نجاة اثنين من دبلوماسييها وعودتهما إلى طهران:ايران تحرك 9 فرق عسكرية نحو الحدود الافغانية، وزير خارجية باكستان في طهران والامم المتحدة تدرس التوسط

دخلت الازمة الايرانية الافغانية في منعطف خطير ينذر باندلاع حرب وشيكة حيث اعلن الجيش الايراني امس ان تسع فرق عسكرية تتحرك حاليا من مواقعها نحو منطقة الحدود مع افغانستان وتزامن هذا الاجراء مع تأكيد طهران رغبتها في استنفاد جميع الوسائل الدبلوماسية قبل شن اي هجوم على حركة طالبان التي ادانها مجلس الامن بشأن مقتل الدبلوماسيين الايرانيين على ايدي مقاتلين تابعين للحركة, وتمكن اثنان من الدبلوماسيين من النجاة والفرار من مزار شريف ووصلا إلى ايران, من جهتها ابدت طالبان رغبتها في حل خلافها مع طهران سلميا فيما تدرس الامم المتحدة طلبها بالتوسط ودعت باكستان لوساطة تجنب مواجهة ايرانية افغانية توشك على الوقوع, وأعلنت عن توجه وزير خارجيتها اليوم إلى طهران وسط انباء عن عقد اجتماع وزاري لدول الجوار الافغاني يوم الاثنين المقبل في نيويورك يضم ايران وامريكا وذلك على هامش اعمال الجمعية العامة للامم المتحدة. وفي طهران افاد بيان عسكري امس ان فرقا من الجيش من تسعة اقاليم ايرانية تتجه إلى الحدود مع افغانستان لاجراء مناورات عسكرية قد تبدأ يوم السبت المقبل. وقال البيان الصادر عن مقر عمليات المناورات في تقرير اذاعته وكالة انباء الجمهورية الاسلامية الايرانية ان الفرق التسع مجهزة بالدبابات وناقلات الجنود والمدفعية الثقيلة وطائرات هليكوبتر وراجمات قنابل ومعدات هندسية ومستشفيات ميدانية وخيام. وقالت الوكالة ان ثلاث فرق نشرت بالفعل في المنطقة الشرقية من ايران. وأضافت (الفرق التسع من المقرر ان تصل إلى شرق ايران بحلول السبت لبدء التدريبات العسكرية ذو الفقار 2) . وتابعت ان مقر ذو الفقار اعد خمسة تدريبات على الترتيبات التكتيكية للوحدات المدرعة والميكانيكية والمشاة والمدفعية والوحدات الخاصة. وتتضمن المناورات خمس سلاسل من التمارين للوحدات المدرعة والمشاة والمدفعية والكوماندوز. وتتحرك الفرق من اقاليم اذربيجان الشرقي والغربي (شمال) ولورستان (غرب) وكامانشاه (غرب) وفارس (وسط) واصفهان (وسط) غزوين (منطقة طهران) وكرمان (جنوب) وطهران. وكان الجيش قد اعلن السبت الماضي ان هذه المناورات التي لم يسبق لها مثيل ستحشد 200 الف رجل وستبدأ في نهاية سبتمبر. وقد تمركز بالقرب من الحدود الافغانية 70 الف رجل من حرس الثورة الايرانية (بسدران) منذ مطلع الشهر الحالي في جو توتر متصاعد مع الميليشيات الافغانية لحركة طالبان وفي الوقت نفسه اعلن وزير الخارجية الايراني كمال خرازي ان بلاده تنوي استنفاد (جميع السبل الدبلوماسية) قبل التفكير في الخيار العسكري في الازمة مع حركة طالبان الافغانية. ونقلت وكالة الانباء الايرانية عن خرازي قوله (قبل الشروع في اي عمل عسكري ضد طالبان علينا بحث كل حل سياسي وسلمي يتفق مع مصالح ايران) . ومن جهة اخرى أدان مجلس الامن الدولي (بشدة) اقدام (مقاتلي حركة طالبان) على قتل دبلوماسيين ايرانيين في افغانستان. وقد تبنى الاعضاء الخمسة عشر في المجلس بالاجماع اعلانا رئاسيا اكدوا