واشنطن تستهل العقوبات باستدعاء السفير وأوروبا ترسل وفدا: تجارب الهند النووية تفجر غضبا عالميا

استدعت واشنطن سفيرها في نيودلهي واعلن الرئيس الامريكي بيل كلينتون العزم على فرض عقوبات شديدة على الهند ردا على التفجيرات النووية. ويعتزم الاتحاد الاوروبي ارسال وفد رفيع المستوى الى دلهي للتعبير عن استياء دول المجموعة. واعلنت دول آسيوية عديدة عزمها سحب سفرائها ووقف المساعدات التي تقدمها الى الهند. فيما توحدت الحكومة والمعارضة في باكستان وراء ضرورة القيام بــ (رد مماثل) على التصعيد الهندي. وقال الرئيس الروسي بوريس يلتسين ان (الهند تتلاعب بنا) لكن وزارة الخارجية في موسكو رفضت فرض العقوبات. وقالت اليابان ان الشحنة النووية التي فجرتها الهند تفوق قنبلة هيروشيما. وقابلت نيودلهي هذه العاصفة بلا مبالاة واضافت بعدا جديدا في الازمة باعلانها امتلاك صواريخ بالستية قادرة على حمل رؤوس نووية. وفي واشنطن أعلن الرئيس الامريكي امس أنه ينوي (تطبيق) عقوبات على الهند (بشكل كامل) بعدما تأكد للولايات المتحدة قيام نيودلهي بتجربة نووية واحدة تحت الارض على الاقل. ودعا كلينتون نيودلهي الى الاعلان عن مهلة تمتنع فيها عن القيام بتجارب نووية والى توقيع اتفاقية حظر التجارب النووية طالبا في الوقت نفسه من جيران الهند عدم سلوك طريق التجارب النووية. وقال (كما يعرف معظمكم فان قوانيننا تنص على اجراءات شديدة جدا للرد على تجارب نووية (تجريها) دول غير نووية وقد وقعت مرسوم تطبيقها في العام 1994. (أني اعتزم تطبيقها بشكل كامل) . وفي بروكسل صرحت مصادر دبلوماسية امس أن الاتحاد الاوروبي يعتزم إرسال وفد رفيع المستوى إلى نيودلهي للتعبير عن استياء الاتحاد من التفجيرات النووية التي قامت بها الهند هذا الاسبوع. وقالت المصادر المقربة لوزراء خارجية الاتحاد إن مندوبين عن دول الترويكا الحالية التي تتكون من بريطانيا ولوكسمبورج والنمسا سيذهبون قريبا إلى الهند. وأضافت المصادر أن هناك بيانا يعد للتعبير عن رفض الاتحاد الاوروبي لسباق تسلح جديد. وعلى صعيد متصل ذكرت شبكة س.ان.ان الامريكية امس ان العديد من الدول الآسيوية اعربت عن غضبها الشديد لاعلان الهند امس قيامها بتجارب نووية وان هذه الدول تعتزم سحب سفرائها من نيودلهى للتشاور. وقالت الشبكة ان عددا اخر من هذه الدول تهدد بوقف المليارات من الدولارات التى تقدمها للهند فى هيئة مساعدات اقتصادية. وقالت الشبكة ان دول العالم اعربت عن غضبها الشديد ولكنه لايعادل باية حال الغضب العارم الذى اعربت عنه الدول الآسيوية وخاصة تلك المطلة على المحيط الهادىء. وأعلن وزير الخارجية الباكستاني جوهر ايوب خان امس أن بلاده ستقدم ردا (مماثلا) للتجارب النووية التي قامت بها الهند ملمحا بذلك الى أن بلاده ستقوم بدورها بتجربة نووية. وقال خان أمام مجلس النواب الباكستاني (أكدنا بوضوح في الماضي أن أي تقدم تقوم به الهند فيما يتعلق بالتصعيد النووي سيلقى ردا مماثلا من باكستان. وأننا نتمسك بهذا التعهد) . ومن جانبه أكد الرئيس الباكستانى