العالم يترقب اليوم شريط الشهادة: انخفاض مفاجىء في شعبية كلينتون

يترقب العالم عند الساعة الخامسة مساء اليوم بتوقيت الامارات عرض شريط شهادة الرئيس الامريكي بيل كلينتون امام المحقق كينيث ستار, ويضع الشريط الذي تبثه شبكات التلفزة العالمية كلينتون امام محكمة الرأي العام وينعكس حكمها على مصير الرئيس الامريكي داخل الكونجرس إذ يتهيب الجمهوريون الذين يضيقون الخناق على كلينتون الرأي العام تحسبا للانتخابات المقبلة . وفي تطور مفاجىء تراجعت امس شعبية الرئيس الامريكي وفقا لبعض اجهزة قياس الرأي العام فيما اعلن ستار عزمه على توسيع نطاق التحقيق بحيث يطال سيدة البيت الابيض هيلاري كلينتون في محاولته لتعزيز الذرائع لجهة اقالة الرئيس, كما يعتزم استدعاء بيبي كوري سكرتيرة كلينتون وبروس ليندس المستشار المساعد بمقر الرئاسة وصديق الرئيس فيرنون جوردان. وعلى صعيد مقابل اعلنت شبكة (سي. إن. إن) ان هنري هايد رئيس اللجنة القضائية التي تتحكم بقضية الرئيس الامريكي قدم استقالته إثر ذيوع فضيحة خيانته الزوجية لكن الجمهوريين في الكونجرس رفضوا قبولها. ومن المتوقع ان يهز عرض الشريط صورة الرئيس الامريكي امام الرأي العام إذ يتضمن مشاهد يبدو فيها كلينتون خارج وقاره الرسمي كما يشتمل على مقاطع فاضحة العبارات على نحو فاحش, وقد وصف المستشار الالماني هيلموت كول فهم الرأي العام لمتابعة الفضيحة الامريكية بأنه (يثير الغثيان) . ونشرت وسائل الإعلام الأمريكية أمس مقتطفات من شهادة كلينتون حيث ذكرت صحيفة (نيويورك تايمز) أمس الاحد ان كلينتون اعرب خلال شهادته عن اسفه لتصرفاته, معتبرا نفسه صديقا لمونيكا لوينسكي تسبب لها بمشاكل. ونقلت الصحيفة عن محامين اطلعوا على مضمون الشهادة قولهم ان كلينتون قال خصوصا (كنت لاقدم كل ما املك لكي لا اضطر يوما لقول ما ادلي به اليوم) . واكدت الصحيفة ان لحظات الندم اختلطت بصيحات غضب في مواجهة اسئلة المحققين. وفي لحظة ما تمالك الرئيس نفسه وقال لمستجوبيه (لقد جعلتم (من هذه القضية) المسألة الاكثر اهمية في امريكا) . وانتقد الرئيس الأمريكي بشدة ايضا الاساليب البوليسية لمحاولة الايقاع بمونيكا لوينسكي ودفعها الى الشهادة ضده. وأشارت شبكة سي. ان ان أمس الى ان كلينتون كان تلا في البداية تصريحا خطيا اوضح فيه ان علاقته مع لوينسكي لم تكن علاقة جنسية, بل تقوم على اتصال غير حميم. وقد ألغت اللجنة القضائية 02_ بندا من بين الوثائق التي سيتم عرضها ومعظم هذه البنود ذو طابع جنسي لكنها قررت نشر عدد كبير من التفاصيل الفاضحة أكثر من سواها مثل كيفية تحويل السيجار الى غرض جنسي بالاضافة الى الأحاديث الهاتفية بين كلينتون ولوينسكي. كما تتضمن الوثائق التي سيتم الافراج عنها نتائج التحليل المختبري للبقعة الموجودة على فستان مونيكا الأزرق والتي أكدت انها من كلينتون كما تتضمن نتائج تحليل الجين الوراثي لدم كلينتون, الى جانب الجدل والمناقشات الصاخبة