أكد التزام الامارات بمقررات فيينا، الناصري: خفض انتاج النفط يعتمد على تطورات الأسعار

أكد معالى عبيد بن سيف الناصري وزير النفط والثروة المعدنية أن مؤتمر الطاقة العربى السادس الذى يعقد مطلع الاسبوع المقبل فى دمشق يشكل فرصة مناسبة لاجراء مشاورات بين الدول العربية الاعضاء فى منظمة الدول المصدرة للبترول (أوابك) وتنسيق مواقفها بشأن تطورات الاوضاع فى السوق النفطية ويرأس معاليه وفد دولة الامارات الى مؤتمر الطاقة العربى السادس. وقال معاليه وهو رئيس الدورة الحالية لمنظمة أوبك ان المؤتمر مفيد من حيث توقيته لانه يأتى قبيل عقد أوبك لمؤتمرها العادي نصف السنوي. وستعقد (أوبك) المؤتمر فى 24 يونيو المقبل فى فيينا وستجرى مراجعة لاتفاقها الاخير فى مارس الماضى وقد أبدت عدة دول فى المنظمة استعدادها لاجراء تخفيضات أخرى على انتاجها بالتنسيق مع دول أخرى فى خارج المنظمة. وقال وزير النفط والثروة المعدنية فى تصريحات لوكالة أنباء الامارات ان تخفيض الانتاج يعتمد على تطورات أسعار النفط.. مؤكدا أن منتجي النفط يتعين عليهم أن يسعوا لحماية أسعار النفط من التدهور. وأضاف أنه فى حالة استدعى الامر اتخاذ قرارات بتخفيض الانتاج فانها ستكون بالتنسيق بين الدول الاعضاء فى أوبك وخارجها. وأكد وزير النفط والثروة المعدنية التزام دولة الامارات بتخفيض انتاجها من النفط الخام في اطار الاتفاق الذى توصلت اليه أوبك في نهاية مارس الماضى وقررت الدول الاعضاء تخفيض انتاجها طوعيا بمقدار 245ر1 مليون برميل يوميا وساندتها دول من خارج أوبك بتخفيض الانتاج بمقدار 500 ألف برميل يوميا ليصل مجموع التخفيض الى 750ر1 مليون برميل يوميا. وكانت الامارات قد خفضت انتاجها من النفط الخام اعتبارا من أول أبريل الماضى بمقدار 125 ألف برميل يوميا. وقال عبيد بن سيف الناصرى ان الامارات ملتزمة بالقرارات التى تتخذها أوبك في حال استدعى الامر اتخاذ قرار مماثل وبتنسيق بين الدول المصدرة الاخرى للنفط فان دولة الامارات لن تتردد فى دعم المنظمة ودعم أسعار النفط. ويؤكد أنه فى حالة الالتزام الدقيق من الدول الاعضاء وغيرها من المنتجين بالقرارات الاخيرة التى اتخذتها فان الاسعار ستشهد مزيدا من التحسن فى المستقبل وتوقع حدوث ارتفاع فى أسعار النفط فى النصف الثانى من العام الحالي. وقال معاليه ان أسعار النفط مازالت متدنية وأعرب عن اعتقاده بأن سعر 20 دولارا للبرميل هو السعر العادل والمقبول. وأعرب وزير النفط والثروة المعدنية عن اعتقاده بأن الارقام المتداولة حول انتاج دول (أوبك) فى ابريل الماضى تظهر التزاما أفضل من دول المنظمة بالتخفيضات التى تعهدت بها فى المؤتمر الطارىء لمنظمة أوبك فى نهاية مارس الماضى. وحول رؤية معاليه لتطوير مؤتمر الطاقة العربى قال معالى عبيد بن سيف الناصرى ان المؤتمر ينعقد مرة كل أربع سنوات وتتركز مناقشاته حول دراسات فى مجال الطاقة. وأعرب معاليه عن اعتقاده بأن تفعيل المؤتمر يأتي عن طريق زيادة التنسيق فى السياسات البترولية بين الدول العربية والنظر فى اقامة مشاريع مشتركة. وقال ان تفعيل مؤتمر الطاقة العربى يتطلب ايجاد تنسيق بين السياسات البترولية للدول العربية واقامة مشاريع مشتركة فيما بينها مؤكدا أن المصلحة المشتركة تؤدى الى زيادة التعاون والترابط بين هذه الدول. ومن ناحية اخرى قال مصدر خليجى نفطى ان التحسن الذى طرأ على اسعار النفط خلال الايام القليلة الماضية كان نتيجة التصريحات لعدد من وزراء منظمة الاوبك المطالبين بضرورة خفض الانتاج الحالى الى كمية تتراوح ما بين مليون و نصف المليون برميل يوميا من الانتاج الحالى الذى يتجاوز 28 مليون برميل يوميا من الاوبك وحدها. واكد المصدرالخليجى فى تصريحات لوكالة الانباء القطرية ان اية كمية فى خفض الانتاج الحالى سيكون لها دون ادنى شك رد فعل ايجابي على الاسعار.. مشيرا الى انه رغم الهبوط الحاد الذى تعانى منه الاسعار منذ بداية العام الجاري.. الا ان حل مشكلة هبوط الاسعار يظل بيد الدول المصدرة للنفط داخل منظمة الاوبك وخارجها. ووصف المصدر فى تصريحه الاسابيع المقبلة التى تسبق مؤتمر الاوبك النصف سنوى المقرر عقده فى الرابع والعشرين من شهر يونيو المقبل بأنها ستكون صعبة على الاسعار اذا ما استمرت الاوضاع على ما هى عليه من حيث الانتاج والتصدير النفطى الى الاسواق العالمية. ستعود الى ما كانت عليه قبل اسبوع ما لم تحدث معجزة تنقذ السوق النفطية من انهياراتها المتوالية منذ بداية العام الحالي. ــ ق.ن.أ, وام

تعليقات

تعليقات