اختطاف طائرة ركاب باكستانية لمنع اسلام اباد من اجراء تفجيرات نووية

اختطف خمسة مسلحون مجهولون بالقنابل والاسلحة الخفيفة طائرة ركاب باكستانية اثناء قيامها برحلة داخلية احتجاجا على اعتزام حكومة اسلام اباد اجراء تفجيرات نووية في اقليم بلوشستان ردا على التفجيرات النووية الهندية الاسبوع قبل الماضي . وفشل الخاطفون في التوجه بالطائرة الى الهند التي رفضت استقبالهم مقدما بعد أن اجبرت مجموعة من المقاتلات الباكستانية الطائرة المختطفة على الهبوط في حيدر اباد لتبدأ السلطات الباكستانية مفاوضات مع الخاطفين. وكانت السلطات في مطار كراتشي قد ذكرت أن طائرة من طراز فوكر تحمل على متنها 38 راكبا وثلاثة من أفراد الطاقم قد اختطفت بواسطة مسلحين يرجح أنهم من أقليم بلوشستان غير أن مسؤولين باكستانيين رجحوا ان الخاطفين هنود للتوجه إلى الهند. وكانت الطائرة تقوم برحلتها الداخلية رقم 554 من مدينة جوادار الساحلية. وقال شاهد خاقان رئيس مجلس ادارة شركة الخطوط الجوية الدولية الباكستانية ان الطائرة وهي من طراز فوكر اختطفت عقب اقلاعها من مطار جوادار في اقليم بلوخستان وهبطت في وقت لاحق في مطار حيدر اباد باقليم السند. وقال خاقان انه لاتوجد معلومات عن عدد المتورطين في خطف الطائرة او دوافعهم وانه لم يجر اي اتصال مع الخاطفين. غير ان وكالة الانباء الرسمية نقلت عن مسؤول كبير في ادارة الرحلات الجوية في الشركة في كراتشي قوله (الخاطفون زعموا انهم هنود) . وتابع المسؤول ان الطائرة اقلعت من مطار جوادار في الساعة 1730 /1230 بتوقيت جرينتش حين تم اختطافها. ووصلت قوات الامن الى مطار حيدر اباد. ونقلت وكالة اسوشيتد برس الباكستانية عن مسؤولين قولهم ان الخاطفين ثلاثة يعتقد انهم هنود. وأحاط رجال الامن والشرطة بالطائرة المتوقفة في مطار حيدر اباد والتي لا تزال محركاتها دائرة, وقال مسؤول لرويترز ان قوات الامن وضعت عدة سيارات أمام الطائرة في محاولة على ما يبدو لمنعها من الاقلاع. وابلغت سلطات المراقبة الجوية الباكستانية نيودلهي بأن الطائرة المخطوفة كانت وجهتها الهند. ـ وكالات

تعليقات

تعليقات