الاتحاد البرلماني الدولي يبحث مكافحة المخدرات واحياء عملية السلام

قرر المؤتمر المائة للاتحاد البرلمانى الدولي في جلسة عمله الاولى مساء امس ادراج البند الاضافى الذى قدمته مجموعة بلدان امريكا اللاتينية على جدول اعماله . وحضر الجلسة محمد خليفة بن حبتور رئيس المجلس الوطني الاتحادى واعضاء الوفد المرافق له. وقد حصل هذا البند الذى يحمل عنوان العمل على مكافحة استهلاك المخدرات والاتجار غير المشروع بها والجريمة المنظمة على اغلبية ثلثي اعضاء الاتحاد البرلماني الدولي. وجرت مناقشات مطولة حول الطلبات المقدمة من الشعب البرلمانية المختلفة لادراج عشرة طلبات جرى التصويت على ثلاثة منها كان من بينها الطلب الذى تقدمت به مصر باسم المجموعة العربية حول اسهام برلمانات العالم فى احياء عملية السلام فى الشرق الاوسط والطلب الذى تقدمت به ايران حول التخلص الكامل من الاسلحة النووية وعالمية نظامي معاهدة منع الانتشار ومعاهدة الحظر الشامل للتجارب. وقد احيل البند المقدم حول المخدرات بعد اقراره الى اللجنة المختصة بالشؤون السياسية والامن الدولى ونزع السلاح المنبثقة عن المؤتمر لمناقشته غدا الاربعاء واعداد تقرير بشأنه لعرضه على المؤتمر. والقى عدد من اعضاء الوفود المشاركة كلمات اكدوا فيها اهمية القضايا المعروضة على المؤتمر وضرورة مساهمة البرلمانيين فى حل المشكلات السياسية والاقتصادية والاجتماعية التى يعاني منها العالم. ويستأنف المؤتمر جلساته صباح اليوم الثلاثاء. ــ وام

طباعة Email
تعليقات

تعليقات