بين هيئة الدفاع عن كلينتون ولجنة تقرير ستار. وتشير استطلاعات الرأي الاخيرة الى ان شعبية الرئيس الامريكي بعد ان كانت تحظى بدعم كبير من الشعب الامريكي, بدأت تضعف لا سيما بسبب اكاذبيه الماضية عندما اكد انه لم يقم ابدا اي علاقة مع المتدربة السابقة في البيت الابيض. واظهر استطلاع للرأي نشر امس الأول في مجلة (نيوزويك) ان 46% من الامريكيين يرون ان الرئيس يجب ان يفكر في تقديم استقالته في مقابل 39% فقط الاسبوع السابق. واعتبر ما يقارب 41% من الاشخاص الذين شملهم الاستطلاع ان الكونجرس يجب ان يبدأ اجراء الاقالة لكن هذه النسبة لم تكن تتجاوز 35% الاسبوع الماضي. كما يرى ما مجمله 64% ان الرئيس الامريكي يستحق التوبيخ مقابل 54% الاسبوع السابق. الا ان غالبية الامريكيين (53%) ما زالوا يعتقدون انه يجب الا تتم اقالة الرئيس, ويرى 50% ان الرئيس يجب الا يقدم استقالته. لكن هذا الرأي يخالف ما اشارت اليه حوالي 110 صحف امريكية سبق وطالبت باستقالة الرئيس. وابدى البيت الأبيض أمس أسفه لقرار الكونجرس القاضي بنشر أقذر التفاصيل بسرعة الضوء وليس بالوتيرة الملائمة لسير العدالة. وسط هذه المحاولات للملمة الفضيحة افادت صحيفة (لوس انجلوس تايمز) أمس الاحد ان المدعي العام المستقل كينيث ستار يعتزم توسيع نطاق التحقيق المتعلق بالبيت الابيض ومن المحتمل ان يستدعي هيلاري كلينتون في كشف دورها مع مسؤولين آخرين في محاولة اخفاء فضيحة مونيكا لوينسكي وقضايا اخرى. ونقلت الصحيفة الامريكية عن احد اصدقاء ستار قوله ان المدعي (غاضب جدا) بسبب ما يعتبره (مؤامرة واسعة (في داخل البيت الابيض) للتضليل والتمويه) . واضافت ان المدعي يعتزم استدعاء بيتي كوري سكرتيرة بيل كلينتون والمستشار المساعد للبيت الابيض بروس ليندسي بالاضافة الى محامي وصديق الرئيس فيرنون جوردان للاشتباه في دور لهم في قضية لوينسكي. وهربا من فضيحة موازية فجرتها (مونيكا جيت) افادت شبكة التلفزة الامريكية (سي. ان. ان) امس الاحد ان الجمهوري هنري هايد رئيس اللجنة القضائية التي ستقرر مستقبل الرئيس الامريكي قدم استقالته لكن الجمهوريين رفضوا قبولها. الى ذلك قال المستشار الالماني هيلموت كول في حديث تنشره صحيفة (دي فيلت) ان (الطريقة التي يتابع بها الرأي العام على شبكة انترنت بنهم خبيث قضية من اكثر القضايا خصوصية هي في نظري مثيرة للغثيان) , واصفا (كل ذلك بالكارثة) . واضاف (ليس علي ان اصدر حكما على الحياة الخاصة لبيل كلينتون. انها قضيته وعليه ان يدافع بنفسه عن قضيته) , واعتبر (انه من المؤسف ان تعمد القوة العالمية الاولى الى مناقشة للسياسة الداخلية وكأن لا شيء مأساويا يحدث في العالم) . ولفت في هذا السياق الى (الاضطرابات في الاسواق المالية, والحرب الاهلية في كوسوفو ومذبحة جماعية في افريقيا الوسطى) , معربا عن امله في ان يعود الامريكيون مجددا (قادرين على التحرك) . ــ الوكالات

طباعة Email
تعليقات

تعليقات