في أول مواجهة صحفية بعد نشر تقرير ستار كلينتون يرفض الخوض في التفاصيل ويحتمي بضرب السودان وافغانستان

للمرة الاولى منذ نشر تقرير المحقق المستقل كينيث ستار على الانترنت واجه الرئيس الامريكي بيل كلينتون الصحفيين وجها لوجه ورد على تساؤلاتهم حول علاقته مع مونيكا ليوينسكي رافضا الخوض في التفاصيل واستبعد كلينتون الليلة قبل الماضية اي فكرة للاستقالة اثر قضية مونيكا لوينسكي محتميا وراء استطلاعات الرأي التي تظهر ان اغلبية الامريكيين تعارض استقالته واضاف كلينتون انه لم يتوقف ابدا عن اداء مهمته لقيادة امريكا ولن اتوقف, فهناك قضايا هامة تؤثر على حياة الامريكيين في الداخل موضحا انه واجه الهجمات ضد مواقع الارهابيين على حد زعمه في افغانستان والسودان, ومفاوضات السلام في ايرلندا الشمالية, وحل الازمة المالية في مناطق عديدة بالعالم وحول موقفه من دفاعه بأنه لم يتورط في علاقة جنسية مع مونيكا وفقا لمفهوم ان الجنس الشفاهي لايعني علاقة جنسية قال كلينتون انه ظل طلية الشهر الماضي يقول انه اخطأ وفي الجمعة الماضية قلت اثناء صلاة الافطار انني كذبت, وحاولت ان اكون قدر الامكان نزيها. وقال خلال مؤتمر صحافي مشترك مع الرئيس التشيكي فاتسلاف هافل (اعتقد ان افضل شيء للبلاد, وهذا ما يرغب به ناس هذا البلد بعد ان عرفوا بما جرى, هو تناسي هذه المسألة والتطلع الى الامام, ورؤيتي وانا اواصل القيام بعملي. وهذا ما انوي القيام به. انه الشيء الجيد الواجب القيام به) . وقد حرص كلينتون خلال المؤتمر الصحافي ان يعطي اجوبة مدروسة للصحافيين وعدم تأزيم الوضع الصعب الذي يوجد فيه. ورفض كلينتون توجيه انتقاد الى اللجنة القانونية في مجلس النواب التي قد تجيز بث شريط الفيديو عن الشهادة تحت القسم التي ادلى بها كلينتون في 17 اغسطس امام غرفة اتهامية فدرالية وقال (يعود اليهم اتخاذ القرار وليس الي. هم يقومون بعملهم وانا بالمقابل اقوم بعملي) مؤكدا انه ليس (قلقا من بث هذا الشريط) واضاف (انكم تعلمون انني قد اعترفت بوجود علاقة غير لائقة وانا غير مهتم بمناقشة التفاصيل) . وذكر كلينتون خلال المؤتمر الصحافي ايضا انه سيواصل الاهتمام بالمشاريع السياسية الكبرى في ادارته وبالسياسة الخارجية الامريكية. واغتنم الفرصة ليعدد المسائل الدولية الساخنة التي يهتم بها حاليا مثل ايرلندا والشرق الاوسط الذي يهتم به (شخصيا) . واوضح انه اجرى امس الاول محادثات هاتفية مع رئيسي المكسيك والبرازيل ومع رئيس الوزراء الكندي الذين اعربوا عن دعمهم للمقترحات التي كان تقدم بها الاثنين لاحتواء الازمة النقدية العالمية. وقال ايضا (اني اشعر بالارتياح فيما يتعلق بعلاقاتي مع باقي العالم) مشيرا الى انه اجرى منذ يومين (محادثات جيدة مع الرئيس الفرنسي جاك شيراك) الذي بحث معه مواضيع عدة تهم البلدين مثل العراق.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات