نقل تحيات رئيس الدولة الى الرئيس الأمريكي : خليفة يعلن عن صفقة طائرات (إف 16) أمريكية للامارات، المباحثات المشتركة تناولت العلاقات الثنائية والوضع في الخليج ومسيرة السلام

اعلن صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان ولي عهد ابوظبي نائب القائد الاعلى للقوات المسلحة وآل جور نائب الرئيس الامريكي امس عن صفقة تحصل الامارات بموجبها من الولايات المتحدة على 80 طائرة مقاتلة من طراز (اف ــ 16). واوضح البيان المشترك الصادر عقب المباحثات التي اجراها صاحب السمو الشيخ خليفة مع الرئيس الامريكي بيل كلينتون ونائبه آل جور ان الصفقة تعد خطوة هامة نحو دعم القدرات الدفاعية للامارات والتي ستتمكن بموجبها عن تحقيق نظام دفاعي فعال يعتد به وبناء قدرة ردع تقليدية قوامها الجودة والنوعية. وكان الرئيس بيل كلينتون رئيس الولايات المتحدة الامريكية قد استقبل فى البيت الابيض قبل ظهر امس بتوقيت واشنطن صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان ولى عهد ابوظبى نائب القائد الاعلى للقوات المسلحة فى مستهل زيارة سموه الرسمية لواشنطن التى تستمر ثلاثة ايام. ونقل صاحب السمو الشيخ خليفة تحيات صاحب السمو الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان رئيس الدولة الى الرئيس الامريكى وتمنياته ان تشهد علاقات الصداقة والتعاون بين البلدين مزيدا من التطور والتقدم بما يحقق المنفعة المتبادلة للبلدين والشعبين. من جانبه حمل الرئيس كلينتون صاحب السمو ولى عهد ابوظبى خالص تحياته وتمنياته لصاحب السمو رئيس الدولة بالصحة والسعادة ولشعب دولة الامارات دوام التقدم والازدهار . وقد رحب الرئيس كلينتون بصاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان باعتباره اول مسؤول رفيع المستوى من الدولة يزور واشنطن متمنيا ان تشكل هذه الزيارة نقطة تحول فى علاقات الصداقة والتعاون بين البلدين. وتناولت المقابلة استعراض العلاقات بين البلدين وتطورات الوضع فى منطقة الخليج ومسيرة السلام فى الشرق الاوسط. حضر المقابلة الفريق الركن طيار سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان رئيس اركان القوات المسلحة وسمو الشيخ نهيان بن زايد آل نهيان وسمو الشيخ ذياب بن زايد آل نهيان مدير ديوان الرئاسة وسمو الشيخ عبدالله بن زايد آل نهيان وزير الاعلام والثقافة ومحمد حسين الشعالى سفير دولة الامارات لدى واشنطن والدكتور جمال سند السويدى مدير مركز الامارات للدراسات والبحوث الاستراتيجية. كما حضرها من الجانب الامريكى آل جور نائب الرئيس الامريكى ومادلين اولبرايت وزيرة الخارجية ووليم كوهين وزير الدفاع وساندى بيرجر مستشار الامن القومى الامريكى. كما التقى صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان ولى عهد ابوظبى نائب القائد الاعلى للقوات المسلحة فى البيت الابيض قبل ظهر امس مع آل جور نائب الرئيس الامريكى. وأجرى صاحب السمو ولى عهد ابوظبى مع نائب الرئيس الامريكى جولة من المباحثات الموسعة التى تناولت سبل تنمية وتعزيز علاقات التعاون بين البلدين فى مختلف المجالات الاقتصادية والتجارية والاستثمارية والامنية والثقافية اضافة الى تطورات الوضع فى منطقة الخليج واهمية تعزيز الامن