الانفصاليين الالبان في كوسوفو. على الصعيد نفسه وفي بون هدد وزير الخارجية الالماني كلاوس كينكل امس الرئيس اليوغوسلافي سلوبودان ميلوسيفيتش بـ (عواقب عسكرية) اذا ما تجاهل قرارات الامم المتحدة وحلف شمال الاطلسي ورفض حلا سياسيا للنزاع في كوسوفو. واشار الوزير في بيان اصدره الى ان (الرسالة في اليومين الاخيرين واضحة: اذا استمر ميلوسيفيتش في الوقوف في وجه قرارات الامم المتحدة وحلف الاطلسي ورفض حلا سياسيا في كوسوفو فعليه تحمل العواقب العسكرية) . وعلى الجانب الصربي دعا سلوبودان ميلوسيفيتش مواطنيه امس الى عدم القبول بأي (تنازلات) حول اقليم كوسوفو رغم تهديدات حلف شمال الاطلسي باستخدام القوة لانهاء اعمال العنف قي الاقليم. ونقلت صحيفة (فيسيرني نوفوستي) المقربة من الحكومة عن ميلوسيفيتش انه (لا يحق لاي كان التردد في الدفاع عن البلد مهما تكن الدوافع واساليب الضغط المعتمدة) . ــ الوكالات

طباعة Email
تعليقات

تعليقات