خطط امريكية لبناء قواعد عسكرية عائمة

تعكف وزارة الدفاع الامريكية على دراسة خطط لانشاء قواعد عسكرية عائمة ضخمة في عرض البحار يمكن تجميعها خلال30 يوما لتستوعب عشرة آلاف جندي وحوالي300الف طن من المؤن ومائة وخمسين طائرة وما لا يقل عن ثلاثة آلاف آلية عسكرية, وذلك بدلا من اقامة قواعد عسكرية على اراضي الدول الحليفة . وستكون هذه القاعدة اكبر قاعدة عسكرية عائمة ومتحركة بنيت حتى الان حيث ستزيد مساحتها على عشرة اضعاف اكبر حاملات الطائرات المعروفة حتى الآن, أما المهمات الاساسية التي ستقوم بها فهي شن عمليات حربية عند الضرورة وتقديم الدعم اللوجستي في عمليات الاغاثة وتقديم المساعدات في حالات الكوارث. وتتألف القاعدة من عدد كبير من الاجزاء القادرة على الابحار لتلتحم مع بعضها البعض حيث يصل طولها إلى خمسة آلاف قدم وعرضها 500 قدم وتضم مستودعات عسكرية ومدرجات لاقلاع الطائرات وهبوطها, اما تكلفة القاعدة فتتراوح حسب التقديرات الاولية بين 6 ــ 10 مليارات دولار. وبعد وصول كل من العوامات التي يصل ارتفاع الواحدة منها 250 قدما إلى منطقة التجمع يقوم المهندسون على اغراق حوالي 125 قدما تحت سطح الماء وذلك لتأمين ثباتها وتوازنها بحيث تصبح وكأنها جزيرة في وسط الماء, وتبلغ سرعة القاعدة القصوى خمس عقد بحرية ولكن يمكن لكل قطعة منفصلة ان تبحر بسرعة لا تقل عن 15 عقدة اي ما يعادل سرعة اكبر سفن الشحن المعروفة. وللمحافظة على سلامة القاعدة وحمايتها من الغرق فانه لابد من فصل اجزائها عن بعضها البعض عندما يصل ارتفاع الموج إلى 15 قدما أو أكثر. ويؤكد مسؤولون في وزارة الدفاع الامريكية انه مع تزايد الصعوبات التي يواجهونها في ايجاد المزيد من القواعد على اراضي القوات الحليفة, بالاضافة إلى ما تسببه من مشاكل واعباء مالية, فان القواعد العائمة ستكون البديل الافضل في المستقبل.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات