وقع في مجرة تبعد 12 مليار سنة ضوئية عن الأرض، تسجيل أقوى انفجار في الكون حتى الآن

في الرابع عشر من ديسمبر الماضي سجل القمر الصناعي الايطالي-الهولندي (بيبوساكس) بريقا هائلا خاطفا رافقه انبعاث اشعة جاما, وأكد باحثون امس ان الامر يتعلق بانفجار وقع في مجرة تبعد 12 مليار سنة ضوئية عن الارض ويشكل اقوى انفجار سجل في الكون حتى الآن . وفي ثلاثة مقالات نشرتها مجلة (نيتشر) ذكر باحثون ان هذا الاكتشاف, اذا كان يؤكد ان انبعاثات اشعة جاما هي اشد مصادر الطاقة المعروفة, يثير تساؤلات ازاء الفرضيات المطروحة حتى الآن لشرح مصدر مثل هذه الظواهر. فقد شكلت انبعاثات جاما منذ التقاطها العارض في 1967 بواسطة القمرين الامريكيين (فيلا) المكلفين مراقبة تطبيق معاهدة منع التجارب النووية في الفضاء, اكثر الالغاز المحيرة بالنسبة لعلماء الفلك. فهذه الانبعاثات الخاطفة البراقة التي لا تلاحظ الا في الفضاء الخارجي, تطلق خلال ثوان قدرا من الطاقة يعادل ما يصدر عن الشمس خلال مليارات من السنين. الا انه وبسبب قصر طول موجة اشعة جاما, فان اجهزة الرصد تكتفي بتسجيلها من دون ان تتمكن من قياس بعدها. لذلك فان السؤال الذي كان يحير العلماء دائما هو معرفة ما اذا كانت آتية من مجرتنا او من الفضاء الكوني. ويؤكد احد المقالات الثلاثة التي نشرتها (نيتشر) والتي اعدها فريق امريكي-ايطالي- هندي يرأسه شيرنيفاس كولكارني من معهد التكنولوجيا في كاليفورنيا راقب الانفجار بفضل تلسكوب (كيك) (هاواي) الذي يعتبر الاكبر في العالم, ان هذه المجرة تقع على بعد 12 مليار سنة ضوئية (اذا افترضنا ان عمر الارض هو 15 مليار سنة). والاغرب ان الطاقة التي اصدرها انفجار 14 ديسمبر في ثانية واحدة, تساوي خمسين ضعفا مما اطلقته الشمس طيلة فترة وجودها اي بين 9 و 10 مليارات سنة). ويقف العلماء حيارى امام هذه الطاقة المذهلة, اذ ان الاعتقاد السائد كان يقوم على ان انبعاثات جاما يمكن ان تنشأ من اصطدام نجوم من النيوترونات, وهي نجوم تفوق كثافتها كثافة الشمس بما يتراوح بين ضعف ونصف الضعف وبين ثلاثة اضعاف, ويبلغ قطرها حوالي عشرين كيلومترا. ونجوم النيوترونات هي بقايا نجوم كثيفة انفجرت, يطلق عليها اسم سوبرنوفا. الا ان المجرة التي نشأت منها انبعاثات جاما هي مجرة تتكون فيها النجوم, وليست مؤلفة من نجوم قديمة الوجود. وعلاوة على ذلك, فان الطاقة الناجمة عن الانفجار تتجاوز الطاقة المتوقعة من مثل هذه الاصطدامات. ــ ا.ف.ب

تعليقات

تعليقات