والاستقرار فى هذه المنطقة الاستراتيجية ذات الاهمية البالغة للعالم أجمع. كما تناولت المباحثات تطورات مسيرة السلام فى الشرق الاوسط والجهود الامريكية لتحقيق تقدم فى هذه المسيرة فى ضوء المبادرة الامريكية الاخيرة حول تنفيذ المرحلة الثانية من عملية اعادة الانتشار فى الضفة الغربية المحتلة. وقد اشاد آل جور خلال اللقاء بصاحب السمو الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان رئيس الدولة ووصفه بأنه قائد حكيم يعمل من اجل خير شعبه وبلاده ويعتبره من القادة العرب النادرين مشيدا بالسياسة الخارجية لدولة الامارات بقيادة سموه وبالدور الذي تلعبه دولة الامارات في حفظ الامن والاستقرار بمنطقة الخليج. وحضر اللقاء الفريق الركن طيار سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان رئيس اركان القوات المسلحة ومحمد حسين الشعالى سفير دولة الامارات لدى واشنطن والدكتور جمال سند السويدي مدير مركز الامارات للدراسات والبحوث الاستراتيجية. وعقب اللقاء توجه صاحب السمو الشيخ خليفة يرافقه آل جور الى قاعة روزفلت بالبيت الابيض للقاء اجهزة الاعلام العربية والدولية. وألقى صاحب السمو الشيخ خليفة كلمة أعلن فيها ان الاجتماع مع آل جور أسفر عن الاتفاق على حصول دولة الامارات العربية المتحدة على طائرات (اف 16) وذلك لتعزيز قدراتها الدفاعية . وفيما يلى نص الكلمة بسم الله الرحمن الرحيم يسرنى أن أنقل تحيات حكومة وشعب دولة الامارات العربية المتحدة الى حكومة وشعب الولايات المتحدة الامريكية الصديق . ويطيب لى التعبير عن سعادتى بلقاء الرئيس كلينتون ونائبه آل جور وقد تم بحث العلاقات الثنائية المتميزة بين البلدين وسبل تطويرها وترتب على هذا اللقاء اتفاق على حصول دولة الامارات العربية المتحدة على طائرات اف ــ 16 وذلك لتعزيز قدراتها الدفاعية, وقد تناول اللقاء التأكيد على أهمية الدور الامريكى فى تحقيق السلام فى الشرق الاوسط . نحييكم مرة اخرى مع تمنياتنا الطيبة والمخلصة لشعب الولايات المتحدة الامريكية بدوام التوفيق والتقدم. والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته. ثم ألقى ال جور كلمة رحب فيها بصاحب السمو الشيخ خليفة والوفد المرافق له ووصف الاجتماع الذى جرى مع سموه بأنه كان ممتازا تم خلاله بحث قضايا التعاون الثنائى وخاصة فى المجالات التجارية والامنية وغيرها. وأشار الى ان العلاقات بين البلدين علاقات قوية حيث تعتبر دولة الامارات السوق الثانى فى المنطقة فى التجارة مع الولايات المتحدة . وقال آل جور انه بالاعلان عن صفقة طائرات اف ــ 16 القتالية التى ستحصل عليها دولة الامارات أصبحت الشراكة هامة بين البلدين وأن هذه الطائرات ستعزز من القدرات الدفاعية لدولة الامارات كما أن هذا يعتبر شيئا جيدا للامارات وللاقتصاد الامريكى حيث سيحصل 30 ألف أمريكي على فرص عمل نتيجة هذه الصفقة أما بالنسبة للامارات فهذه الصفقة تعنى علاقات وثيقة مع أفضل قوة جوية فى العالم وأفضل تقنية. كما تعطى الصفقة للبلدين مجالات لبناء مجالات أوثق سواء فيما يتعلق بالتدريب أو العمليات المشتركة مما يتيح مزايا جديده ويؤدى الى دعم الامن والاستقرار فى المنطقة وهو الامر الذى تلتزم به الولايات المتحدة. وحضر صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان ولى عهد ابوظبى نائب القائد الاعلى للقوات المسلحة بعد ذلك مأدبة الغداء التى اقامها آل جور فى البيت الابيض تكريما لسموه. وحضر المأدبة الفريق الركن طيار سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان رئيس اركان القوات المسلحة وسمو الشيخ نهيان بن زايد آل نهيان وسمو الشيخ ذياب بن زايد آل نهيان مدير ديوان الرئاسة وسمو الشيخ عبدالله بن زايد آل نهيان وزير الاعلام والثقافة و محمد حسين الشعالى سفير دولة الامارات لدى واشنطن والدكتور جمال سند السويدى مدير مركز الامارات للدراسات والبحوث الاستراتيجية . كما حضرها عن الجانب الامريكى عدد من كبار المسؤولين بالادارة الامريكية وأعضاء الكونجرس. وفى اعقاب الغداء قام آل جور بتوديع صاحب السمو الشيخ خليفة متمنيا له طيب الاقامة خلال زيارته الحالية للعاصمة الامريكية. وكان صاحب السمو الشيخ خليفه بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الاعلى للقوات المسلحة وآل جور نائب الرئيس الامريكي قد اعلنا امس عن صفقة ستحصل دولة الامارات العربية المتحده بموجبها من الولايات المتحده على 80 طائرة من طراز (اف ــ 16) المقاتلة. وأوضح بيان مشترك أصدرته الدولتان في أعقاب المباحثات التي أجراها صاحب السمو الشيخ خليفه مع الرئيس الامريكي بيل كلينتون وآل جور ان هذه الصفقة تعد خطوة مهمة نحو دعم القدرات الدفاعية لدولة الامارات العربية المتحده التي ستتمكن بموجبها من تحقيق نظام دفاعي فعال يعتد به وبناء قدرة ردع تقليدية قوامها الجودة والنوعية. وذكر البيان ان هذه الصفقة تتيح للدولتين عاملا اضافيا يساعد على تحقيق الاستقرار في التوازن الاستراتيجي العام في المنطقة فضلا عن انها ستمكنها من تعزيز وتدعيم العلاقات الوثيقة القائمة بين الدولتين. وأكد الجانبان ان العلاقات الثنائية القوية بين دولة الامارات العربيةالمتحده والولايات المتحده الامريكية قد اتسعت في الوقت الحاضر بصورة كبيرة لتشمل التعاون البناء والمشترك في المجالات التجارية والتعلىمية والامنية وان تلك الروابط الوثيقة أصبحت عاملا فاعلا في حماية الامن والاستقرار في منطقة الخليج العربي. وأكد البيان ان المشاورات الاستراتيجية بين دولة الامارات العربية المتحدة والولايات المتحده الامريكية تبقى عاملا جوهريا في الحفاظ على المصالح الوطنية لكلتا الدولتين خاصة وأن المناخ الاقليمي في منطقة الخليج قد تمخض عن مجموعة من التهديدات خلال العقود الثلاثة الماضية. وأشار البيان الى أن توقيع اتفاقية التعاون الدفاعي بين البلدين في عام 1994 يعد مؤشرا على متانة العلاقات التي تربط بينهما. وقد اتفق الجانبان على ضرورة تشجيع التعاون التجاري والاستثماري والاقتصادي والثقافي وعلى الحاجة الى التوصل الى اتفاقيات مشتركة تغطي هذه المجالات. وأوضح البيان ان الدولتين ناقشتا التطورات الراهنة في ايران وأكدتا مجددا الدعوة الى التسوية السلمية للقضية الهامة التي لم يتم التوصل الى حل لها وهي استمرار احتلال ايران لجزر طنب الكبرى وطنب الصغرى وأبوموسى اما من خلال المحادثات الثنائية أو من خلال محكمة العدل الدولية. وأعربت الدولتان عن أملهما في أن تساهم القيادة الايرانية الجديدة في توفير الامن والاستقرار في المنطقة كما اتفقتا على أن الحكومة الايرانية الجديدة ينبغي لها أن تثبت فعلىا تخليها عن سياسات التهديد. وبالنسبة للعراق أعربت الدولتان عن تعاطفهما العميق مع الشعب العراقي وطالبتا العراق بالالتزام الكامل بكل القرارات الصادرة عن مجلس الامن واتفقتا على ضرورة تنفيذ قرارات مجلس الامن كما أكدتا أن الحكومة العراقية تتحمل مسؤولية معاناة الشعب العراقي. وحول السلام في الشرق الاوسط أكد الجانبان الضرورة الملحة لتحقيق تقدم ملموس في عملية السلام العربية الاسرائيلية بهدف التوصل الى سلام دائم وشامل وعادل في الشرق الاوسط استنادا الى قراري مجلس ا لامن رقم 242 و338 والى مبدأ الارض مقابل السلام وتحقيق تقدم على المسار السوري واللبناني اضافة الى ضرورة ان يفي الجانبان بجميع التزاماتهما بموجب اتفاقية أوسلو. وجاء في البيان أن جانب دولة الامارات العربية المتحده ركز على أهمية قضية القدس كعنصر جوهري في مفاوضات الوضع النهائي كما أعرب عن قلقه بشأن السياسات التي تنتهجها الحكومة الاسرائيلية ازاء عملية السلام وحقوق الشعب الفلسطيني. وفيما يلي نص البيان... بيان مشترك صادر عن دولة الامارات العربية المتحدة والولايات المتحده الامريكية بمناسبة زيارة صاحب السمو الشيخ خليفه بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي, نائب القائد الاعلى للقوات المسلحة في دولة الامارات العربية المتحده للولايات المتحدة الامريكية. نص البيان المشترك الصادر عن دولة الامارات العربيةالمتحدة والولايات المتحدة الامريكية بناء على دعوة الرئيس الامريكي بيل كلينتون يقوم صاحب السمو الشيخ خليفه بن زايد ال نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الاعلى للقوات المسلحة بدولة الامارات العربية المتحده بزيارة رسمية الى العاصمة الامريكية واشنطن خلال الفترة من 12 الى 14 مايو 998... وقد التقى سموه الرئيس كلينتون في الىوم الاول من الزيارة ونقل صاحب السمو الشيخ خليفه خلال هذا اللقاء تحيات صاحب السمو الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان رئيس الدولة وتحيات شعب دولة الامارات الى الرئيس كلنتون والشعب الامريكي... ثم اجتمع صاحب السمو الشيخ خليفة في لقاء منفصل بنائب الرئيس الامريكي آل جور الذي أقام غداء عمل تكريما لسموه. ومن المقرر أن يلتقي صاحب السمو الشيخ خليفه بعدد من كبار المسؤولين في الادارة الامريكية والكونجرس الامريكي لاحقا. ومن المؤكد أن العلاقات الثنائية بين دولة الامارات العربية المتحده والولايات المتحده الامريكية علاقات قوية وقد اتسعت في الوقت الحاضر بصورة كبيرة لتشمل التعاون البناء والمشترك في المجالات التجارية والتعلىمية والامنية. وقد أصبحت تلك الروابط الوثيقة عاملا فاعلا في حماية الامن والاستقرار في منطقة الخليج العربي. وعلى امتداد العقود الماضية أقام الجانبان صلات اقتصادية متينة من خلال المبادرات العديدة على المستوى الحكومي وعلى مستوى القطاع الخاص في كل منهما. وهناك الاف من الامريكيين يقيمون ويعملون في دولة الامارات العربية المتحده كما أن الالاف من مواطني دولة الامارات العربية المتحده يدرسون في الولايات المتحده الامريكية ويقوم الاف