تسعة شهداء و500 جريح

هذه الاعتداءات داعية الى ضرورة احراز تقدم في مفاوضات السلام يسفر عن التوصل لحلول مرضية للآمال المشروعة للشعب الفلسطيني بإقامة دولته المستقلة . ودعت حركة المقاومة الاسلامية (حماس) الى (طي صفحة) عملية السلام و(مواصلة المقاومة والجهاد من اجل تحرير فلسطين. وقالت الحركة في بيان أصدرته أمس (ندعو اللاهثين خلف سراب التسوية التي تلفظ انفاسها الى طي هذه الصفحة والالتفات الى سنن النصر وعوامل الهزيمة بدلا من الرضوخ للواقع والانصياع لشروط الخلل القائم فيه, كما ندعوهم للكف عن المكابرة والاصرار على المضي في النفق المظلم الذي لا يؤدي الا الى مزيد من تضييع حقوقنا وسطوة الاحتلال واستكباره) . واكدت الحركة ان (الخطر الصهيوني لا يقف عند حدود فلسطين بل يتعداها ليشمل كل شبر من اراضي الامة) كما حدث في (حنيش ودمشق وجنوب السودان) , و(مشاريع التسوية الهزيلة ما هي الا محاولات لتخدير شعبنا وتكريس شرعية العدوان والاحتلال) . واضافت ان (مواصلة المقاومة والجهاد ضد الاحتلال الصهيوني هي الرد العملي الحقيقي لردع العدو ووضع حد لعدوانه واطماعه وحماية شعبنا واستعادة حقوقنا وكرامتنا) . وفي بيان اصدرته بمناسبة الذكرى الخمسين للنكبة الفلسطينية وقيام دولة اسرائيل اكدت الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين (بقيادة جورج حبش) ان (لا بديل عن المقاومة في مواجهة المشروع الصهيوني الامبريالي واستمرار الكفاح لتحرير الاراضي العربية المحتلة واقامة الدولة الفلسطينية المستقلة وعاصمتها القدس) . واضاف البيان ان (الشعب الفلسطيني لن يقبل بمصادرة حقوقه ومستمر في المقاومة حتى احقاق حقوقه المشروعة كاملة) . من جهتها, دعت الجبهة الديموقراطية (بقيادة نايف حواتمة) الفلسطينيين الى (اعادة الوحدة الوطنية للشعب وائتلاف منظمة التحرير لتجديد الانتفاضة) . وفي بيان أصدرته في دمشق دعت الجبهة (معسكر السلام الاسرائيلي الى الوحدة والنزول الى الشارع لانقاذ السلام من الهلاك) . وظهر أمس اطلقت صفارات الحداد ووقف أربعة ملايين فلسطيني حداداً في الذكرى الخمسين لنكبة ضياع ارضهم واغتصاب وطنهم. واحتشد الفلسطينيون في كافة القرى والمدن الفلسطينية حداداً على أرواح الشهداء الذين ارتوت ارض فلسطين بدمائهم دفاعا عن عروبتها. وتعالى الآذان من مآذن المساجد وقرعت الكنائس اجراسها تعبيراً عن وحدة الشعب الفلسطيني وتمسكه بحقه في إقامة دولته. وفي كلمة وجهها للشعب الفلسطيني اعتبر ياسر عرفات ان (اليوم) ليس ذكرى للنكبة فقط وانما ذكرى للمقاومة والبطولة مؤكداً على حتمية قيام الدولة الفلسطينية المستقلة وعاصمتها القدس. وزعمت اسرائيل في محاولة للتنصل من مسؤوليتها عن المذابح الوحشية ان الشرطة الفلسطينية فتحت النار على سيارتي جيب تابعتين للجيش الاسرائيلي. ونفى قائد الشرطة الفلسطينية غازي الجبالي المزاعم الاسرائيلية من أن الشرطة الفلسطينية فتحت النار على سيارتي جيب تابعتين للجيش الاسرائيلي في غوش قطيف ووصف اقوالها هذه (بالكذب والتلفيق) . وقال الجبالي (ان الرواية الاسرائيلية هذه تلفيق وكذب وجنودهم هم من اطلقوا النار على عناصر الشرطة الفلسطينية التي كانت تبذل جهدها لتهدئة الاوضاع) . ودعا وزير الدفاع الاسرائيلي اسحق موردخاي الجنود الاسرائيليين والسلطة الوطنية الفلسطينية الى تجنب (تصعيد العنف) . واندلعت مواجهات عنيفة بين المواطنين الفلسطينيين وجنود الاحتلال الاسرائيليون في كافة المدن الفلسطينية بعد ان تصدى الجنود الاسرائيليين الى مسيرة المليون احياء للذكرى الخمسين للنكبة, وقاموا باطلاق الرصاص وقنابل الغاز المسيل للدموع بكثافة على المشاركين في هذه المواجهات وتحولت المدن الفلسطينية الى ساحات حرب حقيقية استخدم فيها جنود الاحتلال الطائرات المروحية الرصاص والقنابل المسيلة للدموع, وجهت نحو آلاف المواطنين الغاضبين. ففي مدينة رام الله تصاعدت حدة المواجهات على المدخل الجنوبي للمدينة اشتبك الشبان المنغصين والغاضبين على الاحتلال الاسرائيلي مع جنود الاحتلال. ويذكر ان الاحتلال حول مدخل المدينة الى ثكنة عسكرية, واستخدمت قوات الاحتلال خلال المواجهات الطائرات المروحية في قصف المواطنين بالرصاص وقنابل الغاز المسيلة للدموع. ووصفت المواجهات الشديدة بأنها الأشد عنفاً, ولا احد يستطيع ان يقدر الى