فياجرا يصيب أربعة سعوديين بأزمات قلبية والمغرب تصنعه في يوليو

يبدو أنه سيصبح من المعتاد والطبيعي ان نسمع عن موت او نقل أشخاص للمستشفى في انحاء متفرقة من العالم يوميا بعد تناولهم الدواء القنبلة فياجرا , فبعد الولايات المتحدة حل الدور على مصر, والآن جاء الدور على السعودية التي نقل فيها أمس اربعة اشخاص للمستشفى بعد تناولهم الدواء بدون استشارة طبية. يأتي هذا في وقت أفتى فيه أحد رجال الدين السعوديين بأن استعمال فياجرا مستحب في بعض الحالات, ولكن يمكن ان يكون محرما ايضا في حالات اخرى, وبينما قررت هندوراس مصادرة أي حبوب من فياجرا موجودة بالسوق, قالت سلطنة عمان انها لن تجيز العقار قبل مرور عامين على تسويقه. في حين تعتزم المغرب طرحه بالصيدليات قريبا فضلا عن تصنيعه محليا اعتبارا من يوليو المقبل لتكون بذلك ثالث دولة بعد الولايات المتحدة وسويسرا تسمح بتسويقه. ففي الرياض نقل أربعة سعوديون الى مستشفيات مدينة جدة للعلاج اثر تناولهم فياجرا بدون مراجعة طبية. وقالت صحيفة (الاقتصادية) السعودية في عددها الصادر امس ان المرضى الاربعة نقلوا الى المستشفيات في حالة خطرة بعد تعرضهم لازمات قلبية وتم علاجهم وخروجهم من المستشفى. ونقلت الصحيفة عن الاطباء تأكيدهم أن استخدام عقار الفياجرا دون استشارة طبية يؤدي الى عواقب وخيمة لتعارض بعض مركباته مع علاجات القلب والسكر والتي تحتوى على النترات والجلسرين. وقد أفتى أحد رجال الدين السعوديين البارزين بأن استعمال فياجرا (مستحب في بعض الحالات) ولكنه يمكن أنه يكون محرما أيضا في حالات أخرى. وقال الدكتور الشيخ إبراهيم الخضيري القاضي بمحكمة الرياض في فتواه التي تعد الاولى في منطقة الخليج إنه بامكان الرجل استخدام فياجرا (من أجل زوجته وإنجاب الاولاد وإكثار النسل) . وقال الشيخ الخضيري إن شرط ذلك ألا يحتوي العقار على مادة محرمة واستدل على ذلك بقول النبي (تداووا عباد الله ولا تتداووا بحرام) . وحدد الشيخ الخضيري ثلاثة شروط لاباحة استخدام فياجرا هي التأكد من عدم وجود محرمات مثل لحم الخنزير أو الخمر في المواد التي استحضر منها وكذلك ألا يحدث استعماله مضاعفات مرضية وأضرارا أكثر مما يحدثه من فحولة وألا يستعمل من أجل ممارسة الزنا. واختتم الشيخ الخضيري تصريحه الذي نشرته صحيفة الرياض السعودية بالتأكيد على أنه إذا استعمل الرجال فياجرا (لمزيد من الترف ولمزيد من النساء فإن هذا يضر) . وفي تيجوسيجالبا اعلنت السلطات الصحية في هندوراس انها ستصادر حبوب فياجرا التي تلقى رواجا كبيرا في هذه الدولة الواقعة في امريكا الوسطى لانه لم يتم بعد اجازة توزيعها. وقال خوسيه ماثيو نائب وزير الصحة (هندوراس لم توافق على استيراد هذا الدواء. سنصادر كل المنتج الذي نعثر عليه في السوق) . وجاء قرار الحكومة في اعقاب تقارير ان الفياجرا تباع على نطاق واسع في سان بدرو سولا ثاني اكبر مدن هندوراس حيث اصبح لدى الصيدليات التي حصلت فعلا على عينات من العقار حوالي 200 مشتر او اكثر على قوائم الانتظار. وقالت الصحف ان حبة الفياجرا تباع في سان بدرو سولا التي تبعد 165 كيلومترا شمالي العاصمة تيجوسيجالبا مقابل 19 دولارا اي نحو مثلي سعرها في الولايات المتحدة. وقال مسؤولون انه لا بد ان الحبوب استوردها افراد عاديون. وفي مسقط اعلن مسؤول في وزارة الصحة العمانية ان سلطنة عمان لم تجز حتى الان دخول فياجرا وان القوانين المتبعة في السلطنة لا تجيز دخول اي دواء قبل مرور عامين على تسويقه للتأكد من انه لا يتسبب بخطر على الصحة. ونقلت صحيفة (الوطن) عن مديرة عام الصيدلة والرقابة الدوائية في وزارة الصحة سوسن احمد جعفر قولها ان "نظام تسجيل الادوية في السلطنة لا يسمح بتسويق اي جزئية حديثة من الادوية الا بعد مرور عامين على تسويق الدواء في بلد المنشأ) . واضافت ان شركة (فايزر) المنتجة لعقار فياجرا) لم تتقدم حتى اليوم بطلب لتسجيله في السلطنة او على مستوى دول المنطقة) . وفي الرباط أكدت مصادر صحية مغربية انه سيتم قريبا بيع أقراص دواء الفياجرا في الصيدليات بالمغرب وذلك بناء على روشتة طبية فقط. وذكرت مصادر صحفية مغربية ان هذا العقار الذى لن يكون بالامكان الحصول عليه الا بوصفة طبية وسيباع بـ (440) درهما للشريط الذي يحتوى على أربعة أقراص أي بسعر (110) دراهم للقرص الواحد (ويصل سعر القرص الواحد 5ر11 دولارا) . وأشار مسؤولون بمديرية الادوية والصيدلة التابعة لوزارة الصحة المغربية الى انه سيتم استيراد الدواء الذي تنتجه شركة فايزر في مرحلة تسويقه الاولى لكن هذا الاستيراد سيكون مؤقتا اذ سيبدأ في صنع العقار بالمغرب اعتبارا من نهاية شهر يوليو المقبل. ويذكر ان بيع الادوية بالمغرب يتم عقب حصولها على رخصة التسويق من قبل لجنة علمية تضم اختصاصيين فى مجالات الطب والصيدلة بعد تقديم ملف شامل وكامل حول الدواء ودراسته. وبذلك سيكون المغرب ثالث دولة بعد الولايات المتحدة الامريكية وسويسرا تسمح بتسويق عقار فياجرا... وتسعى وزارة الصحة المغربية بهذا الاجراء الى اغلاق الباب أمام ظهور ظاهرة تهريب هذه الحبوب الى المغرب.

تعليقات

تعليقات