اخرون بزيارتها كل عام. وقد أصبحت دولة الامارات العربية المتحدة ثانية أكبر الاسواق الخليجية بالنسبة الى الولايات المتحده الامريكية ويتزايد باستمرار عدد الشركات الامريكية التي تمارس نشاطها في دولة الامارات العربية المتحدة أو تتخذ منها مركزا رئيسيا وذلك بفضل توافر البنية التحتىة الممتازة والمناخ المواتي الذي يشجع على النشاط التجاري. واذا كان المناخ الاقليمي في منطقة الخليج قد تمخض عن مجموعة من التهديدات خلال العقود الثلاثة الماضية فان المشاورات الاستراتيجية بين دولة الامارات العربية المتحده والولايات المتحده الأمريكية تبقى عاملا جوهريا في الحفاظ على المصالح الوطنية لكلتا الدولتين ويعد توقيع اتفاقية التعاون الدفاعي عام 1994 بين الجانبين مؤشرا على متانة العلاقات التي تربط بينهما. وقد اتفق الجانبان على ضرورة تشجيع التعاون التجاري والاستثماري والاقتصادي والثقافي وفي هذا السياق تم الاتفاق أيضا على الحاجة الى التوصل الى اتفاقيات مشتركة تغطي هذه المجالات. وقد ناقش الجانبان التطورات الراهنة في إيران ويأمل كلاهما في أن تساهم القيادة الايرانية الجديدة في توفير الامن والاستقرار في المنطقة كما اتفقا في الوقت نفسه على أن الحكومة الايرانية الجديدة ينبغى عليها أن تثبت فعليا تخليها عن سياسات التهديد ولاتزال القضية الهامة التى لم يتم التوصل الى حل لها هى استمرار احتلال ايران لجزر أبوموسى وطنب الكبرى وطنب الصغرى وفي هذا الصدد تواصل دولة الامارات العربية المتحدة والولايات المتحدة الامريكية تأكيداتهما للدعوة الى التسوية السلمية لهذه القضية أما من خلال المحادثات الثنائية أو من خلال محكمة العدل الدولية . وتعرب الحكومتان عن تعاطفهما العميق مع الشعب العراقى وتوجهان الدعوة الى العراق للالتزام الكامل بكل القرارات الصادرة عن مجلس الامن التابع لهيئة الامم المتحدة واتفق الجانبان على ضرورة تنفيذ قرارات مجلس الامن كما أكدا أن الحكومة العراقية تتحمل مسؤولية معاناة الشعب العراقي . وحول السلام في الشرق الاوسط يؤكد الجانبان على أن هناك ضرورة ملحة لتحقيق تقدم ملموس في عملية السلام العربية الاسرائيلية بهدف التوصل الى سلام دائم وشامل وعادل في الشرق الاوسط استنادا الى قراري مجلس الامن رقم 242 ورقم 338 والى مبدأ ــ الارض مقابل السلام ــ وتحقيق تقدم على المسار السورى واللبنانى اضافة الى ضرورة أن يفي الجانبان الفلسطينى والاسرائيلى بجميع التزاماتهما بموجب اتفاقية أوسلو وركز الجانب الاماراتي على أهمية قضية القدس كعنصر جوهري في مفاوضات الوضع النهائي كما أعرب عن قلقه بشأن السياسات التى تنتهجها الحكومة الاسرائيلية ازاء عملية السلام وحقوق الشعب الفلسطينى . وأعلن صاحب السمو الشيخ خليفة وآل جور أمس عن صفقة ستحصل بموجبها دولة الامارات العربية المتحدة من الولايات المتحدة على 80 طائرة من طراز (اف ــ 16) المقاتلة مما تعد خطوة مهمة نحو دعم القدرات الدفاعية لدولة الامارات العربية المتحدة وبموجب هذه الصفقة سوف تتمكن دولة الامارات العربية المتحدة من تحقيق نظام دفاعى فعال يعتد به وبناء قدرة ردع تقليدية قوامها الجودة النوعية وتتيح هذه الصفقة للدولتين عاملا اضافيا يساعد على تحقيق الاستقرار في