مصادر البيان تكشف تفاصيل مبادرة الـ 13.1 الامريكية: فشل اجتماعات لندن وكلينتون يدعو عرفات ونتانياهو الى واشنطن ، السلطة تدعو لقمة عربية والجامعة تطالب ببدائل ومصر تحذر

استبقت الولايات المتحدة الامريكية امس تداعيات فشل اجتماعات لندن بين مادلين اولبرايت وزيرة خارجيتها وكل من بنيامين نتانياهو وياسر عرفات, بتوجيه دعوة مشروطة لبدء محادثات الوضع النهائي في واشنطن يوم الاثنين المقبل . وقالت اولبرايت في ختام مباحثات مكوكية ماراثونية دامت اكثر من 24 ساعة على مدى يومين ان الرئيس بيل كلينتون مستعد لدعوة نتايناهو وعرفات الى واشنطن يوم الاثنين المقبل اذا تم تحقيق تقدم في المفاوضات بين الجانبين. واكدت قبول عرفات بالمبادرة الامريكية دون الاشارة لموقف لنتانياهو. ورغم تباين التصريحات الفلسطينية والاسرائيلية حول فشل اجتماعات لندن, اتفق الجميع على عدم التوصل الى اتفاق يحقق اختراقا للعقبات التي اغلقت الباب امام مسيرة التسوية منذ 14 شهرا. واعلن الطرفان الفلسطيني والاسرائيلي عن استعدادهما لمواصلة جولة اخرى من المحادثات. وخلفت اولبرايت التي غادرت لندن وراءها المنسق الامريكي دنيس روس وخلف نتانياهو مساعديه داني نافيه واسحق مولخو لاستكمال المباحثات حول المبادرة الامريكية للانسحاب من الضفة بنسبة 13.1%. والتي قبلها عرفات دون اعلان اولبرايت عنها رسميا وتعلل نتايناهو بعدم مجيئه الى لندن بتفويض من حكومته الائتلافية التي تهدد باسقاطه حال قبول الانسحاب من اكثر من 9%. وفي القاهرة التي يصلها عرفات غدا الخميس قادما من جولة خاطفة تشمل الجزائر والمغرب وتونس اعتبر عمرو موسى ان فشل مباحثات لندن لن يمر بدون تأثير في الجو المحيط والغاضب في المنطقة. ودعت السلطة الفلسطينية الى عقد قمة عربية لتقييم عملية السلام في ضؤ فشل لقاءات لندن, فيما شددت الجامعة العربية على لسان الامين العام المساعد محمد زكريا اسماعيل على ضرورة بحث الجانب العربي عن بدائل وتوقع فشل اجتماع واشنطن المقبل لان اسباب الفشل ما زالت قائمة. وكشفت مصادر دبلوماسية امريكية لـ(البيان) تفاصيل المبادرة الامريكية لانسحاب قوات الاحتلال الاسرائيلي من الضفة الغربية بنسبة 13.1% و التي رفضت مادلين اولبرايت وزيرة الخارجية الامريكية الكشف عنها او اعلانها رسميا. وذكرت المصادر ان خطة الانسحاب التي تقترحها الادارة الامريكية تتضمن ثلاث مراحل على مدى خمسة اسابيع يتزامن مع كل مرحلة خطوة تتخذها السلطة الفلسطينية للوفاء بالمتطلبات الامنية الاسرائيلية وفي مقدمتها اقتلاع البنية التحتية لمنظمة حماس وحظر اي دعاية تحريضية ضد اسرائيل في مناطق السلطة الفلسطينية, وقيام المجلس التشريعي الفلسطيني بتنقية وثائق السلطة ومنظمة التحرير الفلسطينية مع اي مواد او بنود معادية لاسرائيل وتعميق التعاون الامني ضد ما تزعم اسرائيل والولايات المتحدة الامريكية انه ارهاب. واشنطن, القاهرة, البيان

تعليقات

تعليقات