اعتداء إسرائيلي في مواجهات على وزراء فلسطينيين: جينجريتش: القدس عاصمة ابدية لإسرائيل! عرفات يدعو لقمة عربية عاجلة لبحث الاوضاع المتردية

في اعتداء وحشي انهال رجال الشرطة الاسرائيليون امس بالضرب على مجموعة تضم اربعة وزراء فلسطينيين وعدداً من كبار اعضاء المجلس التشريعي الفلسطيني الذين حاولوا وقف البناء في مستوطنة جديدة بالقدس وتزامن هذا مع دعم بلا تحفظ قدمه رئىس مجلس النواب الامريكي نيوت جينجريتش للموقف الاسرائيلي حول القدس قائلا: انها العاصمة الابدية والموحدة للدولة اليهودية في الوقت الذي أكد فيه الرئيس الفلسطيني ياسر عرفات ضرورة عقد قمة عربية عاجلة لبحث قضية السلام المتعثرة والاوضاع الفلسطينية المتردية في الاراضي المحتلة التي شهدت امس مواجهات مع القوات الاسرائيلية في بيت لحم واريحا. فقد انهال رجال الشرطة الاسرائيليون بالضرب على اعضاء في المجلس التشريعي الفلسطيني في البلدة القديمة من القدس الشرقية المحتلة حين حاولوا تدمير اكواخ من الصفيح اقامها متطرفون يهود, تمهيدا لانشاء مستوطنة جديدة. وأعلن مصدر مقرب من رئاسة المجلس التشريعي الفلسطيني ان وزير الامن الداخلي الاسرائيلي اتصل برئيس المجلس أحمد قريع (أبوالعلاء) واعتذر له عن تصرف رجال الشرطة وحرس الحدود تجاه اعضاء المجلس, ووعده بتفكيك البؤرة الاستيطانية التي اقامها متطرفون يهود امس في القدس الشرقية. وكان المجلس التشريعي أقر في بداية جلسة عقدها صباح امس في مدينة رام الله في الضفة الغربية تعليق اعماله والتوجه الى قطعة ارض قرب بيت الساهرة في القدس القديمة نصب فيها مستوطنون ينتمون الى منظمة (عطيرت كوهانيم) الاستيطانية المتطرفة تسعة اكواخ من الصفيح. وتجمع ظهرا في الموقع حوالي 40 نائبا فلسطينيا عملوا فور وصولهم على تدمير اكواخ الصفيح التي نصبها المتطرفون فتدخلت وحدات حرس الحدود والشرطة الاسرائيلية التي انتشرت بكثافة في المكان وانهالت عليهم ضربا بالهراوات وطرحتهم ارضا. وتعرض عدد من اعضاء المجلس ومن الوزراء الفلسطينيين لضربات من الهراوات بينهم فيصل الحسيني مسؤول ملف القدس في منظمة التحرير الفلسطينية وصائب عريقات كبير المفاوضين الفلسطينيين والنائبان حاتم عبدالقادر وعزمي الشعيبي وغيرهم. كما أصيب احد حراس الحسيني الذين حاولوا حمايته بجرح بليغ في الرأس نتيجة اصابته بضربة هراوة. وحذر رئيس المجلس التشريعي الفلسطيني أحمد قريع (أبوالعلاء) في كلمة ألقاها في الموقع من ان صبر الفلسطينيين لن يطول. وقال أبوالعلاء: ليعلم رئيس الحكومة الاسرائيلية بنيامين نتانياهو والولايات المتحدة وكل العالم ان صبر شعبنا لن يطول وهو يرى القدس تسلب بيتا بيتا وشبرا وراء شبر. وأضاف: لقد قبلنا السلام على ان يكون عادلا اما اذا كان غطاء للاستيلاء على ارضنا فإلى الجحيم وجهنم بكل الاتفاقيات الموقعة. من جهته نبه الحسيني الى ان الوضع في مدينة القدس متفجر, واتهم الحكومة الاسرائيلية بأنها تدفع الامور باتجاه الانفجار الشامل. واعتبر عريقات ان ما حدث امس يؤكد ان الفلسطينيين هم ضحايا العنف, وأنهم بحاجة الى الحماية وتوفير الامن لهم. ودعا عريقات نتانياهو الى ادراك حساسية الوضع والوقف الفوري للنشاطات احادية الجانب الاستفزازية لأن هذه الممارسات ستعيدنا الى الوراء وإلى مربع العنف والدم والحقد. وتزامنا مع هذا الاعتداء قدم رئيس مجلس النواب الامريكي نيوت جينجريتش امس دعما بلا تحفظ للموقف الاسرائيلي حول القدس بوصفها (العاصمة الابدية والموحدة) للدولة اليهودية. واعلن الزعيم الجمهوري من على منبر البرلمان الاسرائيلي خلال حفل استقبال رسمي (ان الكونجرس يقف الى جانبكم للاعتراف بالقدس عاصمة أبدية وموحدة لاسرائيل) . وصاح عبد الوهاب الدراوشة زعيم الحزب الديمقراطي العربي (انك معاد للعرب) موجها حديثه باللغة الانجليزية الى جينجريتش الذي انتقد السلطة الفلسطينية خلال زيارته التي تستمر اربعة ايام الى اسرائيل. وخرج نائبان عربيان من القاعة بينما طرد آخر لصياحه ضد جينجريتش حتى قبل صعوده المنصة لاعلان تأييد الكونجرس لمطالبة اسرائيل بالسيادة على شطري القدس عاصمة لها. من جهته دعا الرئيس الفلسطيني ياسر عرفات امس مجددا الى عقد قمة عربية عاجلة باعتبارها اصبحت ضرورة قومية لحماية حقوق ومصالح الامة العربية. وقال عرفات في كلمة القاها امام اجتماع اقيم بمقر الجامعة العربية بمناسبة مرور 50 عاما على نكبة فلسطين وحضره مجموعة من الشخصيات (ان لهذه القمة اهمية لتبادل الرأي والمشورة بين القادة العرب للخروج بموقف موحد ومتضامن وقوي يكون قادرا على مواجهة احتمالات الانهيار الشامل لعملية السلام) . واضاف (اننا نريد لنقول للقوى الدولية المؤثرة والمعنية بالسلام والامن في المنطقة انه لم يعد مقبولا لدى شعوبنا هذا التردد الدولي امام الغطرسة الاسرائيلية) . وقال (ان الدولة الفلسطينية ستعلن العام المقبل لا محالة وستكون عاصمتها القدس شاء من شاء وغضب من غضب ومن لم يعجبه الامر يشرب من البحر) . واتهم وزير الخارجية المصري عمرو موسى اسرائيل بالتراجع عن اساس عملية السلام في الشرق الاوسط قائلا انه لا توجد ادنى فرصة لنجاح محادثات السلام في ظل سياسات اسرائيل الحالية. وقال موسى لدى وصوله الى عمان في زيارة قصيرة ان الجميع يعلمون الظروف الصعبة والاستثنائية التي تمر بها المنطقة بسبب السياسات الاسرائيلية والعناد والتراجع عن اساس عملية السلام ورفض المبادرات واخرها المبادرة الامريكية. وعلى صعيد المواجهات افاد شهود عيان ان اربعة متظاهرين فلسطينين شبان أصيبوا امس بجروح خلال صدامات مع الجنود الاسرائيليين في الضفة الغربية. فقد قام العشرات من الطلبة لليوم الثاني على التوالي بالقاء الحجارة على الجنود الاسرائيليين المرابطين امام مدرستهم في قرية تقوع القريبة من بيت لحم. ورد الجنوب باطلاق الرصاص المغلف بالمطاط فاصابوا اربعة منهم اصابات طفيفة. كما افادت مصادر في الارتباط الفلسطيني امس ان وحدات من الجيش الاسرائيلي قامت بهدم ست خيام وعدد من زرائب الماشية تعود لعائلات فلسطينية في قرية فروش بيت دجن في محافظة اريحا. وقال يوسف لافي المسؤول عن لجنة الارتباط للتنسيق مع الجيش الاسرائيلي ان قوة كبيرة تقدر بحوالي 250 جنديا اسرائيليا دخلت القرية التي تقع في شمال غور الاردن وبدأ في هدم الخيم التي تؤوي العائلات وكذلك زرائب ماشيتها. واضاف لافي (استخدم الجنود الجرافات لهدم الزرائب ودون افساح المجال امام السكان لاخراج الماشية منها) . وأوضح ان الجنود اعتدوا بالضرب على مسن يبلغ من العمر 75 عاما يدعى يوسف كنعان, كما صادروا عددا من خزانات المياه ومولدا كهربائيا يعود للمزارعين في القرية. ــ الوكالات ردح أمريكي ـ أمريكي تبادلت مؤسسات السياسة الامريكية حملة ردح ضد بعضها البعض لصالح اسرائيل امس. اذ اتهم نيوت جينجريتش رئيس مجلس النواب الامريكي الذي يزور اسرائيل حاليا وزيرة خارجيته مادلين اولبرايت بأنها عميلة للفلسطينيين بسبب اصرارها على تنفيذ المبادرة الامريكية الرامية الى انسحاب قدره 13.1% من مساحة الضفة الغربية وسط اعتراض حكومة الليكود برئاسة بنيامين نتانياهو. بدورها ردت الخارجية الامريكية فأدانت تصريحات جنجريتش ووصفت تصريحه بأنه مروع وشائن. وقال جيمس روبن المتحدث باسم الوزارة ان اولبرايت تتبع سياسات بتوجيهات من الرئيس الامريكي وترمي الى تعزيز الامن القومي للشعب الامريكي. انها عميلة للشعب الامريكي واي اشارة الى انها عميلة لاي جهة اخرى تعتبر استفزازية لاقصى درجة وشائنة. ـ رويتر

تعليقات

تعليقات