رفيق تارار قدرة باكستان الكاملة على مواجهة أى نوع من المخاطر من أى دولة أخرى.. وقال فى تعقيب له على قيام الهند باجراء تجاربها النووية أن باكستان تحتفظ بحقها الكامل فى الرد المناسب على مثل هذه التهديدات فى الوقت المناسب. وأشار الى أن الهند باجرائها الذى تم أمس قد أظهرت عدوانيتها ومخططاتها التى تهدف الى السيطرة على منطقة جنوب آسيا . وعلى الصعيد نفسه وجه رئيس الوزراء الباكستاني نواز شريف لاول مرة منذ تسلمه السلطة انتقادا لاذعا الى القوى الكبرى لتغاضيها عن التجارب النووية التي اجرتها الهند. وقال ان الهند تشجعت على اجراء التجارب بسبب السياسة المتحيزة للقوى الكبرى التي تتظاهر بدعوتها لحظر الانتشار النووي. واشار الى اتصالاته مع قادة الدول الاعضاء الدائمين بمجلس الامن ولفت انتباههم الى اتجاه الهند نحو تصنيع الاسلحة النووية. وفي تصريح صحافي ادلى به بعد عودته من زيارة الى آلماتا عاصمة (كازاخستان) قال شريف ان (باكستان لن تتلقى اوامرها من احد لمواجهة مخاوفها الامنية المشروعة) . وأضاف ان (حكومتنا لن تتردد في اتخاذ اي اجراء لازم لحماية الامن القومي) . واضاف ان (باكستان وحدها ستقرر ما يجب ان تفعله) . وصرحت زعيمة المعارضة الباكستانية بنازير بوتو ان باكستان (لا خيار آخر لديها) سوى القيام بتجربة نووية. ورأت ان (لعبة القط والفأر) بين البلدين انتهت. كما طالب اكبر الاحزاب الاصولية الباكستانية (الجماعة الاسلامية) ايضا برد فوري على التجارب الهندية. واكد زعيمه قاضي حسين احمد انه (اذا لم تقم الحكومة بذلك فان هذا سيعني اننا تخلينا عن سيادتنا وخضعنا للولايات المتحدة) . وفي موسكو اعتبر الرئيس الروسي بوريس يلتسين امس ان الهند (تلاعبت بنا) باجراء تجاربها النووية الا انه دعا الى تسوية الازمة بالطرق الدبلوماسية كما ذكرت وكالات الانباء الروسية. وقال الرئيس الروسي فى كلمة امام ادارة وزارة الخارجية الروسية ان (الهند تلاعبت بنا بتجاربها النووية الا انني اعتقد انه بالعمل بالطرق الدبلوماسية وبالزيارات سنتمكن من تغيير موقفها) . ونقلت اذاعة (اصداء موسكو) عن رئيس المكتب الصحافي في وزارة الخارجية الروسية فلاديمير راخمونين قوله امس ان موسكو تعتبر أن فرض عقوبات على الهند سيكون تدبيرا (غير بناء) . وفي اليابان ذكر معهد ابحاث الزلازل فى جامعة طوكيو ان قياسات الموجات الزلزالية الناجمة عن التجارب النووية الهندية اول امس. تشير الى انفجار يزيد فى قوته عن الانفجار الناجم عن القنبلة النووية التى القتها الولايات المتحدة فوق مدينة هيروشيما اليابانية خلال الحرب العالمية الثانية. ونقلت وكالة انباء كيودو عن مسؤولى المعهد قولهم ان العبوة الواحدة من العبوات الثلاث التى فجرتها الهند تتراوح قوتها ما بين 20 الى 30 كيلو طن فى حين ان قنبلة هيروشيما بلغت قوتها 15 كيلو طن. وقال المسؤولون فى المعهد الياباني ان الموجات الزلزالية الناجمة عن التجارب النووية الهندية تعادل فى قوتها زلزال بقوة 9.4 درجات بمقياس ريختر المفتوح. ــ الوكالات

تعليقات

تعليقات