التوازن الاستراتيجي العام في المنطقة فضلا عن انها ستمكنها من تعزيز وتدعيم العلاقات الامنية الوثيقة القائمة بين الدولتين . وقد نقل الرئيس كلينتون تحياته الخالصة الى صاحب السمو الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان رئيس دولة الامارات العربية المتحدة متمنياً لسموه صحة طيبة وعمرا مديداً. وقد نشرت الصحف الامريكية مقالات عن دولة الامارات العربية المتحدة وذلك بمناسبة الزيارة التى يقوم بها صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان ولى عهد ابوظبى نائب القائد الاعلى للقوات المسلحة للولايات المتحدة الامريكية . واشارت الصحف الى ان هذه هى الزيارة الرسمية الاولى على هذا المستوى منذ اكثر من عشرين سنة حيث ذكرت صحيفة (واشنطن بوست) ان دولة الامارات العربية المتحدة قد اصبحت في الواقع جزءا من العالم الحديث ومع ذلك فانها لم تنس ماضيها وحاضرها . وقالت ان لدى الامارات ثروة بترولية ضخمة واحتياطى كبير من الغاز الطبيعى الا انها اشارت ايضا الى ان دولة الامارات لاتعتمد على البترول فقط بل إن لديها صناعات اخرى . وقالت مجلة (نيوزويك) ان الامارات لديها أسس الدولة الصناعية بوجود ستة مطارات دولية ضخمة وحديثة حيث تستطيع ان تستقبل اضخم انواع الطائرات ولديها 15 ميناء بحريا. واشارت (نيويورك تايمز) الى المنطقة التجارية الحره التي ستقام في جزيرة السعديات ابوظبى والتي تكلفت ثلاثة بلايين دولار مما سيساعد في تطور البلاد مشيرة الى حداثة المدن الاماراتية ومبانيها العالية وشوارعها الفسيحة التي تجعل من حركة المواصلات حركة سهلة ومنظمة . وتساءلت كيف ان الارض البور في امارة دبي تحولت الى منطقة تجارية حرة جذبت اليها العديد من الشركات الاجنبية كما اشارت الى الصحراء التى اخضرت بغرس اكثر من 015 مليون شجرة في امارة ابوظبي لوحدها من بينها 25 مليون شجرة بلح وقالت ان هناك حوالى02 الف مزرعة في الصحراء . وتحدثت صحيفة لوس انجلوس تايمز عن اهتمام دولة الامارات بتنمية مشاريع الصحة والتعليم والاسكان وغيرها حيث انها انفقت ولاتزال ملايين الدولارات على المشاريع ليتمتع مواطنوها بالخير والرفاهية . واشارت الى ان التركيز الان على التعليم اكثر من اى خدمة اخرى بما في ذلك تعليم المرأة فهناك مثلا 66% من عدد الطلبة في جامعة العين هم من الاناث مشيرة الى دور المرأة في اتخاذ القرارات الحكومية . وتحدثت الصحف عن الاستقرار السياسي في دولة الامارات فقالت ان النظام هناك يعتمد على الشورى والمجلس الاستشارى مفتوح لجميع المواطنين حيث يستطيع اى فرد التعبير عن ارائه امام رئيس الدولة . اماعلى الصعيد الدولي فان للدولة علاقات جيدة مع معظم دول العالم كما انها تقدم المساعدات المالية لحوالي04 دولة وتبلغ قيمة هذه المساعدات حوالي خمسة بلايين دولار . كما نشرت الصحف صورا تعبر عن التقدم الحضاري في الامارات وعن تاريخ الدولة وحضارتها مشيرة الى صناعة السياحة حيث تحدثت عن الفنادق الضخمة والاماكن السياحية التى يمكن زيارتها فقالت ان هناك اليوم 21 الف غرفة في الفنادق في حين كان عددها في عام ,1991 12 الف غرفة فقط. من جهة اخرى قال محمد سيف المزروعى نائب رئيس مكتب برنامج المبادلة على صفقة شراء المقاتلات اف ــ 