أمريكا تتعهد مجددا بالحفاظ على أمن الخليج: الرياض تنصح واشنطن بالتحاور مع طهران

نصحت المملكة العربية السعودية الولايات المتحدة الامريكية باقتناص فرصة التغيير الذي طرأ في طهران منذ انتخاب الرئيس محمد خاتمي واستئناف العلاقات الامريكية الايرانية, وعرضت الرياض على آل جور نائب الرئيس الامريكي الذي اختتم زيارة للعاصمة السعودية قبل ساعات التوسط بين الجانبين في هذه المسألة رغم حرص المسؤولين السعوديين على التأكيد بأن مثل هذه الجهود لا تعتبر وساطة وانما مجرد نقل وجهات نظر من طرف الى . وذكر دبلوماسي غربي في الرياض امس ان الامير سعود الفيصل وزير الخارجية السعودي سيعرض وجهة نظر الولايات المتحدة في استئناف العلاقات مع ايران خلال زيارته المقررة الى طهران الشهر الجاري. من جهة اخرى تعهدت امريكا بالحفاظ على أمن واستقرار الخليج في مواجهة التهديدات الخارجية. وكان دبلوماسي غربى في السعودية صرح بأن المسؤولين السعوديين اوضحوا امس الاول لنائب الرئيس الامريكي آل جور انهم يرون في التغيير الذي طرأ على السياسة الايرانية منذ انتخاب الرئيس محمد خاتمي فرصة ينبغي انتهازها. واضاف الدبلوماسي ان الملك فهد وولى العهد الامير عبد الله نصحا آل جور بانتهاز هذه الفرصة لتجديد الاتصالات مع ايران. واوضح ان السعودية لا تقوم بدور الوسيط لكنها عرضت على الولايات المتحدة وجهة نظر طهران كما تعرفت عليها خلال الزيارات التى تم تبادلها مؤخرا بين البلدين. وذكر الدبلوماسي ان وزير الخارجية السعودي الامير سعود الفيصل سيعرض من جانبه وجهة نظر واشنطن خلال الزيارة المقرر ان يقوم بها الى طهران الشهر الحالي. وتعهدت الولايات المتحدة بالحفاظ على امن واستقرار الخليج فى مواجهة التهديدات الخارجية كما جاء فى بيان سعودي امريكي مشترك صدر فى ختام زيارة نائب الرئيس الامريكي آل جور للمملكة العربية السعودية التى استغرقت 24 ساعة قبل توجهه الى رام الله. واوضح البيان الذي نشرته وكالة الانباء السعودية ان نائب الرئيس الامريكي اكد التزام الولايات المتحدة بالحفاظ على امن واستقرار هذه المنطقة الحيوية في ضوء التهديدات الخارجية التي تواجهها. واوضح البيان ايضا ان الجانبين لاحظا باهتمام بالغ التطورات الاخيرة فى السياسة الايرانية مع تطلعهما الى ان تتم ترجمة هذا الاتجاه المعتدل على شكل سياسات حقيقية تسهم فى تحسين علاقات ايران بجيرانها والمجتمع الدولى بوجه عام. وبشأن الوضع فى العراق عبر الطرفان عن املهما فى ان يلتزم العراق بقرارات مجلس الامن لازالة مبررات بقاء العقوبات الدولية. وفى ختام محادثاته الرسمية زار جور قاعدة الامير سلطان فى الخرج جنوب الرياض لتفقد القوات الامريكية المنتشرة فى اطار عملية (ساوثرن ووتش) لمراقبة منطقة الحظر الجوى فى جنوب العراق. وقال جور امام مئات من الجنود الامريكيين الذين احتشدوا في خيمة ضخمة بالقاعدة (المهمة هنا صعبة.. لكنكم قبلتم هذا التحدي والامة فخورة جدا بكم) . ووصفهم بأنهم (أبطال) في مواجهة العراق. واضاف ان (وجودكم هنا.. يبعث برسالة واضحة جدا على التصميم الامريكي) على فرض منطقة الحظر الجوي بتفويض من الامم المتحدة فوق جنوب العراق. وقال جور (كلكم ابطال في سجلي.. في سجل الرئيس الامريكي بيل كلينتون.. نحن فخورون بكم) .. وقد استعرض آل جور كذلك ما تحقق من تعاون في التحقيق حول الاعتداء الذي قتل خلاله 19 عسكريا امريكيا في 25 يونيو 1996 في الظهران (شرقي المملكة). واستنادا الى الدبلوماسي الامريكي فان اجهزة المخابرات السعودية ومكتب التحقيقات الفدرالي يبحثان عن المشتبه بهم. في هذا الاعتداء الذي ارتكب بشاحنة صهريج ملغومة انفجرت في مجمع سكني للطيارين الامريكيين في الخبر. واضاف الدبلوماسي (نحن لا نعرف مكان المشتبه فيهم وما اذا كانوا موجودين في افغانستان او السودان او في اى مكان آخر) . واضافة الى هؤلاء المشتبه فيهم والذين لم يحدد عددهم تطالب الرياض الولايات المتحدة بتسليمها هاني عبد الرحيم الصايغ المشتبه فيه في اعتداء الخبر. وقد تقدمت السعودية بهذا الطلب بعد ان قرر القضاء الامريكي اسقاط التهمة المنسوبة اليه بالاشتراك في الاعتداء. وكان الصايغ الذي تم ترحيله من كندا الى الولايات المتحدة في يونيو 97 قد نفى قيامه بأنشطة ارهابية بعد ان نقض وعدا بالتعاون مع التحقيق. ــ أ.ف.ب

تعليقات

تعليقات