فيه ضرورة (اجراء تحقيق معمق في هذا العمل الاجرامي) بمشاركة الامم المتحدة. واشاروا ايضا الى ان قتل الدبلوماسيين (صعّد كثيرا حدة التوتر في المنطقة) ودعوا جميع الاطراف الى (ممارسة اكبر قدر من ضبط النفس) . وعلى الصعيد نفسه ذكرت الاذاعة الايرانية الرسمية امس ان دبلوماسيين ايرانيين نجحا في الفرار من هجوم قوات طالبان على مدينة مزار شريف في شمال افغانستان عادا الى ايران. ونقلت الاذاعة عن (مصادر مطلعة) قولها ان احد الدبلوماسيين ويدعى اكبر حسيني لم يكن موجودا في القنصلية الايرانية لدى هجوم الميليشيا عليها في الثامن من اغسطس الماضي. وعاد حسيني الى ايران من محافظة باميان في وسط افغانستان حيث غالبية السكان من الشيعة. اما الدبلوماسي الثاني داد شاهسوان قره - حسيني, فكان موجودا في المبنى واصيب بطلقات نارية خلال الهجوم. وفي محاولة للتهدئة دعا زعيم الطالبان الملا محمد عمر امس ايران الى حل الازمة بين الجانبين سلميا في الوقت الذي وضعت ايران فيه قواتها المسلحة في حالة التأهب القصوى على الحدود الافغانية. وذكرت اذاعة (الشريعة) الافغانية نقلا عن الملا عمر قوله ان (ايران يجب ان تحل مشاكلها مع امارة افغانستان الاسلامية بما يتوافق مع القانون الدولي) . واضاف (اذا لم تكن السلطات الايرانية مستعدة) لايجاد حل سلمي (يجب ان تدين الامم المتحدة ايران) . واعلن المتحدث باسم الامم المتحدة فريد ايكهارد امس ان الامين العام للمنظمة كوفي عنان (يدرس) طلبا تقدمت به حركة طالبان تدعو فيه الامم المتحدة للتوسط في الازمة مع ايران. واضاف ايكهارد ان موفدي الحركة الذين التقوا مسؤولين رسميين في الامم المتحدة في نيويورك الثلاثاء لمناقشة ارسال بعثة انسانية عاجلة الى مدينة باميان وافقوا على شروط الامم المتحدة بشأن هذه البعثة. واعلن ايكهارد ان الاستعدادات جارية لارسال البعثة الى باميان مع ان معلومات تشير الى استئناف المعارك في هذا القطاع. وتابع ايكهارد ان عنان يجري اتصالات مع (قادة حكوميين مسؤولين) ويستعد لاجراء (مشاورات اخرى على مستويات عالية) على هامش اجتماع الجمعية العامة للامم المتحدة الاسبوع المقبل. من ناحية اخرى ذكرت وكالة الانباء الايرانية الرسمية ان رئيس الوزراء الباكستاني نواز شريف اقترح التوسط بين ايران وحركة طالبان. ودعا شريف في رسالة بعث بها الى الرئيس الايراني محمد خاتمي (ايران وافغانستان الى اتخاذ اجراءات لازالة التوتر الحالي وضبط النفس والسعي الى المصالحة والتعاون) . واضاف شريف (انه امر جوهري لضمان الاستقرار والسلام في المنطقة على المدى البعيد اضافة الى تحقيق التضامن الاسلامي) , وتابع يقول (ان باكستان مستعدة لمباشرة هذه العملية وبالطريقة التي يرغب فيها اشقاؤنا الايرانيون والافغان) . وفي اعقاب ذلك اعلن مسؤولون باكستانيون ان وزير الخارجية الباكستاني سرتاج عزيز سيزور طهران اليوم في اطار الجهود التي تبذلها اسلام آباد لتخفيف حدة التوتر بين افغانستان وايران. واضاف المصدر نفسه ان عزيز سيحمل رسالة من رئيس الوزراء الباكستاني نواز شريف الى الرئيس الايراني محمد خاتمي.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات