في بيان بمناسبة ذكرى النكبة: المجلس الوطني يعرب عن تأييده لدعوة زايد لعقد قمة عربية

أعرب المجلس الوطني الاتحادي عن تأييده لمواقف صاحب السمو الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان رئيس الدولة ودعوات سموه المخلصة بضرورة عقد مؤتمر قمة عربى لمعالجة الاوضاع العربية الراهنة وتوحيد الصفوف في مواجهة تحديات المرحلة المقبلة . وأكد المجلس في بيان أصدره امس في الذكرى الخمسين للنكبة العربية في فلسطين ان دولة الامارات وقفت ومازالت الى جانب الشعب العربي في فلسطين لاسترداد حقوقه المشروعة مؤكدة على أن تحقيق السلام العادل والشامل القائم على أسس الشرعية الدولية وقرارات مجلس الامن ومبدأ الارض مقابل السلام هو الطريق الوحيد الذي يوفر الامن والاستقرار في منطقة الشرق الاوسط. وأشاد المجلس بالجهود الحثيثة التى بذلتها الدولة خلال المرحلة الماضية في مساندة الحق العربي الفلسطيني وفى تصديها للمخططات الاسرائيلية في الاراضى المحتلة. وفيما يلي نص البيان: ان ذكرى اغتصاب فلسطين والتي صادفت الخامس عشر من مايو تعد من أكبر النكبات التى شهدها التاريخ العربى المعاصر, لقد تعرض الشعب العربي في فلسطين على مدى الخمسين عاما الماضية الى شتى أنواع الممارسات العدوانية من مجازر وحشية واعتقالات وأساليب تعذيب وتشريد للسكان ومصادرة وبناء للمستوطنات واستقدام لليهود من كافة بقاع العالم لتغيير التركيبة الديمجرافية في فلسطين لا سميا محاولات التهويد. وبالرغم من القرارات الدولية الصادرة بشأن النزاع العربي الاسرائيلي الا أن اسرائيل رفضت ومازالت ترفض الاعتراف بالحقوق المشروعة للشعب العربي الفلسطيني. لقد أدت الجهود الدولية الى اطلاق عملية السلام في مؤتمر مدريد والذي أكد على مبادىء في مقدمتها مبدأ الارض مقابل السلام وتنفيذ قرارات الشرعية الدولية الخاصة بالنزاع العربي الاسرائيلى الا أن تعنت الجانب الاسرائيلي ومماطلته وعدم التزامه بالاتفاقيات المبرمة أدى الى تفريغ العملية السلمية من مضمونها. ان دولة الامارات وقفت ومازالت الى جانب الشعب العربي في فلسطين لاسترداد حقوقه المشروعة مؤكدة على أن تحقيق السلام العادل والشامل القائم على أسس الشرعية الدولية وقرارات مجلس الامن ومبدأ الارض مقابل السلام هو الطريق الوحيد الذي يوفر الامن والاستقرار في منطقة الشرق الاوسط. وفى هذا الصدد يشيد المجلس بالجهود الحثيثة التى بذلتها الدولة خلال المرحلة الماضية في مساندة الحق العربي الفلسطينى وفى تصديها للمخططات الاسرائيلية في الاراضي المحتلة. ويؤيد المجلس مواقف صاحب السمو رئيس الدولة ودعواته المخلصة بضرورة عقد مؤتمر قمة عربي لمعالجة الاوضاع العربية الراهنة وتوحيد الصفوف في مواجهة تحديات المرحلة المقبلة. وبمناسبة هذه الذكرى الاليمة فان المجلس يؤكد على أن التصدي للممارسات الاسرائيلية لا يأتي الا من خلال تضامن عربي يوفر كل مقومات الصمود ويدعو المجلس الى تحقيق السلام العادل والشامل في الشرق الاوسط والقائم على الانسحاب الاسرائيلى واستعادة الشعب العربي في فلسطين لحقوقه المشروعة في العودة وتقرير المصير واقامة دولته المستقلة على ترابه الوطني وعاصمتها القدس. ــ وام

تعليقات

تعليقات