16 للقوات الجوية فى الامارات والتى تم الاعلان عنها فى واشنطن (ان برنامج المبادلة والذى هو جزء مكمل لعملية توريد المعدات الدفاعية فى الامارات العربية المتحدة يوفر فرصا عديدة للمستثمرين المواطنين والمستثمرين الاجانب وذلك من خلال اقامة مشاريع مشتركة بينهم) . واضاف ان برنامج المبادلة فى دولة الامارات صمم لتوليد ثروة لمواطني الدولة والمساعدة فى دمج اقتصاد الدولة مع الاقتصاد العالمى وذلك بانشاء مشاريع مثمرة يتم تنفيذها بشكل شراكات وصلات استراتيجية بين القطاع الخاص فى دولة الامارات والمؤسسات العالمية. وقال المزروعي انه استنادا الى النجاحات السابقة التى نفتخر بها والتى تبلغ حوالى 20 مشروع شراكة باستثمار يبلغ حوالى ملياري درهم فى الدولة فاننا نتوقع النجاح لتلك المشاريع. وأشار الى ان شركة ابوظبى لبناء السفن والتى هى مشروع شراكة بين مستثمرين مواطنين وشركة نيوبورت نيوز لبناء سفن قد قامت بتسليم القوات البحرية الاماراتية منذ بضعة ايام أول زورق تي. ان. سي. 45 من اصل ستة بعد اصلاحه واعادة تأهيله ان هذا المشروع دليل نعتز به لمهمتنا فى خلق نمو اقتصادي طويل الامد فى دولة الامارات فى حين نوفر قيمة حقيقية لشركائنا التجاريين. ويذكر ان مكتب برنامج المبادلة فى الامارات يقوم بانشاء مشاريع يتم تنفيذها بشكل شراكات بين القطاع الخاص فى الدولة والشركات والمؤسسات العالمية بهدف المساهمة فى تعزيز اقتصاد الامارات وتطويره ومن اجل تحقيق الارباح للشركاء الذين يساهمون فى تلك المشاريع وقام المكتب منذ تأسيسة بتسهيل اقامته وانشاء عدة مشاريع فى قطاعات الزراعة والصناعة والخدمات والنقل والبيئة والصحة والتعليم. ـ وام ويلتقي الدارسين بأمريكا ويحثهم على التسلح بالعلم التقى صاحب السمو الشيخ خليفه بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الاعلى للقوات المسلحة الليلة قبل الماضية مع طلاب دولة الامارات الدارسين في الولايات المتحدة الامريكية. وقد رحب سموه بأبنائه الطلاب وتمنى لهم التوفيق والنجاح في دراساتهم وحثهم على الجد والاجتهاد والمثابرة في التحصيل العلمي حتى يعودوا الى الوطن مسلحين بالعلم والمعرفة ليسهموا في بنائه وتنمية ودفع مسيرة التطور والتقدم الى الامام تحت القيادة الحكيمة لصاحب السمو الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان رئيس الدولة. كما حث سموه الطلاب على التحلي بالاخلاق الحميدة والسلوك القويم وأن يسيروا على خطى اخوانهم الذين سبقوهم في تحمل المسؤولية وان يكونوا قدوة لاخوانهم الذين سيلحقون بهم. وحضر اللقاء الفريق الركن طيار سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان رئيس أركان القوات المسلحة وسمو الشيخ نهيان بن زايد آل نهيان وسمو الشيخ ذياب بن زايد آل نهيان مدير ديوان الرئاسة وسمو الشيخ عبدالله بن زايد آل نهيان وزير الاعلام والثقافة محمد حسين الشعالى سفير دولة الامارات لدى واشنطن. ويقول يوسف جعفر السيفي مساعد الملحق الثقافي ان الملحقية الثقافية تتابع شؤون الطلاب ودراساتهم من الناحية الاكاديمية وتذليل المشاكل التي قد تعترضهم وتوفير المناخ المناسب لهم مما يساعدهم على التحصيل العلمي. وأوضح ان عدد الخريجين من طلبة الامارات بالجامعات