اين تسير هذه المواجهات, وعلم ان حصيلة الجرحى من جراء المواجهات التي جرت بالقرب من رام الله حوالي 40 جريحاً نقلوا الى المستشفيات في المدينة لتلقي العلاج. وفي مدينة غزة استشهد ثمانية شهداء عرف منهم اياد فياض وكمال الحتات وجهاد العاصي والممرض زامل الوحيدي واشرف عرام. واصيب حوالي 90 جريحا بجروح مختلفة نتيجة اطلاق قوات الاحتلال الاسرائيلية الرصاص الحي والمطاط والغاز المسيل للدموع على المواطنين الذين كانوا يشاركون في المسيرة الجماهيرية الحاشدة احياء لذكرى النكبة الفلسطينية الخمسين. وتركزت هذه المواجهات الدامية قرب معبر بيت حانون وعلى مفترق القرارة أو في محافظة رفح قرب مستوطنة (ميراج) الصهيونية, وفي مدينة القدس المحتلة اعتدت قوات الاحتلال على المشاركين في المسيرة السلمية, واستخدمت الرصاص خلال المواجهات التي تركزت في شارعي الزهراء وصلاح الدين, فحصيلة المواجهات في مدينة القدس وضواحيها اسفرت عن اصابة اكثر من 30 مواطناً, وتم نقلهم الى مستشفى المقاصد في القدس. واصيب 15 شرطياً اسرائيلياً خلال المواجهات التي وقعت بالقدس. وفي مدينة الخليل اصيب اكثر من 90 مواطناً بجروح خلال مواجهات وقعت مع قوات الاحتلال نقلوا الى مستشفيات المدينة ونقل من الخليل الى مستشفى رام الله جريح فلسطيني وصفت جراحه بالخطيرة. وفي مدينة بيت لحم اصيب حوالي 25 جريحا فلسطينيا من جراء المواجهات العنيفة التي شهدتها المدينة, وتركزت المواجهات في محيط مسجد بلال بن رباح. واصيب خمسة مواطنين في مدينة جنين خلال مواجهات وقعت بين المواطنين الفلسطينيين وقوات الاحتلال في شارع حيفا بالقرب من مدينة جنين. وجرت مواجهات مماثلة في مدينة نابلس, وقامت قوات الاحتلال بتعزيز تواجدها على مداخل مدينة نابلس. وقامت الطواقم الطبية بارسال طواقمها الطبية الى مناطق الاحداث لتقديم المساعدات للجرحى الفلسطينيين واعلنت المستشفيات الفلسطينية حالة الطوارىء واستعدت الطواقم الطبية لاستقبال الجرحى الفلسطينيين. من جهة اخرى نفذت المخيمات الفلسطينية في لبنان اضراباً شاملاً وتظاهر اللاجئون الفلسطينيون داخل المخيمات حاملين الاعلام الفلسطينية ومجسمات المسجد الاقصى ويافطات التنديد باحتلال فلسطين والتعهد بمواصلة النضال والعودة. والقى مسؤولو الفصائل الفلسطينية المختلفة كلمات التنديد باسرائيل والتأكيد على حق الفلسطينيين المشروع في العودة واقامة الدولة الفلسطينية وعاصمتها القدس الشريف. وفى مخيمات الجنوب ارتفعت اللافتات والصور والاعلام السوداء وسارت تظاهرة طلابية وشعبية فى مخيم عين الحلوه فى منطقة صيدا ومثلها فى مخيمى البهن والرشيديه فى منطقة صور حيث نددت الهتافات بالاحتلال الاسرائيلى ودعت لتنفيذ القرارات الدولية بما فيها قرار حق العودة الى فلسطين . وشهد مخيم اليرموك القريب من دمشق واحدة من اكبر التظاهرات في تاريخه حيث اندفع ما يزيد على 50 الف شخص من الكبار والصغار والنساء وطلاب المدارس على حد سواء للشوراع للتنديد باغتصاب فلسطين. وفي دمشق وباقي المدن السورية اوقفت جميع المرافعات في المحاكم تنفيذا لدعوة نقابة المحامين السوريين (للتعبير عن الاستنكار والرفض للعدوان الصهيوني العنصري على ارض فلسطين واحتلاله لها منذ خمسين عاما) . وقال نقيب المحامين السوريين في بيان بهذه المناسبة (يؤكد المحامون السوريون ادانتهم لاستمرار العدو الصهيوني باحتلال الاراضي العربية في فلسطين وجنوب لبنان والجولان واقامة المستعمرات الاستيطانية عليها) . قوات الاحتلال تطوق المشاركين في مسيرة المليون بالقدس ـ أ.ف .ب أسماء الشهداء الفلسطينيين سالم العبيط 8 سنوات اصابة بعيار ناري في الرأس, كامل الحسنات 25 عاماً اصابة في الصدر, زامل الوحيدي, 45 عاماً ممرض وقد اصيب برصاصة في القلب اثناء اسعافه للشبان في موقع الاحداث, اشرف زهدي عزام 32 عاماً, اصابة بعيار ناري في الرأس قرب مستوطنة موبراح, طه ابو غالي 16 عاماً اصيب بعيار ناري في البطن, سمير أبوفياض 35 عاماً, اصابة بعيار ناري في الرأس وجهاد العاصي وابراهيم شحادة. ونقل نحو (100) مواطن الى مستشفيات الشفاء وناصر وتؤكد وزارة الصحة أن هناك (6) اصابات خطيرة جراء الاصابة في الرأس بعيارات نارية. وفي القدس اصيب نحو (50) مقدسيا من بينهم حاتم عبدالقادر النائب في المجلس التشريعي الفلسطيني.

تعليقات

تعليقات