علاقات القاهرة والخرطوم تنتكس: مصر تتهم السودان بالتهرب من اتفاق إعادة الممتلكات ومكافحة الإرهاب

اتهمت مصر أمس السودان بعدم احترام الاتفاق حول إعادة الممتلكات المصرية المصادرة وشككت في مصداقيته ازاء السعي لتحسين العلاقات بين البلدين . وجاء في بيان اصدرته وزارة الخارجية المصرية عن مهمة الوفد الذي سافر الى الخرطوم لتنفيذ قرار القيادة السودانية باعادة الممتلكات, ان الجانب المصري قوبل بموقف مختلف ومغاير تماما لما تم الاتفاق عليه. واتهم البيان الجانب السوداني بعدم الالتزام بما سبق وتم الاتفاق عليه في أعقاب قرار الرئيس السوداني عمر البشير في 14 مارس الماضي والخاص باعادة الممتلكات المصرية, والذي تم على أساسه إيفاد وفد مصري الى السودان استغرقت مهمته حوالي عشرة أيام لبحث سبل تنفيذ القرار لاعادة الممتلكات المصرية. وأضاف بيان وزارة الخارجية المصرية أن الاتفاق بين الجانبين المصري والسوداني كان واضحا وصريحا ومؤكدا على أن مهمة الوفد المصري هي استلام الممتلكات, والتنفيذ الفوري لقرار الرئيس السوداني والاتفاق المتعلق به, ولكن الموقف اختلف لحظة بدء الاجتماعات بين الجانبين في الخرطوم, حيث قوبل الوفد المصري بموقف مغاير تماما لما تم الاتفاق عليه مع المسؤولين السودانيين لتنفيذ القرار. وكان التحرك من جانب الأشقاء في الخرطوم ضئيلا للغاية. ومناقضا, ولايتوافق مع الطرح والايضاحات التي قدمت لمصر, والتي على أساسها تشكل الوفد المصري الذي سافر الى الخرطوم بهذا الحجم والمستوى, مما دفع الى التساؤل في مدى مصداقية ما سبق طرحه والذي جاء محبطا للمناخ الايجابي الذي خلفه قرار الاعادة الفورية للممتلكات. وشدد البيان من ناحية اخرى على أن مصر قد لاحظت عدم تنفيذ الحكومة السودانية لوعودها الخاصة بالتعاون في مجال مكافحة الارهاب بتسليم العناصر الارهابية التي تورطت في الاخلال بالأمن القومي المصري, الأمر الذي خلق اهتزازا اضافيا في الثقة المطلوبة في التعامل بين البلدين. وأشار البيان الى أن مصر تطالب وبكل حزم بالتعامل مع الموضوع بالجدية والفورية وبالروح الايجابية التي عكسها الطرح الذي سبق وابلغته القيادة السودانية لمصر بتسليم الممتلكات المصرية. القاهرة ـ محمد الرماح

تعليقات

تعليقات