الامريكية يتراوح سنويا مابين 150 الى 200 طالب. ويسهم جهاز أبوظبي للاستثمار في ابتعاث أعداد كبيرة من الطلبة للدراسة في الجامعات والمعاهد الامريكية حيث يقول راشد مبارك الهاجري مدير مكتب الجهاز في العاصمة الامريكية ان عدد المبتعثين عن طريق الجهاز يبلغ 1600 طالب يشكلون نسبة 60 في المائة من مجموع طلبة الامارات بالولايات المتحدة. وذكر ان عدد الطلبة ارتفع من 20 طالبا في عام 1982 حين بدأ الجهاز برنامج ابتعاث الطلاب ليصل الى 1600 طالب حاليا يدرسون مختلف التخصصات . واوضح ان مكتب الجهاز يقوم بدور اكاديمي واداري لرعاية الطلاب منذ الوصول الى الولايات المتحدة وحتى التخرج بما في ذلك توجيههم الى التخصصات الفنية والتقنية التي تفيد مجتمع الامارات. واشار الى ان المكتب يساعد الطلاب على التأقلم مع البيئة واختيار المجموعات التي تساعدهم على التأقلم وفي الدراسة بجدية واجتهاد وذكر ان الجهاز يتابع امور هؤلاء الطلاب بعد تخرجهم ويقوم بالتنسيق مع الوزارات والدوائر وشركات البترول في الدولة من اجل توفير الوظائف الملائمة لهم. وتحدث المقدم مهندس احمد محمد راشد الشامسي مساعد الملحق العسكري بسفارة الامارات في واشنطن عن دور الملحقية في رعاية الطلاب العسكريين فأوضح ان الملحقية توجه الطلبة الى الجامعات المعتمدة في الولايات المتحدة وتتابع دراساتهم في التخصصات المختلفة كي تغطي جميع أفرع القوات المسلحة فضلا عن الدورات المختلفة ومنها دورات في اللغة. وذكر أن الملحقية تعمل على حل جميع المشكلات التي تواجه الطلبة سواء أكانت تعليمية أم خاصة وتحثهم على الاجتهاد. وقد أعرب عبدالله ناصر الجنيبي رئيس اتحاد طلبة الامارات في أمريكا وكندا عن سعادة الطلاب بلقاء صاحب السمو الشيخ خليفه بن زايد آل نهيان ووصف هذا اللقاء بأنه تاريخي, وقال ان الطلاب يشعرون بالاعتزاز للقاء سموه في واشنطن باعتباره أول مسؤول رفيع المستوى يزور الولايات المتحدة. وأضاف أن طلاب الامارات سيكونون عند حسن ظن سموه وسيضاعفون الجهد في التحصيل الدراسي من أجل خدمة وطنهم ورفعته وأكد أن اتحاد الطلاب يلعب دورا مهما بالتعاون مع سفارة الامارات في تذليل كافة الصعاب التي تواجه الدارسين وتوجيه الطلاب الجدد وهو بمثابة حلقة وصل بين جهات الابتعاث والطلبة. ويبلغ عدد الطلاب والطالبات الدارسين في الولايات المتحده حوالي ثلاثة الاف دارس يتلقون العلم في مختلف الجامعات والمعاهد الامريكية ومن بينهم جامعيون وطلاب دراسات عليا ودرجات الزمالة في الطب وعسكريون. وأوضح محمد حسين الشعالي ان سفارة الامارات في واشنطن تقوم بالاشراف العام على الطلبة وارشادهم وتوعيتهم بالاوضاع القانونية والاجتماعية في الولايات المتحده واختيار الجامعات المناسبة لميولهم العلمية وحثهم على التحصيل والتأكد من انتظامهم فى الدراسة وعدم قيامهم بأعمال تتنافى مع القانون أو مع الغرض الاساسي من ابتعاثهم لما قد يسيء اليهم اجتماعيا أو اخلاقيا. وتشرف السفارة على مكاتب الابتعاث في واشنطن التي ترعى شؤون الطلاب وهي الملحقية الثقافية ومكتب جهاز أبوظبي للاستثمار والملحقية العسكرية. ــ وام خليفة لدى استقبال كلينتون له امس في البيت الابيض خليفة وصورة تذكارية مع الدارسين بأمريكا

تعليقات

تعليقات